الأُمهات سندٌ في الحياة

عالم الأمومة هو عالم مخصص للنساء في هذه الحياة فقد يحزن الكثير عند فقدانه لمنصب أو مال لكن عند فقدان الأم فهو أشد حُزنا من أي شيء آخر وهذا لا خلاف فيه فكلمة “أم” هي متكونة من حرفين فقط وتبدأ بالألف وهو أول حرف من حروف الأبجدية وقد يرمز إلى الأمل، أما الحرف الثاني فهو الميم وشعار هذا الحرف هو المال وكَون الإنسان يُحب المال كفطرة في القلب مع طول الأمل به جاءت كلمة “أم” من أصل حرفين لأن لهما آثار في قلوب الناس فتكون الأمهات هن السند لأبنائهن في هذه الحياة بالمقام الأول دون البقية. (الأُمهات سندٌ في الحياة)

الأُمهات سندٌ في الحياة
Pinterest

فمعنى كلمة “أم” ليس شرطا أن تكون أمًا من الولادة لأن هناك فرق بين الأم والوالدة، فالأم هي المربية والمعلمة والمرشدة. الخ

أما الوالدة فهي التي تلد الإبن من صُلبها فلا يستطيع شخص أن ينادي إمرأة أجنبية بوالدتي سوى والدته هو فقط لكن يستطيع أن يقول لغيرها أمي من باب الإحترام وأعلى مراتب الأمومة هي الوالدة وقد أوصانا النبي صلى الله عليه وسلم بها وجاءت مقدمة على الأب في التفضيل فهي التي حملتك في بطنها تسعة أشهر وأرضعتك عامين بعدها وصبرت عليك سنين وجاهدت نفسها من أجلك أعوام طويلة بسبب أن تراك سعيدا في حياتها ولو كان ذاك سيُسبب لها متاعب وأحزان فهي تعيش أدوار التضحيات.

وفي المرتبة الثانية هو الوطن لأنه أم المواطن ونلقب نحن بأبناء هذا الوطن كقول “نحن أبناء الوطن العربي”أو”الوطن الإسلامي” ولكل بلد وطنية لسكانها فإن الوطنية هي أحد أغلى ما يملكه الناس في الدنيا والمواطنة هي شعار المجتمع فلا يتكامل حتى يتحقق الإستوطان فيه فانظروا إلى حال من شُرد بين البلدان هل تجد لهم راحة؟

فإن الراحة لا تكون إلا بين أحضان هذا الوطن وإن عاشوا الفقر فيه مع الحرمان.

وفي المرتبة الثالثة إنها التربة فكلنا بشر منها خُلقنا وإليها نعود عندما نُدفن في قبور تكون فيها ضمة القبر حتى قيل عنها أنها (ضمة شوق) فتشتاق التُربة لإبنها العبد فإن كان طالحا كانت ضمة عذاب وإن كان صالحا كانت ضمة رحمة فتشبه بإحتضان الحبيب للمحب عند اللقاء الذي يُجمع في الصُدفة بعد سنين من طول الشوق بينهما.

وفي المرتبة الرابعة هي الخالة لقول النبي صلى الله عليه وسلم عنها ((الخالة بمنزلة الأم)) صحيح الجامع.
وهذا لقرب مكانتها بأختها فتكون أحن بأبناء أختها فتتمنى لهم ما تتمناه لأبنائها وهذه نعمة من نعم الله عز وجل.

(الأُمهات سندٌ في الحياة)

إقرأ أيضاً:  التريند أو "البوز" في المغرب مسلسل (لمعاطية داخل لحمام)

مساحة إعلانية


وفي المرتبة الخامسة تكون للمرضعة فتصبح أمًا له من الرضاعة وهذه المرتبة قد قلّت في هذا الزمان كثيرا وأصبحنا لا نرى ولا نسمع عن هذه الحالة إلا كعد الأصابع.

ثم في المرتبة السادسة يأتي دور المربية فهي أم إما أنها تكون معلمة وأستاذة في التعليم بأنواعه أو أختا كبيرة تُعلم إخوتها الصغار عن الخلق والمبادئ. الخ..

فكل مربية هي أمٌ في الإفادة لمن إستفاد منها.

وفي المرتبة السابعة هي خاصة للمعلمة في الطور الإبتدائي فالأبناء يُقدمون لها وهم صبية فيتعلمون على يديها كيفية النطق والكتابة والقراءة والحساب معها فتُكوِنُهم.

هي وتربيهم وتُنمي القدرات في عقولهم وتُحبّب لهم الدراسة ومواصلتها بالتشجيع الدائم فتكون هي في عيونهم قدوة لهم وقد يُسرون لها بأسرار لن يستطيعوا البوح بها أمام أمهاتهم فالمعلمة هي المبدأ في العلم وأمٌ للمتعلمين عندها.

وفي المرتبة الثامنة هي الجدة فتكون أمًا لأحفادها فتُقدم لهم خبرتها على طبق من ذهب عبر قصص ومواعظ التي عاشتها طوال حياتها فيتعلمون منها ويستطيعون بعد ذلك معرفة الضار من النافع بعد سماع تجربتها الكاملة في الحياة.

وفي المرتبة التاسعة هن أمهات المؤمنين وهذا لقوله تعالى {النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ ۖ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ.} الأحزاب (6)

وقال أهل العلم (أن قوله تعالى “وأزواجه أمهاتهم” أي بمعنى تحريم الزواج بنساء النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاته فتكون الحرمة كحرمة الزواج بالأم)

قالت عائشة رضي الله عنها (أنا أم رجالكم لا أم نسائكم) إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري، والأثر صحيح.

إذن الأثر خاص بكل نساء النبي صلى الله عليه وسلم أنهن أمهات رجال المؤمنين دون نسائهم وتكون هذه الأمومة في الإنتساب وليس النسب والمؤمن هو الذي يقتدي بالنبي صلى الله عليه وسلم ويُحب آل بيته ويترضى على أصحابه رضي الله عنهم جميعا.

وفي المرتبة العاشرة والأخيرة هي أمومة حواء فكلنا من آدم وآدم من تراب وحواء هي زوجة آدم عليه السلام فنقول “أمنا حواء” فالأمومة عالم كبير لها تاريخ بشري لا نهاية له من قصص الإنس فيما بينهم فلا توجد رحمة في الدنيا بين الناس كرحمة الأم بولدها، نسأل الله أن يرحم من مات من أمهات المسلمين وأن يحفظ الأحياء منهن ويُطيل في أعمارهن وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

شعيب ناصري

(الأُمهات سندٌ في الحياة)

إقرأ أيضاً:  حرمة الأموات والمقابر


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

العيون في الدراما

الثلاثاء يوليو 18 , 2023
تمت قراءته: 453 (رَمِدَت) العينُ (رَمَدًا): كَدِرت، وهاجَتْ، وانتفختْ، وأحمرّت، وسالت دموعها وإفرازاتها المختلفة. وعلم (الرمد): طبِّ العيون، وعـُرف العلم (ومعهد، ومشفي الرَّمد) بذلك الإسم لغلبة هذا المرض علي غيره من أمراض العيون. فماذا عن “رمد العيون، ودموعها” في الدراما السينمائية والتلفزيونية؟ (العيون في الدراما) العيون عنوان صحة الأجسام، وشارة […]
العيون في الدراما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة