التريند أو “البوز” في المغرب مسلسل (لمعاطية داخل لحمام)

العالم الافتراضي تجربة حية، وقعنا معه “صفقة الشيطان” كما قال “اورلوفيكر”، وهو نموذج عمل حياة غيّر تفكير وسلوك الإنسان المعاصر وصرنا نعيش واقعًا افتراضيًا متقلبًا عن الطبيعة. يتبع التريند.

التريند
Earth Born Beauty

التريند أو “البوز”

كل يوم (نصبح ونمسي) على حفلات من الفوضى المستمرة تديرها جيوش من الحمقى أصبحوا مرضى للشهرة؛ رغبة منهم في الثراء السريع؛ فدفع العديد منهم للإلتحاق بمنصة الفجور وفتحت لهم أبواب الفساد الالكتروني على مصراعيها.

وسمح المستخدمون لأنفسهم بممارسة الإثارة العلنية واعتماد أدواتها القائمة على التريند [1]هو الموضوع الأكثر شيوعًا في الفترة الأخيرة من الأحداث الجارية ونحوها – على سبيل المثال تريند تويتر … Continue reading أو “البوز” كما يسمونه. سباق على الفضائح لزيادة عدد المتابعين أو ارتفاع نسبة المشاهدة لقنواتهم ووصلوا الى حد ابتكار سيناريوهات أو أفلام يختلقون كل يوم فضيحة وقصة لخلق الجدل بين أطراف المجتمع.

استوقفني -حقيقة- فيلم أجنبي كنت قد شاهدته، ذكرني بما نراه الساعة على مواقع التواصل الاجتماعي، تدور أحداثه حول زوجين يعانيان من الظروف الاقتصادية السيئة. في إحدى الايام يعثرون على إبريق شاي نحاسي مسحور يُخرج أموالًا كلما ضربا نفسيهما أو بعضهما أو أي شخص يقابلونه يمتلئ الإبريق بالأموال. و كلما كان الضرب أقوى تجد الأموال تملأ الإبريق إلى أن تغلب عليهم الإبريق ومارسا كل أشكال العنف الجسدي والنفسي على نفسيهما والآخرين. لمجرد مشاهدة عنف جسدي أو آلام الآخرين وشتمهم يمتلئ الإبريق أكثر فأكثر، إلى حد تفكير الزوجة في القتل للربح السريع، وهنا استيقظ الزوج من سيطرة الإبريق وقرر التخلص منه.

والعبرة من هذا الفيلم: من يتبع الرغبة فلا حد لها. إذا تبعتها ستجد نفسك عبدًا لها.

والطمع مفاده مصائب لا تحمد عقباه.

وهذه المصائب مصممة بعناية ويساهم في نشرها مستفيدون مختبئون وراء هذه المهازل لتلهية الشعب في المسلسل المغربي “لمضاربة في الحمام” لتنتشر بذلك الرذيلة بين أطراف المجتمع، تتعدى على قيمنا الأسرية، وتسمم الفضاء العام، ومن الخزي والعار أن نرى مواقع مهمة في المغرب منها مواقع إخبارية تساعد وتدعم مثل هذه الفيروسات.

هل يوجد قانون يجرم مثل هذه الممارسات الشاذة؟

أم أن القانون يعتبرها ديمقراطية فردية هوائية؟

أين هو دور الرأي العام لوقف -والتصدي لمثل- هذه الميكروبات؟

سامية العامري

 

إقرأ أيضاً:  زمن تجذرت فيه التفاهة بلا منازع


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



الكاتب مسئول عن كتاباته على منصة المقالة.

الملاحظات أو المصادر

الملاحظات أو المصادر
1 هو الموضوع الأكثر شيوعًا في الفترة الأخيرة من الأحداث الجارية ونحوها – على سبيل المثال تريند تويتر (ويكيبيديا)
⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

عمل المرأة: مع أو ضد؟!

الأحد مايو 9 , 2021
تمت قراءته: 1٬486 كثيرًا ما يُحتدم النقاش بين مؤيد لعمل المرأة، وله في ذلك حججه وبراهينه، وبين معارض لعملها، وله كذلك حججه ومؤيديه. الفريق المؤيد لعمل المرأة فالمؤيد لعملها يرى أن للمرأة الحق، شأنها شأن الرجل، في ممارسة حقها الطبيعي في العمل. فالمرأة قديمًا كانت تعمل، كتفًا لكتف مع الرجل […]
عمل المرأة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة