باب الفطنة واليقظة

الأموال مثلُ السحاب تأتي وتذهب فلا الحرية تُشترى بهم ولا السعادة تقاس عليهم فلا تندم على ما لم تقدر عليه اليوم ولكن الندم يكون على فوات الطاعة وأنت قادر عليها بتفريطك لها فلا تغرنك الفانية بشراء أوهام لن تتحقق وإن تحققت غيرت لك المفاهيم وتسلطت على قلبك بالجراثيم فتجعلك تنسى الآخرة وتتجاهل الموت وتبيع دينك بدنياك فإن حقيقة هذه الأعمار قد ضاعت في عالم الأوهام ولم نجمع فيها سوى الآلام فالعمر قصير مهما بلغ صاحبه سنا فكلما كنت مقصرا في عبادتك لله اقتربت من سبل الضلال والغواية وكان الشيطان لك عونا للنهاية. (باب الفطنة واليقظة)

بابُ الفطنة واليقظة
iStock

فإن من طبيعة الإنسان أن يتمسك بالحلم ويسعى لتحقيقه مهما طال الزمن ومن رأى في منامه رؤيا أو حلما أسرع لتأويلها من أجل البشارة وانتظار الفرج إلا أن الحلم الحقيقي هو عندما نستيقظُ فنجد أنفسنا في القبور نُسأل هناك تظهر حقيقة الحياة التي تنافسنا من أجلها وتظالمنا فيها وتسابقنا عليها أنها لم تكن سوى شبه ساعة أو حلم ليلة أننا عشنا في ظلام بين شهب الضلال ونار الإغواء بعيون غراء مستها المكاره وأمطرت عليها من سحب الحرام فمن تمسك بنور الإسلام وضِياء السُنة وبرق التوحيد وعاش بقلبه سالما معافا من رياء ساحق ونفاق ماحق وأخلص أعماله لله نجى نجاة لا تعادلها معادلة ولا تقبل مجادلة فكما تزرع اليوم ستحصد ثمارها غدا فيا زارع الشر لا تنتظر ثمار الخير في بستانك الذي أنت من سقاه من ماء اليأس والغفلة فالحياة كالطريق لابد من نهاية له فالسعادة لا تكون بمعصية الله فإن ظلم النفس هو إحراق القلب بنار الضعف.

فيجب أن نجدد التوبة إلى الله كما يتجدد الشعرُ بعد حلقه من الرأس فإن التوبة والصدق فيها مع خير الأعمال هم الأصحاب في القبر فليس لنا الحق في السخط من قضاء الله وقدره مهما كان فهي كلها خير لنا بما لا نعلمه نحن في أنفسنا علينا أن نرضى بما كان وبما لم يكن في هذه الدنيا فهي ممر ونحن فيها ضيوف ولا يحق للضيف أن يشترط.

فإن الشيطان دائما له تأثير من أجل إفساد العبادة على عباد الله ولهذا علينا أن نكون مجاهدين وأن نستعد للجهاد الحقيقي أمام عدو الله وعدو عباده المؤمنين بمقاومة أنفسنا ومحاربة الأمارة بالسوء ونحمل سلاح الطاعة ولا نتراجع خطوة للخلف فقد نخسر الباقية التي وعدنا الله بها وبما فيها آلا تستحق هذه الجنة مشقة منا لها فإن كانت الدنيا تسيرُ بعدالة الله بين الحكمة والرحمة فإن الجنة هي فضله وكرمه علينا فمهما بلغت في الاستقامة فيجب أن تَحذر وتُحذر ولا تتهاون أو تزكي نفسك بالفلاح والصلاح فالحي لا تأمن الفتنة عليه حتى يشرب من كأس الموت وكل شيء مذاقه في الخواتيم.

فالحياة هذه حقيقتها جميلة في مظهرها سيئة في باطنها فإن الوقت أشد خسارة من مال الدنيا فكم مضى من أعمارنا وكم بقي منها وربما ما تبقى لنا منها أقل مما مضى فيها فالندم قد ينفع اليوم لتصحيح ما وجب تصحيحه أما غدا لا هو نافع ولا هو يُعيدنا إلى الوراء لنصلح ونتدارك الأخطاء فبصيرتُنا اليوم هي الراحة غدا وغفلتنا هنا هي الشقاء الدائم والحسرات المتتالية هناك؛ حقا كنا غافلون عليها ساهون بمواعظها متجاهلين بآيات الله التي تُرى وتُسمع اللهم نسألك حسن الخاتمة.

شعيب ناصري

(باب الفطنة واليقظة)

إقرأ أيضاً:  ما وراء الإباحية


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

الإبتلاء مصباح المسلم

الأحد فبراير 26 , 2023
تمت قراءته: 682 إن ما يمر به المسلم في هذه الدنيا هو عبارة عن إمتحان لدرجة هذا الإيمان فالجنة لها درجات ولكل درجة أهلها وما قدموا لها من أعمال فكلما كبُر المرء قرب منه الأجل الذي حُدد بيوم مسجل عليه لا يقدم ولا يؤخر منه إلى دقيقة واحدة فقدم قبل […]
الإبتلاء مصباح المسلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة