الأصول في علم تأويل الفصول

إن الأصل هو المشروع الذي يُبنى على شروط مهمة ورئيسية في الحياة الدينية عند المسلم والفصل فيها بين الجواز والتحريم فنقول مثلا الصلاة عبادة هذا هو الأصل فيها لكن لها شروط ونواقص فمن صلى متعمدا خمس ركعات في الظهر أو العصر فالفصل في المسألة هو بطلانها وكذلك الصيام الأصل فيه العبادة فمن صام رمضان المبارك وأتبعه بيوم الفطر فهذا قد تعدى حد من حدود الله بالزيادة. (الأصول في علم تأويل الفصول)

الأصول في علم تأويل الفصول
East Idaho News

والفصل فيها هو أن صيامه باطل وكذلك الصدقة الأصل منها التعبد والتقرب إلى الله بها لكن من ماله حرام ويتصدق به فالفصل فيها أنها لا تُقبل منه لأن الله طيب لا يقبل إلا طيبا إذا الأصل هو ما ثبت في الكتاب والسُنة بلا زيادة أو نقصان وما خلافهما فهو حرام وباطل ويكون من نواقص قبول هذه العبادة سواء قولا أو فعلا ومنها صحة الإعتقاد فالإجتماع في مجلس واحد ثم بدأ الاستغفار جماعة بصوت واحد كقول (استغفر الله العظيم وأتوب إليه) في نفس الوقت الكل يتلفظ بسياق متصل مع بعض فهذه المسألة الفصل فيها أنها بدعة والأصل منها يعود للاستغفار أنه جائز منفردا كل على حِدا وليس جماعة وقد حذر العلماء من بدع كثيرة انتشرت مؤخرا بين العوام لم تبنى على مشروعية الأصل بل خالفت السُنة منحرفة للأهواء والخرافات التي تزداد في هذا المجتمع شيئا فشيئا رغم أن الدين ليس فيه اكتشاف فهو كامل غير ناقص فلم يترك النبي صلى الله عليه وسلم شيئا إلا وأخبرنا عنه أو حذرنا منه أو أوصانا به.

إقرأ أيضاً:  وباء كورونا بموجاته الأربع

مساحة إعلانية


الفرق بين الأصل والفصل – الأصول في علم تأويل الفصول

فالأصل هو الدليل والمرجع وصحة الخبر وأما الفصل فهو الدراسة واتباع الدليل بصحته وشروطه وتبيين الحقائق وشرح الغموض في المسألة ومحاربة البدعة بنشر السُنة واظهار الحق أمام الباطل وكما يقال (أن الرجوع إلى الأصل فضيلة) فإننا مسلمون فهذا أصلٌ عند تحقيق الشروط الخمس وأولها الشهادتان إقرارا باللسان وتصديقا بالقلب وعملٌ بالجوارح أما الفصل فيها هو التطبيق العملي كالحفاظ على الصلاة وتعلم العلم الشرعي النافع فإن العلماء قد اختلفوا في تارك الصلاة إذا مات هل يُغسل أم لا؟ كل هذا أنه لم يَفصل في إسلامه وترك ركن من أركان الإسلام تكاسلا أما المتعمد فهذا يُخشى الفصل عليه بالكفر وأحكام الكفار عند أهل العلم فكلمة التوحيد لا تكفي وحدها يوم القيامة فالإستهزاء بأمور الدين والتهاون فيها أمرٌ مخيف لدى الأغلبية من المسلمين وإن المُحْدِثْ في الدين جهلا قد يُعذر فإذا علم أنه يعمل بعمل لا أصل له فهذا يكون مبتدعا وإذا دافع على بدعته وتحجج فيكون حينئذ ظال والضلال هو طريق النار عفانا الله منها وإياكم.

قال عبد الرزاق البدر حفظه الله بحفظه (إذا كيف يُرام الوصول إلى تحقيق الأصول بغير ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم) انظر ص 81 فقه الأسماء الحسنى له.

والوصول يكون بتعلم الشريعة كيف فَصلت في هذا الدين من الفرض إلى السُنة بين الواجب والمستحب فإن لم يتعلم المسلم قواعد التطبيق وفقه المعاملات فسيُحدث بدع متطورة جديدة دائما وهذا بمعنى أنك تقول أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يخبرنا بكل شيء وكأنه أخفى بعضها عنا وهذا مُحال أن يكون ومن اعتقد هذا فهو آثم وذنبه عظيم وحرام أن يفكر الشخص هكذا فالبدعة هي الابتداع أي: بمعنى آخر هي الإبداع وهو من صنع ابليس لأتباعه كما قال بعض أهل العلم (أن البدعة أحبُ إلى ابليس من المعصية)

لأن العاصي يعلم أنه على خطأ والمبتدع يظن أنه على الصواب وهو في الحقيقة يعيش بين الظلام المظلم بظلمه هذا والله المستعان إذا الأصل هو المفتاح لكل شيء والفصل في العبادة هي أسنان ذاك المفتاح فلن يُفتح الباب حتى يجتمع الأصل مع الفصل.

بقلم شعيب ناصري

 

إقرأ أيضاً:  البحث عن الحقيقة


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

شبح العزوبية يُطارد الشباب

الثلاثاء ديسمبر 27 , 2022
تمت قراءته: 532 تبدأ الحياة وتنتهي من الولادة إلى الوفاة ومن أسباب استمرار النسل في الدنيا هو الزواج الذي يُعد سُنة الله في خلقه من آدم عليه السلام إلى يومنا هذا والزواج في كل الأديان أمر مشروع وليست مسألة جدلية إلا في مسائل التعدد فالإسلام يتزوج الرجل بأربع ولا يزيد […]
شبح العزوبية يُطارد الشباب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة