السلطانة راضية

الحمد لله الذي خلق الإنسان في أحسن تقويم، وخص المرأة باللطف والتحمل والحنان، المرأة ذلك الكائن اللطيف؛ الذي أودعهُ الله أسرار الكون في الحب والحنان، والتي رفعت لها القبعات لدورها الفعال في المجتمع، فهي تربيّ أجيالا جديدة من الذكور والإناث؛ بهدف بناء مستقبل أفضل للوطن، فكانت هي تلك البذرة التي تتيحُ ثمارا تنفع المجتمع بأسرهِ، فكما لا يمكن إخفاء نور الشمس بإصبع، كذلك الامرُ لا يمكن إخفاء منزلة المرأة في الأسرة والمجتمع، كما لا يمكن إنكار دورها الأساسي لمشاركتها في الحياة العامة، لذلك دعونا نتناول اليوم شخصية تاريخية، وهذه الشخصية ليست مصرية أو عربية، ولكن هي شخصية هندية وتعتبر أول امرأة مسلمة تحكم الدولة في قانون السلطنة، والتي بدورها استطاعت إرضاء إلتـُتـْمـِش جميع أفراد شعبها؛ حيث حظيت المرأة في عصرها بالعدالة والأمان، إنها: السلطانة راضية فمكن تكون هي؟

السلطانة راضية
الموسوعة العربية الشاملة

إنها الإمبراطورة الرابعة من سلالة الرقيق التي حكمت دلهي في الفترة ما بين عامي 1236 و 1240 ميلادية، وهي من سلالة المسلمين ذوي الأصول التركية الذين فتحوا الهند في القرن الحادي عشر، هي المرأة الوحيدة في التاريخ التي تم تتويجها بسلطنة دلهي وأول حاكمة مسلمة أيضا في جنوب آسيا.

إقرأ أيضاً:  أدهشت طواغيت الإستعمار فقرّروا إعدامها

مساحة إعلانية


السلطانة راضية

هي رضية بنت شمس الدين، وشهرتها رضية سلطانة ولدت عام (1205) وتوفيت عام (1240)، وهي سلطانة من سلطنة دلهي تولت العرش في الفترة (1236-1240) خلفا لأخيها ركن الدين فيروز، وقد كانت تدربت في حياة والدها على تنظيم الدولة وتولي شؤون الجيوش وكان يعدها لتكون ولية عهده.

وجاءت حياتها دليلا علي ذلك حيث: كانت رضية ابنة شمس الدين إلتـُتـْمـِش الذي بدأ حياته كمملوك تركي وانتهى به كسلطان دلهي، كان إلتتمش مقربًا من سيدة قطب الدين أيبك أول سلطان لدلهي، حتى أنه زوجه ابنته قطب بيجوم، رضية هي حفيدة السلطان “قطب الدين أيبك”، والسلطانة” شمشاد بيجوم”، وكان لراضية أيضا شقيق يدعى “ناصر الدين محمد”، وقد نشأت راضية؛ التي كانت عضوا في الأسرة الحاكمة في ظروف متميزة وكانت قريبة من عائلات السلطة داخل الحريم (حيث كانت أمها مهيمنة)، كانت رضية في حالة تناقض أئمة مع إخوتها غير الأشقاء ركن الدين فيروز ومعز الدين بهرام.

عندما كانت رضية في الخامسة من عمرها، توفي قطب الدين دين أيبك وخلفه إلتـُتـْمـِش، كانت رضية مفضلة أبيها، كما سمح لها أن تكون حاضرة حوله بينما كان يتعامل مع شؤون الدولة، في وقت لاحق، مثل بعض الأميرات الأخرى في ذلك الوقت، تم تدريبها على إدارة المملكة إذا لزم الأمر، في غياب والدها أو زوجها، وقد أُثنيَ على قدراتها وجهودها، ومع ذلك، كان الابن الأكبر لإلتـُتـْمـِش وشقيق رضية “ناصر الدين محمد” الذي تم إعداده من قبل إلتـُتـْمـِش ليخلفه ولكن توفي ناصر الدين دين قتيلا في 1229 م، فخسر إلتـُتـْمـِش خليفه، وقد كان دائمًا يشعر أن أيا من أبنائه الباقين لن يكونوا جديرين بالعرش، وفي عام (1230) كان عليه أن يغادر العاصمة من أجل قيادة غزو ضد غواليور، وخلال غيابه، عملت راضية كوجهة مختصة، بمساعدة وزير السلطان الموثوق به، وعندما عاد إلتـُتـْمـِش إلى دلهي في العام التالي (١٢٣١) بعد أن قبض على غواليور، كانت قضية الخلافة في المقام الأول على ذهنه.

إقرأ أيضاً:  شكسبير ملهمًا

مساحة إعلانية


وأصبح يفكر في تعيين ابنته راضية وليا للعهد لأنها أكثر جدارة من أخواتها، وبذلك أصبح إلتـُتـْمـِش أول سلطان يعين امرأة خلفًا له، كانت رضية المرأة الحاكمة الأولى والوحيدة في سلطنة دلهي ومع ذلك بعد وفاة إلتـُتـْمـِش يوم الأربعاء 30 أبريل 1236، تم رفع الأخ غير الشقيق ركن الدين دين فيروز إلى العرش بدلا من راضية، لكن حكم ركن الدين فيروز كان قصيرًا، لتخليه عن السعي لتحسين أمور البلاد واتجاهه لتحقيق المتعة الشخصية والفجور، مما إلى غضب المواطنين، وفي 9 نوفمبر 1236، أغتيل كل من ركن الدين ووالدته شاه تركان بعد ستة أشهر فقط في السلطة، وبالتالي وافق النبلاء والأمراء على تعيين رضية كـ سلطان، كانت راضية حاكمًا فعالًا وامتلكت كل صفات الحاكم، وفقا لسياسة أبيها، كانت “راجحة العقل، وراعية للتعلم، وموزعة للعدالة، ومحبة لرعاياها، وذات موهبة حربية، ولديها كل الصفات والمؤهلات الرائعة اللازمة للحكم”، وهي تشتهر أيضا بمشاركتها الرومانسية والأساطير مع حبيبها مالك اختيار الدين ألتونيا والذي ساندها ومكنها من تعزيز حكمها وتحول لاحقًا إلى زوجها.

وقد جلست “راضية ” على عرش سلطنة دلهي نحو أربع سنوات في الفترة (634-637هـ= 1236-1240م) وقد بذلت فيها ما بوسعها من طاقة لتنهض بالبلاد التي خوت خزائنها من المال لإسراف أخيها ركن الدين فيروز، وسارت على خطى أبيها في سياسته الحكيمة العادلة، لكنها اصطدمت بكبار أمراء الملوك الذين يشكلون جماعة الأربعين، ويستأثرون بالسلطة والنفوذ، وحاولت الملكة جاهدة أن تسوسهم، وتحتال على تفريق كلمتهم، وتعقُّب المتمردين والثائرين عليها، وكانت تظهر بمظهر الرجال، وتجلس على العرش والعباءة عليها، والقلنسوة على رأسها وتقود جيشها وهي تمتطي ظهر فيلها، ولما استقرت أحوال مملكتها انصرفت إلى تنظيم شئونها، فعيّنت وزيرا جديدا للبلاد، وفوضت أمر الجيش إلى واحد من أكفأ قادتها هو “سيف الدين أيبك”.

ونجحت جيوشها في مهاجمة قلعة “رنتهبور” وإنقاذ المسلمين المحاصرين بها، وكان الهنود يحاصرون القلعة بعد وفاة أبيها السلطان “إلتـُتـْمـِش “، غير أن هذه السياسة لم تلق ترحيبا من مماليك سلطنتها الذين أنفوا أن تحكمهم امرأة، وزاد من بغضهم لهذا الأمر أن السلطانة قرّبت إليها رجلا فارسيًا يُدعى “جمال الدين ياقوت”، كان يشغل منصب قائد الفرسان، ولم تستطع السلطانة أن تُسكت حركات التمرد التي تقوم ضدها، كما كانت تفعل في كل مرة، فاجتمع عليها المماليك وأشعلوا الثورة ضدها، وحاولت أن تقمعها بكل شجاعة، لكنها هُزمت، وانتهى الأمر بقتلها في (25 ربيع الأول 637هـ= 25 أكتوبر 1239م) وتولّي أخيها السلطان “معز الدين” عرش البلاد.

وبذلك انتهت حياتها علي يد أخيها الذي تركته يهرب أثناء اغتيالها لركن الدين فيروز وأمه ظنًا منها أنه ضعيف ولن يشكل خطرا علي حكمها ولكن النتيجة كانت غير ذلك، لكن استطاعت السلطانة راضية أن تسطر اسمها بحروف من ذهب في تاريخ الهند وقد شهد المؤرخين علي أن فترة حكمها كانت فترة نهوض واستقرار، وأيضا أكثر فترة حكم حدثت بها الكثير من التمرد والاغتيال.

سارة عبدالله “أناندا”
كاتبة وشاعرة ومنشدة

 

إقرأ أيضاً:  "أمير الشعراء الروس"، وقبسات من القرآن


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

ضربة الشمس

الأربعاء يوليو 20 , 2022
تمت قراءته: 1٬142 ضربة الشمس (heat stroke) هي حالة يزداد فيها درجة حرارة الجسم بشكل مبالغ فيها، ولا يستطيع الجسم تبريد نفسه ويحدث هذا عند التعرض لفترة طويلة لحرارة عالية، سواء من التعرض المباشر للشمس أو أي نوع من أنواع الحرارة حيث تصل درجة حرارة الجسم إلى 104 فهرنهايت (40 […]
كيفية الوقاية من ضربة الشمس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة