العقوبة وآثارها

بداية يجب التمييز هنا بين أمرين: أولهما الغرض من العقوبة، وثانيهما آثار العقوبة..

العقوبة وآثارها
Giving Compass

فالدولة ترمي من العقاب توطيد النظام العام ورفده بقوانين يعد احترامها شرطًا في هذا النظام.

أما آثار العقوبة فيجب أن تجعل الوسيلة المستخدمة مطابقة للغرض الذي يسعى إليه النظام وهو منع الجاني من العودة أو ما يسمى بالوقاية الخاصة، وأيضًا منع الآخرين من الإقتداء بالجاني أو ما يسمى بالوقاية العامة.

هذان الأثران يجب العمل على تحقيقهما والتوفيق بينهما كي لايطغى أحدهما على حساب الآخر.

العقوبة وآثارها: الوقاية الخاصة والوقاية العامة

  • فالوقاية الخاصة تنظر للجاني وقت ارتكاب الجريمة وحمله إما على التكفير عن ذنبه وهنا يأتي مفهوم الزجر وإما حمله على الإصلاح من شأنه والتأليف بينه وبين المجتمع وهنا يأتي مفهوم الصلاح.
  • أما الوقاية العامة فينظر فيها إلى الجريمة وترمي لمقاومة العمل الاجرامي بفرض عقوبة من شأنها الردع والترهيب.

وقد ثار النزاع سلفًا بين أحد هذين الأثرين على الآخر ويمكن تدارك هذا النزاع والعقوبة معدة للتأثير بطريق مباشر على شخص الجاني بالألم وبطريق غير مباشر على الغير بالخوف من هذا الألم.

لذلك وجب التفريق بين ثلاثة طوائف من المجرمين

  1. المجرمين بالصدفة.
  2. والمجرمين المعتادين الذين يرجى صلاحهم.
  3. والمجرمين المعتادين الذي لا يرجى صلاحهم.

ومن هنا يمكن القول أن العقاب لا يكون له التأثير المطلوب إلا إذا كانت نتيجته نزع وسائل الأضرار من المجرمين الذين لا يرجى صلاحهم أولًا وتحسين المجرمين الذين يرجى صلاحهم ثانيًا وأخيرًا زجر المجرمين بالصدفة.

هذا هو النهج الذي يجب أن يسير عليه كل تشريع جنائي [1]القانون الجنائي قانون ينظم كيفية معاقبة كل من خالف قاعدة قانونية وفرض العقوبة القانونية عليه وتحديد الافعال … Continue reading ومؤدى ذلك عدم جعل العقوبة طريق للتكفير عن الجريمة وإنما تعويض الضرر والوقاية من الجرائم المحتملة مستقبلًا؛ لأن فكرة التكفير عن الجريمة وإصلاح الجاني هما أثران للعقوبة، لكنهما ليس الغرض المقصود منها وهو إعادة النظام إلى نصابه بطرق الإستئصال والعقاب والزجر. فإذا لم تحقق العقوبة الغرض منها غدت عبثًا لا طائل منه.

لذلك كانت المطالبة ملحة بإعاده النظر في الكثير من النصوص الجنائية وبالأخص تلك النصوص الحاكمة للجرائم الواقعة على العرض والشرف وحقوق الطفل لفرض الحماية الكافيه على تلك الحقوق من المساس بها أو التعدي أو العبث بها من ضعفاء النفوس. ولنا بحث مطول تفصيلًا بهذا الخصوص نعد بوضعه بين يدي ذوي الشأن والحل والعقد عند مباشرة السلطة التشريعية لمهام اعمالها نأمل أن يكون عونًا ورافدًا في تحقيق تلك النصوص وإعاده صياغتها بما يكفل صون المجتمع وحمايته.

والله من وراء القصد
عدن – الأحد – 2018/6/10
المحامي/ مازن سلام

 

إقرأ أيضاً:  احتكار الحق (فلسفية)


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


الملاحظات أو المصادر

الملاحظات أو المصادر
1 القانون الجنائي قانون ينظم كيفية معاقبة كل من خالف قاعدة قانونية وفرض العقوبة القانونية عليه وتحديد الافعال المباحة والمحرمة ويوجب لكل جريمة جزاء. – ويكيبيديا
⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

كورونا: "من المحنة تولد المنحة"

الأحد مايو 2 , 2021
تمت قراءته: 1٬581 منذ نهاية سنة 2019 عاشت البشرية نوعًا من التغير الذي فُرض عليها -بفعل بشري مقصود أو قضاء نزل- فتغيرت العديد من المفاهيم في الحياة لدى الناس. لم نعد نركن لتلك الرتابة في الحياة و النمطية. فدخول فيروس كورونا لحياة الناس فرض عليهم تغير عادات دأبوا على القيام […]
كورونا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة