الفرق بين المرأة والرجل في الإسلام

بطبيعة الحال أن الإنسان هو جمع بين الذكر والأنثى والله عز وجل قد كرم بني آدم بالعقل على سائر المخلوقات الأخرى والمرأة والرجل لهما عقل معا وهذا لا خلاف فيه إذا هنا لا فرق بينهما في الاختيار والتفضيل والتكريم عند الله تعالى فالرجل ليس خيرا من المرأة وكذلك العكس بينهما إلا في التقوى كما بينه رسولنا صلى الله عليه وسلم في سنته أما ما كان في الماضي من جهل ضد المرأة فهذا من قلة العلم الشرعي عند الناس قال العلماء (لا يعذر الجاهل بجهله) فالمرأة لها مكانة في المجتمع الإسلامي فهي الأم وهي الأخت وهي البنت وهي الزوجة وهي العمة وهي الخالة وهي الجدة وهي الحفيدة وهي المربية وهي المعلمة ووصفها الشاعر بأنها المدرسة وهي أساس المجتمع فإذا فسدت المرأة فسد المجتمع بكامله وضاعت القيم منه. (الفرق بين المرأة والرجل في الإسلام)

الفرق بين المرأة والرجل في الإسلام
سلة

بين الأمس واليوم

في الأمس القريب كانت المرأة تستعبد وتظلم ويسلب حقها من ميراث أبيها وهكذا حتى انتشر العلم في كامل الوطن العربي والإسلامي فاسترجعت مكانتها الحقيقية التي شرعها الله لها بغير زيادة ولا نقصان إلا أن هناك ما يلفت الإنتباه من الذين يدافعون عن المرأة بحقوق تخالف الكتاب والسنة وهي فكرة التحرر أي أن تفعل ما تشاء وهذا لا يجوز لها إن خالفت الكتاب والسنة فهي لها العدل بالتوسط بما جاء في الإسلام فإن وصفت بنقص العقل والدين في سنة الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم فليس إلا أنها لا تصلي ولا تصوم حتى تطهر من الحيض وأما عقلها فهو بشهادتين لإمرأتين بشهادة رجل واحد وليس إلا.

إقرأ أيضاً:  ميراث المال وميراث المشاكل

مساحة إعلانية


مخطط الماسونية

إن فكرة التحرر هذا مخطط غربي للدفاع عن المرأة من أجل ضرب المسلمين في نقطة قوتهم وشرفهم وهي المرأة والتحدث عن المساواة بينهما فيما يخالف الكتاب والسنة وحتى الفطرة فقد أصبحوا يلقبون التبرج بالحرية أما العمل فقد أفتى أهل العلم بجواز ذلك لكن بعيدا عن الشبهات والحرام لكن المرأة أصبحت تنافس الرجال في أمور أكبر منها وأخطر عليها فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال (لن يُفْلِحَ قومٌ ولَّوْا أمرَهَمُ امرأَةً) [1]الراوي : أبو بكرة نفيع بن الحارث | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع | الصفحة أو الرقم : 5225 | خلاصة حكم … Continue reading.

العدل – الفرق بين المرأة والرجل في الإسلام

إن ما أنزله الله في حق المرأة يسمى عدلا فهو الذي خلقها من ضلع أعوج ويعلم ما يناسبها في حياتها البشرية وإن عدله فيه أحكام وشروط وفرائض وهذه لحكمة نحن لا نعلمها والفرق بين المساواة والعدل هو أن المساواة تكون في كل شئ إذا قلنا أن الرجل يمكنه أن يتزوج بأربع فيعني هي أيضا يمكنها ذلك معاذ الله أما العدل أي كل شخص يأخذ حقه بما وجب عليه ومنه الميراث
كما أن الحجاب فرض على النساء دون الرجال وهذه المسائل فصل فيها ولا تحتاج لأي نقاش أو جدال.

التفضيل

قد يخطئ البعض في تفسير الآية أن الله فضل (بعضهم على بعض) أي بين الرجال والنساء والصواب التفضيل هو في الرزق والأولاد والمال لحكم كثيرة لا يعلمها إلا الله وحده.
ويخطئ البعض الآخر عند سماعهم (الرجال قوامون على النساء) أي في القوة فقط بل قال العلماء أي بإلزامهن بحقوق الله تعالى من المحافظة على فرائضه وكفهن عن المفاسد وكذلك بالإنفاق عليهن والكسوة والمسكن.

المنافسة – الفرق بين المرأة والرجل في الإسلام

كما أن المرأة أنثى والرجل ذكر إلا أن من تشبه بالآخر فقد لعن بلسان رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا ما نراه اليوم والله المستعان

بقلم
شعيب ناصري

(الفرق بين المرأة والرجل في الإسلام)

إقرأ أيضاً:  أزمة الطلاق وأسباب انتشاره


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


الملاحظات أو المصادر

الملاحظات أو المصادر
1 الراوي : أبو بكرة نفيع بن الحارث | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع | الصفحة أو الرقم : 5225 | خلاصة حكم المحدث : صحيح | التخريج : أخرجه البخاري (4425). الدرر السنية
⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

العدل بين الصفات والمواصفات من الأفعال الربانية

الأحد يوليو 24 , 2022
تمت قراءته: 758 يقول الشيخ ابن ناصر السعدي رحمه الله (الحكم العدل الذي يحكم بين عباده في الدنيا والآخرة بعدله وقسطه فلا يظلم مثقال ذرة ولا يحمل أحدا وزر أحد ولا يجازي العبد بأكثر من ذنبه ويؤدي الحقوق إلى أهلها فلا يدع صاحب حق إلا أوصل إليه حقه وهو العدل […]
العدل بين الصفات والمواصفات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة