تمت قراءته: 1٬706 من بين السينمات العربية. لم تنل صناعة السينما السودانية الحظ الكافي من إلقاء الضوء عليها، والإهتمام بجوانبها المتعددة. صناعة، وإنتاجًا، وتمثيلًا، وإخراجًا، وتسويقًا، وتطورًا. مع أن، تلك الصناعة – مقارنة بنظيرتها المصرية – تجاوزت، أيضًا، المئوية من عمرها. في فبراير 1912، تم عرض أول فيلم تسجيلي سوداني، […]

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة