العلاقة الزوجية (الجزء الثالث)

في الجزئين السابقين. تكلمت في الجزء الأول عن أسباب التفكك الأسري وكيف وأن ذلك التفكك يعود بالشر على المجتمع وذكرت بعضًا لهذه الأسباب وطرق علاجها من وجهة نظري. أثر العلاقة في تربية الأبناء.

أثر العلاقة في تربية الأبناء
Photo Stock Editor

ثم في الجزء الثاني تكلمت عن سببين من أسباب حسن تكوين الأسر لصلاح ترابطها وكان السبب الأول: “حسن اختيار الرجل لزوجته” والثاني: “حسن اختيار الزوجة ووليها للزوج”، واستدللت بحديثين من أحاديث الحبيب النبي محمد ﷺ. ومن المفترض أن نكمل الكلام عن هذه الأسباب التي تزيد من ترابط تلك الأسر وهذه البيوت. ولكن لشيء في نفسي سنتقدم الكلام بخطوة أو خطوتين ثم نعود لاستكمال هذه الأسباب وربما نسرد بعضها سردًا أثناء الكتابة في هذا المقال.

فأردت أن أتكلم هنا عن:

أثر العلاقة في تربية الأبناء

ومن المعلوم لدى الجميع أن العلاقة إذا حملت بين طياتها المحبة والود والاحترام والتفاهم بين الزوجين، كان لذلك تأثيرًا إيجابيًا على تربية الأبناء.

وكلما قل ذلك الحب وضعف هذا الود وغاب ذلك الاحترام وانعدم التفاهم كان ذلك له من الويلات ماله في تربية الأبناء. ولنعلم أن هؤلاء الأبناء هبة من الله وأمانة وجب الحفاظ عليها. والحفاظ عليهم حفاظًا على مجتمع بأسره. إذ أن أبناء الأسر المفككة عادة ما يكونوا عبئاً على المجتمع يحملون من الطاقة السلبية ما يستطيعون به تدمير مجتمع بأكمله. فغالب الأبناء الذين يعملون كمعول هدم في المجتمع إذا بحثت حتى وإن كان دون تدقيق في البحث لوجدت أن السبب الأول فشل العلاقة الأسرية بين أب وأم لا يفكر أحدهما إلا في نفسه وهواه وإن ادعى أنه يفكر في أبنائه.

والأمثلة على ذلك كثيرة لا أحب أن أذكرها في مقالي هذا.

وعلى الصعيد الآخر ترى أولادًا وشبابًا يحملون من الطاقة الإيجابية ما يستطيعون النجاة به أولًا لأنفسهم. ومن ثم مجتمعهم. تراهم يتمتعوا بالإخلاص في أعمالهم يبتكرون ويجيدون ما يصنعون هممهم عالية تكاد تعانق السماء لما عاد عليهم من حسن الترابط والعلاقة بين أبويهم.

إقرأ أيضاً:  العلاقة الزوجية (الجزء الثاني)

ما أسباب فشل تربية الأبناء؟ – أثر العلاقة في تربية الأبناء

  • سوء إدارة البيت وغياب حكم الدين لتلك البيوت.
  • تحويل المناقشات إلى خلافات أمام الأبناء.
  • التفتيش المستمر والبحث عن الأخطاء عند النصف الأخر لستر عيوبي والظهور بمظهر المُحَاسِب لا المُحاسَب.
  • التدخلات الخارجية التي لا تكون من أجل الإصلاح.
  • عدم سماع النصح للعقلاء مهما كانت قرابتهم أو بعدهم.
  • أن يكون أحد الزوجين أو كلاهما سيف مسلط على رقاب الاطفال فلا يرون تحفيز ولا تقويم وإنما المحاسبة المستمرة و “الوقوف على الواحدة”.
  • عدم التغافل بين الزوجين أو حتى التغافل مع الأبناء.
  • المقارنة المستمرة مع الغير وعدم مراعاة الفوارق الفكرية ونعم رب البرية.
  • الاستخفاف الدائم والاستهزاء والتحقير والتصغير بسبب وبدون سبب.
  • المبالغة في العقوبة أو عقوبة من أجل الإنتقام وليس من أجل الإصلاح. فعقوبة الإنتقام مفرط فيها وعقوبة الإصلاح مؤدِبة لا مهلكة.
  • محاسبة أحد الزوجين للآخر في شخص الأطفال لأنهم هم المتنفس بالنسبة له.
  • عدم البحث عن موهبة الطفل أو ما يبرع ويجيد فيه لتحفيزه وغرس الثقة في أنه يملك من الملكات ما يبرع فيه.

وأكتفي بهذه الأسباب في المقال الحالي. ولكن اعلم أيها القارئ أنك إذا شرح الله صدرك للقراءة فربما يفتح عليك من كثير لتلك المعوقات التي يجب أن تنحيها جانبا من حياتك لتصدر للمجتمع ناتج من (رآه يدع لمن رباه).

أسباب نجاح التربية – أثر العلاقة في تربية الأبناء

ولما نتكلم عن أسباب نجاح التربية وقبل إزالة تلك المعوقات التي ذكرت عاليه مباشرة وجب أن نعلم قول الله ﷻ
(وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُوا عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللَّهَ وَلْيَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا) [سورة النساء 9].

فالعمل والجد والإجتهاد والبذل والعطاء وكثرة العبادة وتهذيب النفس كل ذلك سعيًا لتحقيق (التقوى) يكون ذلك أول أسباب نجاح تلك التربية وإذا ما استطعنا تحقيق تلك التقوى فمن بعدها يكون يسيرا.

• ثم بعد ذلك يكون الهدف زرع تلك التقوى في هؤلاء الأبناء، فكثيرًا من الآباء يشغلهم جمع الأموال لترك العقارات والورث الذي من وجهة نظرهم يكون سببًا في الحفاظ عليهم.

وما قصة أبناء هشام بن عبدالملك بن مروان وأبناء عمر بن عبد العزيز عنا ببعيد:

دخل “مقاتل بن سليمان” رحمه الله ، على “المنصور” رحمه الله ، يوم بُويعَ بالخلافة، فقال له “المنصور” عِظني يا “مقاتل”!

فقال: أعظُك بما رأيت أم بما سمعت؟

قال: بل بما رأيت.

قال: يا أمير المؤمنين! إن عمر بن عبد العزيز أنجب أحد عشر ولدا ً وترك ثمانية عشر دينارا ً، كُفّنَ بخمسة دنانير، واشتُريَ له قبر بأربعة دنانير وَوزّع الباقي على أبنائه. وهشام بن عبد الملك أنجب أحد عشر ولدا ً، وكان نصيب كلّ ولد ٍ من التركة ألف ألف دينار.(أي مليون) والله… يا أمير المؤمنين: لقد رأيت في يوم ٍ واحد ٍ أحد أبناء عمر بن عبد العزيز يتصدق بمائة فرس للجهاد في سبيل الله ، وأحد أبناء هشام يتسول في الأسواق. وقد سأل الناس عمر بن عبدالعزيز وهو على فراش الموت : ماذا تركت لأبنائك يا عمر؟ قال: تركت لهم تقوى الله، فإن كانوا صالحين فالله تعالى يتولى الصالحين ، وإن كانوا غير ذلك فلن أترك لهم ما يعينهم على معصية الله تعالى..

فتأمل… كثير من الناس يسعى ويكد ويتعب ليؤمن مستقبل أولاده ظنًا منه أن وجود المال في أيديهم بعد موته أمان لهم، وغفل عن الأمان العظيم الذي ذكره الله في كتابه:

فهذا ترك المال الوفير ولم يترك تلك التقوى فضيع الاولاد ذلك المال ثم شُهد أحدهم وهو يتسول في الأسواق. وأما الآخر فترك لهم التقوى فحفظهم الله بذلك الإرث الكبير.

وهنا وقفة لمن يهمس الشيطان في أذنيه بقوله “وهل يشترط لمن ترك تقوى ألا يترك مالا؟

والإجابة: بالطبع لا فما الذي يمنعك من ترك مالا ولكن لابد له من تقوى حتى لا يتبدد المال وينقلب الحال.

الأبناء هبة من الله

(لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۚ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ) [سورة الشورى 49]

فهذه الهبة وتلك النعمة التي بين أيدينا حتما ولابد أن الله سيحاسبنا عليها. فلنعدّ للسؤال إجابة وإن قصّرنا فيما مضى فلنحسن فيما هو أت.

هدانا الله وإياكم لكل خير وحفظنا وأولادكم من كل شر.

كتبه
محمد خيري بدر
معلم بالتربية والتعليم بمصر

 

إقرأ أيضاً:  العلاقة الزوجية (الجزء الأول)


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

سيمولوجيا الحياة: عتمة ينيرها القدر

الخميس يونيو 24 , 2021
تمت قراءته: 2٬933 سيمولوجيا الحياة [1]علم العلامات – ويكيبيديا : عتمة ينيرها القدر استيقظ من نومه في الساعة الثامنة صباحًا، تجول في شوارع اليوتيوب، ومنصات الفيسبوك وقنوات التويتر، صادف أغنية من الزمن الجميل. سمعها وهو يحاول استرداد مشاعر ذكرى الطفولة التي تلوح في أفق استيعابه الممكن. حنين قاتل وذكريات أرهقها الزمن، شغف […]
سيمولوجيا الحياة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة