فاحشة الزنا وخطورتها بين أفراد المجتمع الإسلامي

1

قال تعالى (وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا ۖ إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلًا) [الإسراء 32].
الله سبحانه وتعالى لم يقل لا تزنوا بل قال لا تقربوا “أي” بسد كل الطرق المؤدية للزنا من صغير إلى كبير. (فاحشة الزنا وخطورتها)

فاحشة الزنا وخطورتها بين أفراد المجتمع الإسلامي
Islam21c

ما هي الفاحشة؟

قوله تعالى (إنه كان فاحشة): قال الشيخ بن ناصر السعدي رحمه الله في تفسيره تيسير الكريم الرحمن مفسرًا على الآية فاحشة أي إثما “يستفحش” في الشرع والعقل والفطرة لتضمنه التجرؤ على الحرمة في حق الله. ص 431/432

والفاحشة هي أنواع من الزنى والإختلاط منها الزنى بالمحارم والشذوذ وإتيان البهائم والمجاهرة بها علنًا وهذه كلها من الكبائر
قال إبن القيم رحمه الله مراتب الفاحشة متفاوتة المستخفي بما يرتكبه أقل إثما من المجاهر المستعلن والكاتم له أقل إثما من المخبر المحدث للناس به. وكذلك الزنى بالمرأة التي لا زوج لها أيسر إثما من الزنى بذات الزوج أنظر صفحة 144/143/2 إغاثة اللهفان ومختصرة في أسباب زيادة الإيمان ونقصانه صفحة 80/81 عبد الرزاق البدر حفظه الله.

وعذاب الزناة متفاوت لعظم درجة الزاني فالذي يزني وهو محصن أشد عذابًا من الأعزب الزاني والشيخ الزاني أشد عذابًا من الشاب الزاني والزنى بالمحارم أشد عذابًا من الذي يزني بالأجنبيات والذي يزني بالمتزوجة أشد عذابًا من الذي يزني بالعزباء والذي يزني بخليلة جاره أشد عذابا من الذي يزني بالمتزوجة التي تبعده والذي يغتصب أشد عذابا من الذي يزني بإدمان في بيوت البغايا والغني الزاني أشد عذابا من الفقير الزاني والعالم الزاني أشد عذابا من الجاهل الزاني والسلطان الزاني أشد عذابا من المواطن الزاني والذي يزني وفي قلبه فرح بالمعصية أشد عذابا من الذي يزني وفي قلبه كره للمعصية والمجاهر بالمعصية أشد عذابا من المخفي لها والذي يزني في رمضان وأيام الله المباركة كالأعياد أشد عذابا من الذي يزني في أيام لا قدسية لها والذي يزني في المساجد أو أماكن مقدسة كمكة أو المدينة أشد عذابا من الذي يزني في أماكن لا قدسية لها واللواط والسحاق وإتيان البهائم أشد عذابا من الزنا وقذف المحصنات أشد عذابا من الشذوذ.

ما معنى قذف المحصنات؟

قال تعالى إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا والآخرة ولهم عذاب عظيم 23 النور
أي أن تقول فلانة باغية أو زانية وأنت تكذب أو قالوا لك فنقلت الخبر وأنت لا تعلم صحة هذا الخبر من كذبه وقذف المحصنات من السبع الموبيقات وهي المهلكات التي نهانا عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأعلم أن الكبيرة يقسم فاعلها إلى ثلاثة أقسام وهي المصر عليها والنادم عليها لكن لم يوفق للتوبة والتائب منها.

ومن أسلحة الشيطان هي فتنة النساء ومن كانت نفسه أمارة بالسوء فلن ينجو بسهولة من هذه الفتنة إلا بتقوى الله وقال العلماء الذنوب تنقسم إلى أربع ومن هذه الذنوب الذنوب البهيمية صفحة 79 أسباب زيادة الإيمان ونقصانه لعبد الرزاق البدر حفظه الله.

والفواحش هي من ذنوب البهيمية أي يصبح الإنسان كالحيوان في تفكيره ومن أجمل ما قرأت لإبن تيمية رحمه الله قال خلق للملائكة عقول بلا شهوة وخلق البهائم شهوة بلا عقل وخلق للإنسان عقل وشهوة فمن غلب عقله شهوته فهو خير من الملائكة ومن غلب شهوته عقله فالبهائم خير منه.

وهناك فرق من هو مدمن زنى ومن هو ممارس لها فالمدمن لا يتوقف أي مستمر والممارس لها قد يزني مرة أو مرتين في السنة حالة المدمن على الزنى أخوف بكثير من الثاني الذي يمارس الزنى فنخشى عليه من سوء الخاتمة وأن يبعث يوم القيامة زانيا فكما يموت المرء يبعث على عمله الذي مات عليه وللنار دركات فمن يقوى على العذاب يومها أليس الغد بقريب فكم من شاب مات على الزنى وسوء الخاتمة هي لا تبشر بالخير.

قال تعالى الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تاخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تومنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المومنين 2النور إن كان هذا عذابهما في الدنيا فكيف يكون في القبر ويوم الآخرة قال تعالى. ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما 68 يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهانا 69الفرقان رتب الله سبحانه وتعالى هذه المعصية بعد الشرك والقتل لأن جرمها كبير بل من كبائر الذنوب وقال تعالى “إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلًا صَالِحًا فَأُولَٰئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ ۗ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا (70)” الفرقان. وقال الشيخ ناصر بن السعدي رحمه الله في تفسيره على الآية ونص تعالى على هذه الثلاث لأنها أكبر الكبائر فالشرك فيه فساد الأديان والقتل فيه فساد الأبدان والزنا فيه فساد الأعراض صفحة 558 تيسير الكريم الرحمان
الزنى خطر على الأمة الإسلامية وبالأخص في الآونة الأخيرة كثر بشكل غريب بين الناس في البلدان العربية خاصة والإسلامية عامة

رسالة إلى كل من يزني

أقول له مثلا لو كان أحد يأكل من ملعقة ثم أنهى منها هل تحمل الملعقة وتأكل منها أنت بدون غسيل ثانيا تخيل أنك وجدت في الطريق جيفة منتنة من الماعز أو البقر فهل تقبل أن تطبخ بها طعامك كذلك الزنا مثل الملعقة والجيفة بل أشد وصفا لأنك لا ترى الواقع فأنت تعيش في أحلام لا تنتهي وفي حالة أكل شخص ما طعاما ممضوغا ثم تركه بعد في طاولة فهل تأكل فضلاته الإجابات كلها طبعا لا إذا كيف ترضى لنفسك أن تزني بإمرأة زانية فاجرة زنى قبلك بها الكثير وإن أصبت بالسيدا عفانا الله منها كيف تواجه أهلك بها ومن إستحل الزنا لن يغار على أهله بموت قلبه
وأنشد الشافعي رحمه الله وقال

عفو تعف نساؤكم في المحرم فتجنبو مالايليق بمسلم
إن الزنا دين فإن أقرضته كان الوفا من أهل بيتك فاعلم
وهذا واقع فكما تدين يدان وأنشدت هذه الأبيات
اليوم تفعل بقوتك وشبابك مالاتقدر عليه يوم وفاتك
لا تحرص على الدنيا دائما فأنت مفارق من حياتك
إن كنت تزني وترى نفسك رجلا فغدا يزنى ببناتك
فتب إلى الله قبل يوم لا تنجوا من كثرة سيئاتك

(فاحشة الزنا وخطورتها)

إقرأ أيضاً:  لين القلب مع طيبته في المجتمع

مساحة إعلانية


ومن أسباب إنتشار الزنى (فاحشة الزنا وخطورتها)

  • كثرة الطلاق
  • توزيع السكنات للمطلقات
  • إختلاط النساء بالرجال في العمل
  • غلاء المهور في الزواج
  • كثرة التبرج من النساء في الشوارع
  • عدم إقامة الحدود من طرف الحاكم
  • اختلاط الطلبة والطالبات في الجامعات والمدارس
  • عدم رقابة الأبناء من طرف الوالدين
  • صعوبة إقامة الأعراس بسبب البطالة والفقر
  • ترخيص فتح بيوت للدعارة في كل مكان
  • الخيانة الزوجية فتنة التلفاز وقنوات العار
  • ضعف الإيمان والجهل بالدين
  • انتشار العلمانية التي تحارب الإسلام وسنة التعدد
  • إستحلال الزنا
  • كثرة أبناء الزنا في هذا العصر
  • نقص الثقة من طرف الشباب تجاه البنات الشريفات
  • بعض الآباء هم سبب بغاء بناتهم
  • كثرة الإدمان على الكحول والمخدرات وأفلام الإباحة
  • الإستهزاء بالمعصية والنظر إليها أنها أمر هين

التوبة (فاحشة الزنا وخطورتها)

يرى الكثير من العصاة أن التوبة سهلة وأي من كان يوفق لها وهي أمر عادي من قال لك أنك ستعيش إلى أن تتوب لله عزوجل من قال لك أنك ستكون من التائبين وإن مت وأنت على هذه الحال كيف تلقى الله تعالى بل رأينا من تزوج ولم يتوقف عن الزنى لأن إستخف بها وظن أن التوبة باب مفتوح للجميع كم من شاب قال سأتوب عندما أكبر ومات وهو في سن الزهور كم من شاب مات وهو زاني كم من شاب مات وهو إبن الثلاثين كم من شاب مات في حادث مرور وهو ذاهب إلى المعصية كم من شاب قال سأترك الزنى ولم يوفق كثير من الناس ظنوا أن التوبة ميسرة لدرجة أنهم إستحلوا الزنى وإذا خاطبتهم قالوا إن الله غفور رحيم الله عز وجل أمرنا بالإسراع إلى التوبة لا التأخير فيها والتوبة لها شروط وهناك فرق بين التوبة من المعصية والتوقف عن المعصية فالتوبة هي الإقلاع مباشرة عن الذنب والإخلاص لله أولا ثم العزم أن لا يعود إليها وأن يندم على مافعل وأن يبكي على خطيئته وأن يدعوا الله المغفرة وأن يصلح مايجب إصلاحه وأن يبدل السيئة بالحسنة أما التوقف فهي عكس التوبة فلا يتوب إلى الله ويظن أنه تاب منها وهو لم يتب فيتوقف من أجل نفسه لأنه أسرف فيها فخاف على نفسه وأما التوبة فالخوف لا يكون إلا من الله الأحد وعذابه الأبد إذا التوبة أنت من يسعى لها لا هي من يسعى إليك فبادر أنت بالمقاطعة مع المعصية والله من عنده التوفيق إن شاء الله.

فكر قبل زناك (فاحشة الزنا وخطورتها)

إعلم أنك سترتكب كبيرة من الكبائر وربما المرأة التي ستزني بها هي متزوجة وتخون زوجها بغير علمه أو أنها مريضة بالسيدا وأنت لا تعلم وإن حملت منك كيف ستحمل هذا العار بين أصحابك وأقاربك فكر كيف ستتعامل مع هذا الولد الذي سينجب من الحرام.

لو تجد أحد بنات أهلك يزنى بهم ماذا ستفعل وإن كشف سرك كيف تواجه وأنت تحمل عارا على كتفك ولو تزني ويومها آخر يوم من عمرك وهي سكرت الموت كيف تبعث من قبرك وأنت زاني وفي القبر نصف العذاب من عذاب الآخرة واعلم أن الشهوة لا تنطفئ إلا بالموت أو المرض المفند فإن الشبهة طريق إلى الشهوة فاحذر قبل فواة الأوان فالحياة قصيرة والدنيا بعين البصيرة لا تساوي جناح بعوضة ولا يغرنك أن أهل التوحيد لا يخلدون في النار لكن عذاب النار لا يقدر عليه أحد فهي الألم كله وهي القساوة وعذاب الزناة في الدنيا بأنهم لا يكونون سعداء حتى وإن كانوا أغنياء القوم فالسعادة في الطاعة لا المعصية عليكم بالإيمان بالله وترك المحرمات واعلم أن الزنى أنواع منه القلب يهوى والرجل تمشي والعين تنظر واليد زناها اللمس والمصافحة ولهذا لا يجوز المصافحة على الأجنبيات مهما كان ومنهم زوجة العم والخال والأخ وزجت الأب إن تزوج على أمه وإبنة العم والعمة وإبنة الخال والخالة وأخت زوجته وكل إمرأة ليست من محارمه.

وقال تعالى. محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان. 25النساء هذه الآية في تحريم المصاحبة بين الرجل والمرأة بحكم الصداقة وما يأولونه من أوهام وأحلام وفسر ناصر السعدي رحمه الله بأن الأخدان هم الأخلاء في السر صفحة 156تيسير الكريم الرحمان والخليل هو الصاحب.
وهذا الحديث إن الأبدان لتقشعر منه فكيف بالقلوب لا تتحرك منه
أن النبي صلى الله عليه وسلم جاءه جبريل ومكائيل في المنام قال فانطلقنا فأتينا على مثل التنور أعلاه ضيق وأسفله واسع فيه لغط وأصوات قال فاطلعنا فيه فإذا فيه رجال ونساء عراة فإذا هم يأتيهم لهب من أسفل منهم فإذا أتاهم ذلك اللهب ضوضوا -أي صاحوا من شدة حره فقلت من هؤلاء يا جبريل؟ قال هؤلاء الزناة والزواني -يعني من الرجال والنساء فهذا عذابهم إلى يوم القيامة رواه البخاري.

وإن الزنى سببه الحقيقي هي رفقة السوء يوم يندم الإنسان على سوء إختياره يقول تعالى في كتابه وصفا إياهم فيقول النادم فيهم ياويلتي ليتني لم أتخذ فلانا خليلا 28الفرقان هذا ندم شديد لكن لماذا ندم لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني. 29الفرقان اه ما شدة هذا الندم فلا تغتر بعمرك يا إنسان فالحياة ممر والقبر إما نعيم أو فراش من جمر وفي الأخير فإن كثرة الزنى تعذب العامة بما فعلته الخاصة من الناس ومن بين العذاب كورونا الذي هو بيننا الآن محيط بنا من شرق الأرض إلى غربها ومن جنوبها إلى شمالها.

يقول صلى الله عليه وسلم يا معشر المهاجرين خمس إذا إبتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضو. رواه ابن ماجه ونحن نعيش زمن الوباء والغلاء بسبب ماقدمته أيدينا ولي رسالة حول وباء كورونا مؤلفة في كتيب ورقي صغير تحت إسم وباء كورونا بين الواقع والإسلام متوفرة في مكتبة نور الإليكترونية لمن أراد الإطلاع عليها وآخر مايقال هو أن المسلم عليه أن يسلم من هذه الآفات الاجتماعية التي تغضب الله سبحانه وتعالى وتسبب الفتن والمصائب والأوبئة والأمراض وهتك الأعراض والشرف اللهم إهدنا إلى صراطك المستقيم وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

بقلم شعيب ناصري

(فاحشة الزنا وخطورتها)

إقرأ أيضاً:  المدخل إلى الصراعات القلبية وما يحاك في الصدور


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

لغة الألوان

الثلاثاء نوفمبر 23 , 2021
تمت قراءته: 1٬747 اللون ليس مادة ملموسة، بل هو إحساس ناتج عن موجات كهرومغناطيسية تشكل الضوء، تتلقى الأعين هذه الموجات وتتولى الأدمغة ترجمتها فيتولد عن ذلك إحساس نسميه الألوان. و إذا نظرنا للعالم من حولنا، نجد أننا نعيش في محيط لوني تتغير ألوانه باستمرار، وقد تعلق الإنسان من اللحظة الأولى […]
لغة الألوان

تعليق واحد على “فاحشة الزنا وخطورتها بين أفراد المجتمع الإسلامي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة