معاني القرآن بلغات روسيا، والبلقان

ترجمت معاني القرآن الكريم إلى لغات منطقة البلقان، كالألبانية، والبلغارية، المقدونية، واليونانية يعطي صورة عن تراث غني في حقل الترجمات. (معاني القرآن بلغات روسيا، والبلقان)

معاني القرآن بلغات روسيا، والبلقان
موقع قنطرة

ولقد صدرت ترجمات غير كاملة لمعاني القرآن الكريم بالألبانية، ففي عام 1921م قام “إيلو متكوكا فرزي” بعمل ترجمة غير كاملة، اعتمدت علي ترجمة “سيل” الإنجليزية. أما ترجمة “الحافظ إبراهيم دالو” فانتهت بنهاية سورة الأنعام. وثمة ترجمات لبعض سور القرآن الكريم منها ترجمة (عام 1959م) ضمن كتاب موجز عن بيان كيفية الصلاة، وترجمة سورة يس. أما الترجمات الكاملة، فقام بها الشيخ “فتحي مهدي”، وأخري قام بها الشيخ “حسن الناحي”، وثالثة للشيخ “شريف أحمدي”، ورابعة للشيخ “محمد خان”، وخامسة طبعت بعنوان: “شرح معاني القرآن الكريم باللغة الألبانية”، وقد طبعت في الرياض.

وبعد أن قضى أكثر من 12 عامًا لإنجاز ترجمة دقيقة لمعاني القرآن الكريم بالبلغارية، أعلن المستشرق البلغاري د.”توفيان تيوفا نوفا”، الأستاذ في جامعة صوفيا، العضو في كلا من: اتحاد المستشرقين الأوروبيين، وجمعية المستشرقين الأمريكيين، وجمعية بحوث الشرق الأوسط البريطانية اقتناعه واعتناقه الإسلام. لما تعمق في دراسة الإسلام، الدين الحق الذى يُساوي بين البشر، ويصون الحقوق الإنسانية، ويُرسى قواعد السلم والأمن في المجتمعات البشرية، ومعطياته الحضارية والثقافية الوفيرة، ثبت لديه أن الحضارة الإسلامية هي أم الحضارات العالمية المعاصرة، وأرقى أنواعها.

وقال د.توفيان: إنه لاحظ جيدًا أن بعض المستشرقين ـ غير الموضوعيين ـ يطعنون في الإسلام وتركّز طعنهم على القرآن الكريم فقالوا: “إنه كلام بشري، وأنكروا حقيقة الوحي، كما طعنوا في الآيات المكيّة والمدنيّة، وغير ذلك من الافتراءات. مؤكدا أنه يرفض منهجهم هذا. يشار إلي أن د.توفيان درس الإسلام واللغة العربية منذ مدة طويلة. تخرج في جامعة بغداد قسم اللغة العربية، ثم التحق بجامعة القاهرة لدراسة اللغة العربية وآدابها، وحصل على الدكتوراه في معهد الاستشراق في روسيا، وعمل أستاذًا للدراسات الإسلامية في جامعة صوفيا ببلغاريا، وأستاذًا في المعهد الإسلامي هناك.

(معاني القرآن بلغات روسيا، والبلقان)

إقرأ أيضاً:  لغة الألوان

مساحة إعلانية


الروس، والقرآن – (معاني القرآن بلغات روسيا، والبلقان)

“القرآن عن محمد، أو القانون التركي”. كان عنوان أول ترجمة لمعاني القرآن الكريم إلي الروسية للمترجم “بوسنيكوف” عام 1716م. هذا العمل اعتمد علي الترجمة الفرنسية للمستشرق لـ “أندري دو ريير” عام (1647). لكن كبير المستشرقين الروس “اغناطيوس كراتشكوفسكي”(1883-1951م) أثار شكوكًا حول مدي الصدق والدقة والموضوعية في ترجمة”بوسنيكوف”، ورأي فيها: “أخطاء كثيرة جدا، ومع ذلك لا يجب التقليل من شأنها لأهمية الحدث نفسه”. وبنهاية القرن التاسع عشر ظهرت ترجمتان لمعاني القرآن الكريم بالروسية وحازتا تقدير “كراتشكوفسكي” الذي رأى فيهما: “حدثا تاريخيا بالغ الأهمية في تاريخ الثقافة الروسية، و مستوى أعلى من الترجمات السابقة”. ولقد حفزت هذه الترجمات في صدور مؤلفات تتناول شرح القرآن الكريم ومن أبرزها كتاب (ب. بوجدانيفيتش) بعنوان: “محمد والقرآن”، وقد لاقي نجاحا، وأعيد طبعه مرات.

بيد أن ترجمة “فيريفكين” لمعاني القرآن سنة 1790م قد تركت أثرًا كبـيرًا في تاريخ الأدب الروسي. وكان “فيريفكين”(1732- 1795م)، المدير الأول للمدرسة الثانوية في قازان، والأديب البارز الذي أجاد عدة لغات، قد أنجز ترجمة سماها: “قرآن محمد العربي الذي ادّعى في القرن السادس أنه أُنزل إليه، وأعلن نفسه آخر أنبياء الله وأعظمهم”. هذه الترجمة مأخوذة أيضًا عن الترجمة الفرنسية لـ “أندري دو ريير”. وأشرف المترجم “نيقولاييف” علي ترجمة لمعاني القرآن، صدرت عام 1864م، أخذت عن الترجمة الفرنسية لـ “كازميرسكي”. وترجمة “نيقولايف” لمعاني بعض السور نشرت في مجلة الخزر: “ترجمة معاني سورة النساء” في العدد 3 (4) عام (1990م)، و”ترجمة معاني سورة المائدة” في العدد 4 (5) عام (1990م)، و”ترجمة معاني سورة الأنعام” في العدد 1 (5) عام (1991م). ونقدها المستشرق “كليموفيتش”بقوله:”إن هذه الترجمة كانت متحررة إلى حدٍ ما، وفي مواضع كثيرة بصورة غير حسنةٍ “. مع ذلك اعترف “كراتشكوفسكي: “أن ترجمة معاني القرآن لنيقولايف لم يقلل من أهميتها نقلها عن الفرنسية، لكنها أغنت عن الرجوع إلى الترجمات السابقة التي تعود إلى القرن الثامن عشر”.

وفي عام 1878م ظهرت ترجمة “جوردي سابلوكوف”. ثم بعد عام واحد من طباعتها في قازان نشر كتاب “الملحقات”، وهو فهرس موضوعات القرآن، للمستشرق نفسه. وفي عام (1884م) طبع كتابه “الأخبار عن القرآن” وهو عبارة عن كتاب تشريعي، وتكررت طباعة ترجمة “سابلوكوف”، لكن الطبعة الصادرة عام (1907م) كانت قد أضافت النص العربي. لكن كثيرا من المختصين والمستشرقين الروس قد انتقدوا منـهجَ “سابلوكوف” وترجمته لمعاني القرآن، فقد قال “كريمسكي” في كتابه “تاريخ الإسلام”: “إن ترجمة سابلوكوف ترجمة حرفية ميتة، لا يمكن فهمها في كثير من المواضع؛ إلا بعد الرجوع إلى الأصل العربي، فضلا عن أنها تحتوي علي عدد كبير من الأخطاء التي لا مراء فيها”.

كذلك أنتقدها المستشرقان “بيلايف وجريزنيفيتش”: “مع مرور الزمن تظهر سلبيات هذه الترجمة لكل من يرجع إليها؛ فأما المستشرق المتخصص في اللغة العربية فيجد فيها أخطاء كثيرة، وأما غير المتخصص فلا يفهم أحيانًا خصائص نص الترجمة المليئة بالكلمات القديمة والعبارات المبهمة، التي منعت من فهم المعنى الظاهر لها. كما يسأل القارئ نفسه: هل فهم المترجم ماذا أراد بهذا الكلام؟ “. ثم أضافا القول: “وُجِد في ترجمته كلمات خاصة تستخدم عند ترجمة التوراة والإنجيل إلى اللغة الروسية، وبسبب هذه الكلمات يكون القارئ العامي قد أخذ فكرة خاطئة عن العقيدة الإسلامية والمعنى الحقيقي لهذا الأثر”.

وعلي الرغم من ذلك فقد أشبعت ترجمة “سابلوكوف” لمعاني القرآن حاجة كثيرين من الروس على مدى مائة عام، وعُدت من أهم المراجع عن الدين الإسلامي. واستحق صاحبها مدح كثيرين منهم “كراتشكوفسكي”بقوله:”لم يتمكن أحد في أكاديمية قازان من تأسيس منهج للاستعراب ودراسة الإسلام إلا جوردي سابلوكوف”. وظهر عمل أخر لمعاني القرآن للشاعر “قالماكوف” (ت. 1804م)، مأخوذ عن ترجمة”جورج سيل”، وأضيف إليه سيرة النبي صلى الله عليه وسلم للدكتور بريدو. وكان “قالماكوف” يعمل في أكاديمية الأسطول البحري مترجمًا من اللغة الإنجليزية، مختصًا في النصوص التقنية.

وكما أثمرت جهود المدرسة الاستشراقية الألمانية عن تأثر الشاعر الكبير “جوته” بالقرآن وبالإسلام وبرسوله صلي الله عليه وسلم. يشار إلي أن ترجمة معاني القرآن الكريم قد تركت أثرا كبيرًا مماثلاُ علي شعراء وأدباء وروائيين روس كبار منهم: “الكسندر بوشكين” (1799- 1837م)، و”إيفان بونين”(1870-1954م)، و”ليو تولستوي”(1828-1910). ولقد أنعكس ذلك التأثر علي إبداعاتهم فأنتجوا روائع تشهد بعمق ذلك التفاعل والتواصل، والاحترام والتقدير للقرآن الكريم، وللإسلام ولنبيه صلى الله عليه وسلم.

(معاني القرآن بلغات روسيا، والبلقان)

إقرأ أيضاً:  اللغة أرجوحة المعرفة

مساحة إعلانية


استشراف لما هو آت

  • يلاحظ أن غير المسلمين الذين تلقَّوا معاني القرآن الكريم مترجمًة عن طريق المسلمين كانوا أكثر تعرفًا إليه وتأثُّرًا به، وبإعجازه، ممن تلقَّوه عن طريق ترجمات المستشرقين الأولى. لذا نري مستشرقين وعلماء أوروبِّيين متأخِّرين ينبرون بشهادات مُنصفة، ويتأثرون بقدسية القرآن الكريم وما احتواه من صنوف الإعجاز.
  • لا تستقيم الدعوة إلى الإسلام إلا بالقرآن الكريم، فهو روحها، وقد حوى صنوف الإعجاز. لفظًاً ونظمًا ومعنى. لذا فترجمات معاني القرآن ضرورة، ومن صور أداء الحق لأصحابه، كي يفهم غيرُ العربي القرآن ويتدبر أحكامه، شريطة أن يقوم بها مسلمون متخصصون، واضطلاع والتنسيق بين المراكز العلمية والبحثية (على غرار ما يقوم به مجمَّع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنوَّرة، والأزهر الشريف بمصر، وغيرهما)، وتحت إشراف دقيق للحفاظ على قدسية النص من الأخطاء والتحريف.
  • ترجمة معاني القرآن الكريم “باتت علمًا له قواعد وضوابط اشترطها أهل الفن من العربية، وعلوم الإسلام، والعلوم الإنسانية واللغوية. هذه العملية ليست منفرة ولا شاذة، بل تخضع لشروط تفسير القرآن الكريم، لأن الترجمة هي من قبيل التفسير وتدخل في علم التفسير”. وللعلامة “عبد الله كنون”قوله:”من المشكلات التي تواجه الدعوة الإسلامية في العصر الحاضر: ترجمة القرآن إلى اللغات الأجنبية، ذلك أن القرآن – كما هو معروف – في القمة من البلاغة العربية، ولأجل النفاذ إلى أسراره، وفهم مقاصده، يجب أن يكون المترجم ممن لهم تضلع في قواعد اللغة العربية نحوًا ولغةً وبيانًا، وذلك فضلًا عن المعرفة بعلوم القرآن وأسباب النزول والفقه والحديث والتفسير.

لقد تناول المستشرقون القرآن الكريم بالدرس والبحث والتحليل، واعتنوا بترجمته إلى لغاتهم. ترجمات اختُـلف في تقويمها. قدحًا ومدحًا، اتهاما وإنصافًا. والتمييز بين صحيحها وسقيمها، وبين حسنها وقبيحها، ورصدًا للأخطاء التي ارتكبت عمدًا، أو بغير عمد.”ما أشبه الليلة بالبارحة”. فوسط مواقف وأحداث ونظريات تتشح بوشاح استعلائي/ عنصري/ إقصائي/ تصادمي. تبقى الحاجة ماسة لتسليط الأضواء علي كل ما من شأنه أن يثري “المعرفة المُنصفة”، و”المثاقفة المتبادلة”، ويعدل من”الصور الذهنية النمطية”، ويُفّعل المشترك، ويجسر جسور التعارف والتعايش والتعاون، و”يلتقي الغرب والشرق”، فيعلو الحوار الفعّال، علي الخنجر القتّال. وتبقي الضرورة مُلحة لتوفير ترجمات صحيحة سليمة لمعاني القرآن الكريم بكل لغات العالم المقروءة.

أ.د. ناصر أحمد سنه
كاتب وأكاديمي مصري

(معاني القرآن بلغات روسيا، والبلقان)

إقرأ أيضاً:  تأثر اللسان العربي بالتركي


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

"شادية" السينما العربية

الأثنين أبريل 11 , 2022
تمت قراءته: 1٬210 من أبرز نجمات السينما المصرية والعربية وأكثرهن تمثيلًا وغناءً. فنانة موهوبة شاملة، ظلت نجمة الشباك الأولى لمدة تزيد عن ربع قرن. ودامت مسيرتها الفنية نحو أربعين عامًا قدمت خلالها 150 فيلمًا، وأكثر من 500 أغنية، وعشرة مسلسلات إذاعية، ومسرحية واحدة هي “ريا وسكينة”. وتنوعت أعمالها الفنية ما […]
شادية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة