هل تريد أن تكون سعيداً؟

لا نحب مرارة الأشياء
ولكنها قد تحمل الشفاء
لا نحب ملوحة الدموع
ولكنها تُطهر الروح… (هل تريد أن تكون سعيداً؟)

هل تريد أن تكون سعيداً؟
pexels

حين تنتابنا السعادة نغرق في عالم وردي كأنه سحابة قطنية رقيقة تحملنا بعيداً مع نسائم الصيف، فنرى البحر، ونحلق فوق الجبال، ثم نتمدد على العشب الأخضر، ثم نرحل في يخت فخم إلى الجزر النائية، أي أن السعادة تمنحنا أجنحة الطيور، وزعانف الأسماك ثم نعومة الغيوم.

ولكننا حين تنتابنا التعاسة، تتكسر تلك الأجنحة فنقع من علوٍ ساحق، وتنكمش الزعانف فنغرق في بركة الماء الضحلة، ثم نضطر للجلوس على الصخور الخشنة عوضاً عن التمدد على الغيوم الوثيرة.

ولكن من منا يتأمل التعاسة؟ من منا يرى جمال هذه التعاسة المظلومة؟ فجميعنا في بحث محموم للسعادة، جميعنا نريد سعادة الأموال والأولاد والمراكز والسلطة وقائمة طويلة تُشكل عناصر السعادة، بينما التعاسة تجعلك وفجأة تدرك أن تلك القائمة يمكن وبلحظة أن تصبح مجرد حطام.
لا يمكن للسعادة أن تعلم الحكمة لأنها تجعل الانسان يعيش في رفاهية الشعور والجسد والماديات، لذلك يختار الحكماء وأهل التصوف الابتعاد عن الترف والزهد في الحياة.

ولكن هذا لا يعني أن يرغب الإنسان بالتعاسة ليفهم معاني الحكمة في الحياة، ولكن يعني ألا يتذمر حين تأتي التعاسة، ويدرك أنها باب من أبواب الحكمة والمعرفة غير السطحية للحياة. فالله تعالى لابد أن يكشف لكلٍ منا المخادع والكاذب والمنافق وهذه الكشف له ثمن وهو هذا الشعور بالتعاسة والصدمة، الله تعالى يريد أن نتعلق به فقط وتكون قلوبنا مع الذات الإلهية كي نتحرر من عبودية البشر والأشياء، لذلك يموت الأحباب ويمرضون، يبتعدون ويهاجرون وإن لم يبتعدوا تحل البرودة والجفاء على العلاقات مهما طالت، فاليوم أحباب وغداً ربما نكون أعداء، اليوم نحن معاً وغدا نبتعد أو نسافر وربما نموت.

فالمكون الأساسي للتعاسة هو الفقد، والمكون الأساسي للسعادة هو الإيجاد؛ وحيث أن الله تعالى هو المدبر لكل ما بهذا الوجود فلابد أن يجعلك تعرف معنى الفقد والإيجاد أي معنى التعاسة والسعادة.

من المؤسف أن نتوقف في كل محطات حياتنا انتظارا لقطار السعادة، وندير ظهورنا حين تحضر حافلة التعاسة التي تحمل حقيقة الأشياء، التي تجعلك تفهم نفسك وتكتشف من حولك، التي تُزيح الستارة عن عيونك التي تم التشويش عليها، التي تجعلك ترفع يديك لله تعالى في أعماق الدجى طالباً للمغفرة والنجاة، والتي تجعلك أشد قرباً لله وللفقراء ولكل من يشعرون بالمعاناة.

في أحيان كثيرة تكون المعاناة نعمة عظيمة تحمل في طياتها المعاني الحقيقية للحياة، فلا يمكن لشخص مر بمعاناة صعبة إلا أن تتغير حياته بصورة شبة كاملة، فلنعطي للمعاناة ما تستحق من الاحترام ولنقبل بقضاء الله بالرضى حباً بالله وبتدبيره لنا، ومثلما نستقبل السعادة بالترحاب فلنحسن استقبال المعاناة. هناك من يرضى بقضاء الله لأنه لا خيار له سوى هذا الرضى، وهناك من يرضى حباً بالله، ولكن القلة من يرضى خجلاً من الله حتى أنه يعتبر الحزن والتعاسة شكل من أشكال الاعتراض، فتتساوى لديه التعاسة السعادة لأنه في ملكوت الله لا وجود لهما، في ملكوت الله لا قلب يحزن لدنيا ولا روح تتوق لشهوة ولا قلب يأسى على ما فات ولا يفرح لما يأتي.

هل تريد أن تكون سعيداً؟

إقرأ أيضاً:  وقت تساقط الأقنعة


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

ضحية التهكير بين مغبة الابتزاز و ردة فعل المجتمع

الخميس أكتوبر 5 , 2023
تمت قراءته: 455 تأتيك رسالة دون سابق معرفة، السلام عليكم… هل عندك بريدي موب؟ تتبعها رسالة أخرى مباشرة، حول لي مبلغ “ست ملاين دينار” “خمس ملاين دينار “!! هكذا تم النصب على العديد من المستخدمين بقرصنة حساباتهم و التواصل مع معارفهم لطلب مبالغ مالية باسمهم. ربما يبدو الأمر للوهلة الأولى […]
ضحية التهكير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة