أسماك تطير، وطيور تغوص

اتساعها هائل، وغناها مُبهر بالأنواع الحيوانية. ويتميز كل فرد فيها ـ صغر أم كبر، وحيد الخلية أم متعددها، في أول سلم المملكة أم في أعلاها ـ بميزات عجيبة. فلكل خصائصه ومقومات دورة حياته. ولكل “هدايته” للعيش وفق ظروف بيئته، وتأقلمه إذا ما تبدلت هذه الظروف وتغيرت الأحوال. ولقد فُـُطر هذا العدد الهائل من المخلوقات علي قدرات قد تبدو لأول وهلة “متباينة/ متناقضة”. (أسماك تطير، وطيور تغوص)

أسماك تطير، وطيور تغوص
وكالة الرأي الفلسطينية

عديدة هي الأسماك التي تسمى بالأسماك الطائرة (قد تصل لمائة نوع). وهي حينما تشعر بالخطر داخل الماء. تقوم بالخروج منه وتطير! فتلجأ للطيران إما هروبًا من أعدائها الذين يمكن أن يُهددوا حياتها. أو خوفًا ورعبًا من مرور سفينة من السفن. وتطير، أحيانا، دونما سبب ظاهر.

وتسبح الأسماك الطائرة لعائلة Exocoetidae بسرعة كبيرة تتراوح بين 25-32كم/ ساعة قرب سطح الماء ثم تضرب السطح وتنشر زعانفها/ أجنحتها. وتتميز هذة الأسماك باستطاعتها القفز خارج سطح الماء لارتفاع يصل نحو 10 أمتار (ولعلها تستثمر تيارات الهواء المرتفعة). وكثيرا ما تصادف مراكب صيد (بإرتفاع 5-6 أمتار عن سطح الماء) فتقز فيها! وقد تصل المسافات التي تطيرها إلى 400 متر، قبل أن تعود أدراجها إلى الماء، ثم تطير مرة أخرى. وهكذا. إنها تنزلق عبر زعانفها الصدرية والجانبية الكبيرة الضخمة. وأثناء الإنزلاق عبر الهواء فإن ذيولها تزودها بالقوة المحركة الرئيسة للطيران.

فسمكة البلطة الطيارة ويمكنها أن تقلع من سطح الماء لتطير لمسافة ثلاثة أمتار. ويستطيع سمك “الفراشة” أو “فك الأزميل” Pantodon في سبحات وأنهار إفريقية أن يقوم بطيران قصير شارد.كما في إمكانه أن يرفرف بزعانفه. ويُعرف “الكراسين ذو الجسم العميق” في أمريكا الجنوبية بخفق أجنحته الصدرية عندما يكون في الهواء وعلي سطح الماء اثناء جريها الدرجي الأولي. ولقد قامت “فنزويلا” بأعلان المنطقة المحيطة (نحو 120 ميل بحري) بجزيرة Barbados كمحمية طبيعية للأسماك الطائرة.

إقرأ أيضاً:  حيوانات استغلت في التجسس

مساحة إعلانية


طيور الغاق، وغوص الاسترزاق

نموذج واحد مبهر لمخلوق يجمع ـ في روعة وإدهاش ـ بين قدرات التحليق والطيران في السماء، وبين براعة السباحة، ورشاقة الغوص في الماء. فلقد جعل الله تعالي رزقه، وزرق الإنسان أيضا، في “غوصه” في طلب الأسماك. أنواعه كثيرة قد تصل لنحو 39 نوعًا موزعة على سواحل بحار العالم ومحيطاته وجزره وضفاف أنهاره ومصباتها. فالبيئة الملائمة لحياتها هي السواحل البحرية والمياه الداخلية، وتعد الجزر التي تلجأ إليها للتكاثر موردًا لا ينضب لنوع من أنواع السماد العضوي المتراكم بمرور الأيام ويطلق عليه اسم “جوانو”.

إنه طائر الغاق Phalacrocorax aristotelis الذي يلقب أحيانا “بغراب البحر”. وله شهرة كبيرة حيث يعتبر رمزًا لمدينة “ليفربول” الإنجليزية، وناديها الرياضي. وتتزين مباني المدينة الحكومية والعادية بتحف هذا الطائر الجميل الرشيق. وفي الصين واليابان وحوض مناطق أخرى حول العالم تم تدريب طيور الغاق لتقوم بصيد الأسماك، وجلبها للصيادين منذ القرن الخامس الميلادي. وفي فرنسا احتفظ لويس الثالث عشر بهذه الطيور في «مونتين بلو» في حين احتفظ جيمس الأول ملك إنجلترا بما عرف “بالغاق الرئيس”. كما يستثمره الصيادون الصينيون في بحر “لي جيانغ” في صيد الأسماك نظرًا لوجود جراب في رقبته يستخدمه في تخزين الأسماك. ولكي لا يقوم بالتهام الأسماك، يلجأ الصيادون إلى لف بعض الخيوط حول عنقه. ولا يزال الطائر يستخدم في جلب الغذاء للإنسان في مناطق كثيرة من قارات العالم. ويعتبر الصيد باستخدام الغاق ضربا من ضروب السياحة الطبيعية في العصر الحديث.

وطيور الغاق. طيور مائية متوسطة الحجم، الذكر مثل الأنثى. حجمًا ومظهرًا ولونًا. وذات ريش داكن وأعناق رفيعة طويلة أنسابية ورشيقة. ولها مناقير طويلة مستقيمة معقوفة عند نهايتها. بينما أرجلها قصيرة وأقدامها ذات سطح واسع. ويوجد بين أصابعها غشاء جلدي يعينها ـ كالمجداف ـ على السباحة. والنوع الشائع الانتشار Common Cormorant له ريش أسود مع لمعان أخضر والذقن والوجنتان بيض اللون. لقد أمسى من الطيور النادرة لاستنزاف أعداده من قبل الصيادين.

وهناك نوع الغاق السوقطري وهو متوطن في شبه الجزيرة العربية، لونه العام أسود، وله بريق معدني على قمة الرأس والكتفين. ويصل طوله: 80 سم، إمتداد الجناحين: 130 سم. تناقصت أعداد مستعمراته المعروفة بالخليج العربي من 28 إلى 13 فقط (ثلاثة منها بالسعودية، وسبعة بالإمارات ومستعمرة واحدة في كل من قطر والبحرين وعمان). وتقدر أعداد الأفراد فيها بنحو 002.020 زوج)، تمثل (95% من تعداد الطائر عالميا). وهناك مستعمرتان منه خارج الخليج العربي أحدهما في جزيرة سوقطرة اليمنية. ويطلق على هذا النوع في المنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية مسمى “اللوهة”.

وتُكوِّن الطيور مستعمرات كبيرة الأعداد لأجل التكاثر. وتتخذ لها أعشاشا على الأرض عبارة عن حفر صغيرة بين الحصى والحجارة. تضع الأنثى من ثلاث إلى خمس بيضات ذات لون أزرق مخضر وبقع بنية خصوصا عند الطرف العريض للبيضة. ويشترك الذكر مع الأنثى في حضانة البيض ورعاية الأفراخ.

وتواجه بعض مستعمرات الغاق تحديات مثل انتشار بعض الأمراض الفيروسية والطفيلية التي قضت على أعداد كبيرة منها وسببت تقلص أعدادها المتبقية. ففي أمريكا الشمالية لما ازدادت أعداد «الغاق ذو العرف المزدوج»، ـ لوفرة غذائه من الأسماك، وكفاءة إجراءات حمايته كطائر مهاجر، وقلة الملوثات في البيئة ـ اعتبره السكان “آفة”. وقامت سلطات بعض الولايات المتحدة الأمريكية بمكافحته خلال العقد الماضي، ووضعت خططا بحيث تبقى أعداده في الحدود التي تسمح بالمحافظة عليه دون أن يهدد مناطق الصيد والسياحة. أما أهم المشاكل التي تواجهها طيور الغاق السقطري بالخليج هي الإزعاج البشري في مناطق التعشيش، والتلوث النفطي، واستخدام الشباك الكبيرة لصيد السمك الذي تعلق بها الطيور خلال تغذيتها.

إقرأ أيضاً:  أبو منجل.. الطائر المُبَجّل

مساحة إعلانية


تأقلم مُبهر – أسماك تطير، وطيور تغوص

ليس لطيور الغاق أكياسًا هوائية، وعظامها كثيفة نسبيًا، لتطفو بسرعة أقل من أشباهها. وتغطس إلى أعماق تزيد عن 20 مترًا. وتراها تطير على ارتفاع منخفض فوق سطح الماء في أسراب على شكل رقم 7 أو في خطوط مستقيمة. تبحث طيور الغاق ـ فرادي وجماعات ـ عن الأسماك أثناء الطيران/ السباحة، وعندما تحدد موقع السمكة، تغوص بسرعة ورشاقة تحت الماء. وتستطيع ذلك عبر ضربات قوية بأقدامها الكفية، جامعة جناحيها لجسمها. بينما يسمح ريشها الخارجي بمرور الماء، أما طبقته الداخلية فلا، ليحافظ علي حرارة الجسم. ولقد وهبها الخالق تعالي قدرة التحكم في أجهزتها وبخاصة الجهاز التنفسي والدوري والعضلي عند الغوص. فيقل عمل القلب ليقل استنفاد الأكسجين. وتستهلك كمية كبيرة من الطاقة المخزنة في عضلاتها. وهي تغير من أتجاهاتها بسرعة مذهلة. وإذا ما شعرت بالحاجة للأكسجين تعود سريعا لسطح الماء. ثم تعاود الغطس، وتعود إلى السطح.

أ.د. ناصر أحمد سنه
كاتب وأكاديمي مصري

(أسماك تطير، وطيور تغوص)

إقرأ أيضاً:  المَها في الثقافة العربية


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

الأزياء الفلسطينية: هوية باقية

الأحد مايو 29 , 2022
تمت قراءته: 1٬867 للأزياء التراثية والشعبية، هويتها، وتمايزها، ورمزيتها، ودلالتها المعبرة عن تاريخ وتراث وثقافة وعادات وتقاليد الشعوب. لذا تبذل الشعوب جهودًا مُضنية من أجل الحفاظ عليها، وإحيائها، والتذكير الدائم بسماتها لتبقى حيّة باقية مُلهمة للحاضر بنفحات الماضي. إن هذه الهوية، وخصوصياتها، وانعكاساتها الحضارية المتنوعة تتبدى في الأزياء الفلسطينية. أزياء […]
الأزياء الفلسطينية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة