عمل المرأة: مع أو ضد؟!

كثيرًا ما يُحتدم النقاش بين مؤيد لعمل المرأة، وله في ذلك حججه وبراهينه، وبين معارض لعملها، وله كذلك حججه ومؤيديه.

عمل المرأة
Business Live Middle East

الفريق المؤيد لعمل المرأة

فالمؤيد لعملها يرى أن للمرأة الحق، شأنها شأن الرجل، في ممارسة حقها الطبيعي في العمل. فالمرأة قديمًا كانت تعمل، كتفًا لكتف مع الرجل في الحقول والبساتين؛ هو يحصد وهي تحزم، هو يحرث الأرض وهي تبذر الحب؛ فكانا يشكلان سيمفونية متناغمة تنتهي مع انتهاء يوم العمل. وأجمل مثال على أهمية عمل المرأة، السيدة خديجة زوجة رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام؛ فهي كانت ربة أعمال، تبيع وتشتري، فساهمت بذلك في دفع عجلة التنمية في وسطها كما يفعل الرجال. وأمثلة ذلك في أيامنا الحالية كثير.

فالمرأة سدت فراغًا كبيرًا في التعليم والطب والإرشاد الديني وغيره. ولا أقول في الإدارة أو في أماكن العمل حيث يكون عاملان أو ثلاثة فقط في مكتب واحد. وقد يحصل أن تكون المرأة وحدها برفقة رجل في مكتب واحد، وهذا فيه تفصيل ونظر.

فكم من معلمة غرست علمًا نافعًا في صدور الناشئة، وكانت متميزة في عملها؛ وكم من طبيبة أشرفت على عمليات ولادة لرضع، فأعطت بذلك الحياة لروح أدخلت الفرحة والبهجة على الأبوين.

ولا أجد خير دعم لها كقول الشاعر حافظ إبراهيم:

الأم مدرسة إذا أعددتها … أعددت شعبًا طيب الأعراق

دون أن ننسى دورها في الحروب قديمًا وحديثًا، فهي من كانت تعمد لتضميد الجراح ومواساة الرجال وتوفير المطعم والمشرب، فلم يكن دورها أقل شأنًا من دور الرجل.

الفريق المعارض لعمل المرأة

أما الفريق المعارض لعملها، فيرى أن المرأة عملها في بيتها، وخروجها يعد ضربًا من الخروج عن جادة الشرع والعادات والتقاليد؛ دليلهم في ذلك قوله تعالى: (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ…) [1]سورة الأحزاب (33). وقد يزيدون دليلًا أن المرأة ما دام الرجل يوفر حاجياتها فلا ضرورة أن تغادر المنزل مزاحمة للرجال. فالاعتناء ببيتها وأبنائها هو الدور المنوط بها.

وفي هذا الشأن يُحكى أن امرأة عاملة جاءت لحكيم تسأله: يا حكيم أنا عاملة أريد أن أساهم في تنمية مجتمعي بعملي فماذا تقول؟

فأجابها: هل لك أبناء؟

فقالت: أجل لي كذا من الأبناء.

حينها رد عليها: عندما تخرجين للعمل أنتِ تساهمين حقًا في تنمية المجتمع، ولكن ستتركين أبناءك خلفك دون تربية أو رعاية، فهم أقرب أن يكبروا مهملين، فيكون أحدهم مجرمًا والآخر قاطع طريق وغيره عاطلًا عن العمل والآخر ذاك كسولًا.

أما لو بقيتِ وحرصتِ على تربيتهم، فالأقرب أن تنتجي لنا الطبيب والمهندس والأستاذ والتاجر الحذق، فنكون ربحنا أما وأبناءًا صالحين، وفي حالتك الأولى خسرنا أما وأنتجتِ أبناءً فاسدين. فأيهما تختارين؟

خلاصة القول

خلاصة القول، أن النقاش المحتدم حول تأييد أو معارضة عمل المرأة يجانب الصواب. فالعمل لا يختلف اثنان أنه مطلوب، وأمر محمود؛ إذن فالمسألة هي: أين تعمل المرأة؟ ومتى تعمل؟

فالمرأة التي تعمل عملًا يضمن كرامتها ويحافظ على عفتها، وتفيد به مجتمعها، ولكن دون إخلالها بواجبات فردية خاصة منوطة بها مطلوب ومحمود. أما ما كان يجلب لها هضمًا لأنوثتها وهتكًا لعرضها، فلا خير فيه، فهو غير محبذ لا دينًا ولا عرفًا.

وعطفًا على الخلاصة أعلاه، ديننا الحنيف فصل في أمر عمل المرأة بما يحفظ دينها وكيانها كامرأة، فلا حاجة أن يكون الجدل والنقاش العقيم حول عمل المرأة دون الرجوع للضوابط التى شرعها الله سبحانه، فنخرج بهذا من دائرة الاختلاف؛ هل نحن مع أو ضد؟!

محمد دباغ

 

إقرأ أيضاً:  كورونا: "من المحنة تولد المنحة"


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


الملاحظات أو المصادر

الملاحظات أو المصادر
1 سورة الأحزاب (33)
⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

جوهر رسالة المحاماة

الأثنين مايو 10 , 2021
تمت قراءته: 1٬808 عادة ما يوجه السؤال: بخصوص المحاماة لماذا يدافع المحامي عن القاتل والسارق والإرهابي والمغتصب؟ أين فضيلة هذا العمل؟ ملخص “فلسفة مهنة المحاماة” إن المحاماة تدافع عن “حتمية الالتزام بالقانون”، وبالتالي فالمحامي يدافع عن “حقوق باقي المجتمع” في “صورة وشخص حقوق المجرم” الماثل أمام العدالة. بمعنى آخر، لو […]
المحاماة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة