قضية فلسطين هي قضية أمة وليست قضية وطن

إن أمة محمد صلى الله عليه وسلم هي أمة إسلامية تهتم بفقه الأولويات التي تخدم المسلمين في كل أنحاء العالم عربي كان أو أعجمي وفق المصالح وإن المصلحة العامة هي الدين والمقدسات لها ومن بين هذه المقدسات لدى المسلمين هي القدس الشريف أرض الأنبياء والمرسلين عليهم الصلاة والسلام وذو القبلتين وشرف العرب والمسلمين التي أسري لها النبي صلى الله عليه وسلم من مكة ليلة الإسراء والمعراج ثم عرج منها إلى السماوات السبع ليلتقي هناك بالأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام وتفرض الصلاة بعدها. (قضية فلسطين)

قضية فلسطين
brookings

ومن المؤسف أن يقهر الأعداء قلوب أبنائها في غزة وما جاورها وتدمر البيوت وتخرب المؤسسات فيها من أيدي قوم أجداد أجدادهم لم يرحموا الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام فقتلوا عددا منهم ولهذا لقبوا بقتـلة الأنبياء فإن الدفاع عن القضية هو مسؤولية كل حكام المسلمين وليس حاكم فلسطين فقط ومن خان القضية فقد خان كل المسلمين وتبقى الدولة الصهيـونية في عيون العالم دولة إرهابيـة بكل عدوان واعتداء قاموا به تجاه الفلسطنيين.

في الأراضي المحتلة والعاصمة المقدسة فيها هي القدس الشريف عاصمة لفلسطين إلى الأبد وأما كلمة إسرائيل فهذه كلمة مستهدفة من البداية من قبل اليهود لأنهم كانوا يعلمون أنهم ظالمين فاختبئوا وراء هذا الإسم ليسبه العرب والمسلمين في المستقبل وهذا ما وقع بالفعل ومن المؤسف أن ترى شباب المسلمين في دول عربية تهتف بهذا الإسم لأبشع الأوصاف والألقاب لأن الحقيقة مُرة فإن إسرائيـل هو اسم نبي من أنبياء الله آلا وهو يعقوب عليه السلام ومن صلبه خرج اليـهود عبر الأزمان من نسل أحد أبنائه فإن علمائهم هم علماء عناد وأتباعهم هم أتباع التقليد المعتاد فإن عرفوا الحق أداروا ظهورهم إنكارا لا جهلا أو ظلالا.

إقرأ أيضاً:  إحياء مجد الاتحاد السوفياتي

مساحة إعلانية


هم أمة المغضوب عليهم كما جاء في القرآن الكريم فإن كراهيـة اليهود للمسلمين عبر القرون تعود إلى فترة النبوة لأن أكثر الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام كانوا من بني إسرائيـل وليسوا عربا ولهذا لم يتقبلوا الأمر لأن محمدا صلى الله عليه وسلم عربيا وليس يهوديا فأصروا على العناد وأقروا الكفر وحاربوا الله ورسوله صلى الله عليه وسلم عبر التاريخ وإلى يومنا هذا وحرفوا التـوراة بما تهوى لهم أنفسهم لنصرة عقيدة دينهم المنحرف.

ولكن رسالتنا في هذه المقالة ليست محفزة للجهاد بالسلاح من غير إذن الحاكم الأول في البلد لأن هذه القضايا والأمور تعد من المخالفات لولي الأمر وفيها فتنة ولا نغير المنكر بمنكر آخر وإنما نأمل أن تصل الفكرة إلى كل السلطات في البلدان الإسلامية وأن يقفوا وقفة رجل واحد من أجل حسم هذه القضية ويعطى الاستقلال لفلسطين ظالمة أو مظلومة كما أعطي من قبل للجزائر والمغرب وتونس وليبيا ومصر. إلخ فما أُخذ بالقوة لا يعود إلا بالقوة وكذلك من الجهاد جهاد القلم والعلم هكذا يكون الكفاح والنضال لنصرة مقدساتنا في الإسلام من أجل راية لا إله إلا الله ثم الوطن.

وإن الواقع مؤلم والحقيقة تجعل من العين تبكي دما والحياة تضيق يوما بعد يوم ويحزن القلب وينكسر ولا نهاية لهذه الجراح التي يزداد العمق فيها طولا ففي بعض البلدان العربية والإسلامية الناس يرقصون ويشربون الخمر ويرفعون من صوت الغناء والموسيقى هنا وهناك يُقتل الشباب والأطفال والرضع والنساء والشيوخ ثم يقولون لنا ستبقى فلسطين في قلوبنا نقول لهم إن المعاصي قد جعلت من قلوبكم هذه عفن ولا تجتمع قضية أمة بكاملها مع العفن في قلب واحد.

شعيب ناصري

(قضية فلسطين)

إقرأ أيضاً:  قانون الأحوال الشخصية أمن قومي


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

لماذا أنت موجود؟ (الجزء الثاني)

الأحد نوفمبر 13 , 2022
تمت قراءته: 546 توقفنا في الحديث السابق عند إختبار الله جلى وعلى المستمر لعباده في الدنيا عبر مواقف وأحداث تمر بهم ولا يكون للإجتياز والنجاة سبيل إلا باتباع أمر الله وحدوده التي فصلها لنا تفصيلا. يقف الإنسان بتفكيره المحدود وعلمه القليل *وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلا قَلِيلا*- سورة الإسراء- أمام […]
لماذا أنت موجود؟ (2)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة