مقالات من كتاب “كتالوج الشعب المصري” – الفصل 1: التاريخ والجغرافيا

– المقدمة –
لو مستغرب عنوان الكتاب، أنصحك بالرجوع لجميع المواقف التي تعرض ليها الشعب المصري على مر العصور و تشوف رد فعله اللي دائمًا و أبدًا بيكون عكس المألوف والمعروف. ولو انت من متابعين التليفزيون، حتلاقي نفسك بتسمع دايمًا الجملة الشهيرة “احنا شعب مالوش كتالوج” لتفسير أي موقف ورد فعل للشعب المصري غير متوقع حدوثه و يصعب على غير المصريين فهمه.

الشعب المصري
WallpaperAccess

وعلشان كده أنا سألت نفسي، هو احنا فعلا ماعندناش كتالوج؟ واكتشفت اننا بنعاني فعلًا من نقص في سلعة الكتالوج، و كعادة أي مواطن مصري قررت أستغل الفرصة وأعمل الكتالوج واكسب قرشين حلوين، والفكر ده هو ما يسمى بالبحث عن “السبوبة” ودي ليها فصل كامل في الكتاب لأنها من أهم الخصائص المزود بيها الشعب المصري.
في الكتاب حنتكلم عن كل زراير والوظائف الخاصة بالريموت المصري علشان نفهمها و نقدر نتعامل معاها. حتلاقي مثلًا زرار السياسة والعمل والحياة الاجتماعية وغيرها كتير.
مش حطول عليك علشان ما تتخنقش مني ومن الكتاب و حنبدأ على الطول الكلام السليم من الصفحة الجاية.

الزرار الأول

كتالوج الشعب المصري: التاريخ و الجغرافيا

رغم عنوان الفصل الأول -الصادم- اللي بيفكرنا بأيام المدرسة والثانوية العامة، إلا اننا مش حنمتحن فيه، ما تقلقوش، بس كان مهم جدًا اننا نبدأ بنبذة تاريخية عن الشعب المصري وجغرافية مصر لأنها مدخل مهم جدًا لفهم طبيعة هذا الشعب العظيم.

غالبية المؤرخين أجمعوا على إن الشعب المصري يرجع أصله إلي “مصرايم بن بنصر بن حام بن نبي الله نوح” عليه السلام، والكلام ده للأسف ما فيش عليه اي أدلة نهائي سوى بعض الكلام المتواتر، مثلًا:

قال “أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الحكم” في كتاب فتوح مصر وأخبارها عن “عبد الله بن عباس” قال‏:

أنّ نوحًا رغب إلى الله عزّ وجلّ وسأله أن يرزقه الإجابة في ولده وذريته فنادى حام فقام مصرايم يسعى إلى نوح وقال‏:‏ يا جدّي قد أجبتك إذ لم يجبك أبي ولا أحد من ولده فاجعل لي دعوة من دعائك ففرح نوح ووضع يده على رأسه وقال‏:‏ اللهمّ إنه قد أجاب دعوتي فبارك فيه وفي ذريته وأسكنه الأرض المباركة التي هي أمّ البلاد وغوث العباد التي نهرها أفضل أنهار الدنيا واجعل فيها أفضل البركات وسخر له ولولده الأرض وذللها لهم وقوّهم عليها. و يقال أنه كان في السفينة من نبي الله نوح رجلًا كاهنًا من مصر اسمه “قليمون”، و “قليمون” زوج ابنته من “حام ابن نوح” عليه السلام، وانجبت له “مصرايم”.

والكلام ده معناه إن كان فيه بشر عايشين في أرض مصر في نفس زمن وحقبة سيدنا “نوح” واستجاب بعضهم لدعوة “نوح” عليه السلام وركبوا معاه السفينة وده منطقي بما إن نبي الله “إدريس” كان يسبق “نوح” في الوجود و كان الأغلب انه عايش في مصر. يعني “مصرايم” شخصيًا أمه كانت مصرية.

ثم بعد ذلك صار اسم مصر عند القدماء “كيمت”، ويعود سبب إطلاق اسم “كميت” على أرض مصر هي أن “كيمت” في الهيروغليفة تعني الأرض السوداء ويقصد هنا بها الأرض الطينية كإشارة إلى الطمي الذي يحمله نهر النيل إلى الأراضي المجاورة له ليتم زراعتها. [1]معنى اسم “كميت” – موقع محتوى (إضغط هنا)

طيب تفهم إيه من الكلام الكبير السابق ده؟ وبالطبع زي أي شيء تاريخي بيحتمل الخطأ؟ تفهم إننا وبكل المعاني نعيش في أم الدنيا عن حق. فعلًا مصر يا جماعة أم الدنيا، أول دولة منظمة في التاريخ وأول من قسم الناس إلى شعب وحكومة. والتقسيمة دي خلقت نوع من التفرقة بين أبناء الشعب، وأصبح هناك دائمًا شعب اسمه “الحكومة” وشعب اسمه “المواطنين العاديين”، رغم إن التقسيم ده ليس له معنى لأن المفروض إن الحكومة من الشعب والشعب من الحكومة، إلا إن المصريين كان لهم رأي آخر و قرروا انهم يذهبوا إلى أبعد من كده وانهم يرسخوا فكرة الفصل العنصري بين الشعب والحكومة بأن جعلوا شعب الحكومة يتزاوج فيما بينه و يورث المناصب لذريته، بينما يتوارث شعب المواطنين العمل و الزراعة و الصناعة.

و طبقًا لكلام مندل رائد علم الوراثة، فإن الجينات تنتقل من جيل لجيل على مر العصور أو ما يعرف بـ “البلدي كده” العرق يمدّ لسابع جد، وعلشان كده حتلاقي إننا ورثنا هذه التقسيمة علي مدار آلاف السنين هي عمر الدولة المصرية وأعتقد إن مصطلح الدولة العميقة جه نتيجة لهذا الإرث العظيم.

مهندس/ هشام صبري
استشاري نظم إدارية وجودة

 

إقرأ أيضاً:  تاريخ الفتوات في مصر القديمة - البداية و النهاية


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


الملاحظات أو المصادر

الملاحظات أو المصادر
1 معنى اسم “كميت” – موقع محتوى (إضغط هنا)
⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

إعادة شحن البطارية البشرية

الثلاثاء مايو 4 , 2021
تمت قراءته: 1٬758 كلما قررنا التغير أو إحداث فارق في حياتنا هرعنا إلى التنمية البشرية، وكأنها الحل السحري لكل مشاكلنا. وكأنها المنقذ القادر على انتشالنا من القعر ووضعنا على القمة. وما علاقة ذلك بالبطارية البشرية؟ البطارية البشرية وشحنها بالطاقة في بدايه الامر كان يتملكنا الأمل والطموح وكلما انغمسنا في التنمية […]
البطارية البشرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة