كن واحد من ثلاث وإياك والأحمق

اعلم ان الناس أربع: رجل يعلم ويعلم انه يعلم فذلك العالم فاتبعوه.
ورجل يعلم ولا يعلم انه يعلم فذلك الغافل فنبهوه.
ورجل لا يعلم ويعلم انه لا يعلم فذلك المتعلم فعلموه.
ورجل لا يعلم ولا يعلم انه لا يعلم فذلك الاحمق فاجتنبوه. (كن واحد من ثلاث وإياك والأحمق)

أهمية الوعي الذاتي والإدراك الفكري
Triangle cross ranch

لذا علينا جميعا أن نعى جيدا فى أى مرحله نحن ولأي نوع من الأربعة ننتمي حتى نستطيع أن نحقق أهدافنا وأن نصل لحل مشاكلنا بشكل واعى وشكل مدروس.

فعندما تكون فى خانة المعلم عليك بتقوى الله والإلمام بكل نواحي العلم الذي تنقله بشكل شامل ومتطور وتطلع على مستحدثات هذا العلم حتى يخرج من تحت يدك جيل قادر على نفع نفسه ومجتمعه.

وإن كنت فى خانة الغافل فعليك بالتواضع وترك المجال لمن يساعدك بان يوجهك لما فيه خيرك ومصلحتك ولا تكن عنيدا ولا مكابرا..

وإن كنت فى خانة المتعلم فعليك بالتأدب في حضرة معلمك والوعي بأن العلم هو ما سيرتقي بنفسك وفكرك من ظلمات والتخبط والعبث، فاترك لمعلمك المجال ليكون إشارة الضوء الحقيقية الهادية لك في ظلمة صحراء الجهل.

أما لو صادفت أخطر نوع وهو الأحمق فعليك أن تجتنبه فلا علم عنده ولا نصح ولا تواضع ولا فهم، وستجده متطفل وحشري ويدس بأنفه في حياة الجميع مخربا وناشرا لأفكاره السلبية الهدامة.

الحياة رحلة فيها محطات مختلفة من السعادة والحزن، من النجاح والاخفاق، من الصحة والمرض، من البسمة والدموع، ولكل محطة هاديها ومرشدها.
والإنسان السوي هو من يعلم متى يكون العالم ومتى يكون المتعلم ومتى عليه أن ينتبه من غفلته لينعم بحياة حقيقية، فليست هناك حياة سعيدة طوال الوقت بلا مشقة، وربما العثرات تعطى طعما للحياة إن تعلم الإنسان من أخطائه وإن اعتبر تجاربه خطوات في طريق تحقيق أهدافه.

يقول الفيلسوف الهندي المتصوف أوشو:
“كل ما في الوجود يرقص باستثناء الإنسان، الوجود كله في حالة استرخاء، الاشجار تزهر وتثمر، الطيور تحلّق في أعالي السماء، الأنهار تنساب نحو مصبها، النجوم تسطع، كل شيء يبدو وكأنه في قمة الاسترخاء.”

لا أحد مسرعاً، لا أحد ملحاً، لا أحد قلقاً، إلاّ الإنسان..

هل الإنسان ضحية عقله ؟!”
لذا على الإنسان أن يتفكر فى أهدافه بشكل سليم وواعى وأن يعمل على زيادة قدراته وإمكانياته بالعلم والبحث. فهناك أنواع من البشر تتطلع وفقط دون امكانيات ودون وعى، هم فقط ناقمين ومتطلعين لما في يد غيرهم.

وهناك نوع أخر فارغ لا يشغله شئ إلا اللهو وفقط لا ينفع المجتمع بأي شيء، بل أنه يأتي ويذهب وكأنه لم يوجد أصلا.

للنجاح فى الحياة علينا أن نعى جيدا أن الله عز وجل خلقنا لغاية ولسبب للعبادة ولإعمار الأرض.

ندا محمود حماد

(كن واحد من ثلاث وإياك والأحمق)

إقرأ أيضاً:  اليد العليا خير من اليد السفلى


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

أعراض تدني احترام الذات

السبت أغسطس 26 , 2023
تمت قراءته: 382 يختلف مستوى احترام الذات طوال الحياة، أي أن مستوى احترام الذات والقيمة التي ننسبها لأنفسنا لم يتم تحديدها في استعارة خط مستقيم. احترام الذات هو أحد أهم مكونات تطورنا الشخصي ورفاهنا العاطفي، ولهذا السبب، يجب أن نكون منتبهين للأعراض التي تشير إلى أننا لا نحب أنفسنا كما […]
اضطراب ما بعد الصدمة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة