هل الإنسان مسير أم مخير، قراءة فلسفية في مبادئ ميكانيكا الكم

هل الإنسان مسير أم مخير؟

“هل الإنسان مسير أم مخير؟” سؤال فلسفي موجود في عقل الإنسان منذ أن تساءل عن خطيئة نبي الله آدم وعصيان إبليس لله رب العالمين. فهناك جانب من الناس يرى أن الإنسان مُسير بالكامل وبالتالي فهم ينكرون بالتبعية مبدأ حساب الآخرة، فكيف سيحاسبنا الله على أمور لم يكن لنا الخيرة فيها؟

هل الإنسان مسير أم مخير
Andiamo! Language Services

و هناك جانب آخر يرى العكس ويؤمن بأن الإنسان مخير بشكل كامل وأنه سيد قراره وبالتالي ينكر وجود الأقدار وينكر مدبر الأقدار والعياذ بالله.

وأنا أظن أن حياة الإنسان هي مجموعة لا نهائية من الخيارات ونقاط إتخاذ القرار كما في مثال ال Flowchart، فهناك نقطة معينة للإنسان فيها مُطلق الحرية في الذهاب يمينًا أو يسارًا، ولكن كلا الإتجاهيين محددين سلفًا من الله رب العالمين. أي أن الله قد وضع للكون بأكمله عدد لا نهائي من الإحتمالات والمسارات والإنسان يختار أي المسارات يريد ولكنه لا يتحكم فيما هو موجود في كل مسار.

flow chart

مثال

أمامك فرصة لقتل شخص، فلو أن هذا الشخص مُقدر له أن يموت في هذه اللحظة، فإن عفوك عنه لن يُغير في الأمر شيئًا. وسيموت هذا الشخص ولكنك ستنجو من ذنب قتله، والعكس صحيح.

و هذا الرأي يتفق مع مباديء الفيزياء الكمية والتي تقول بوجود عدد لا نهائي من الأكوان والواقعيات المتوازية تشغل نفس الحيز الزمكاني ولكن في أبعاد أخرى متعامدة على بعضها البعض.

هذه الفكرة الفلسفية تم طرحها بشكل مستفيض في فيلم The Matrix، حيث يعيش البشر في عالم من الواقع الإفتراضي لا يوجد سوى في عقولهم، وأن البشر في هذا العالم يظنون أنهم يملكون حرية الاختيار في المطلق بينما هم في الحقيقة يختارون من بين سيناريوهات أُعدت مسبقًا من قِبل الآلات ونظم الذكاء والوعي الإصطناعي. والفكرة التي يحاول الفيلم التأكيد عليها هي أن إدراكك للحقيقة كفيل بتغيير نظرتك لما حولك تمامًا، بل أن هذا الإدراك سيعطيك قدرة غير محدودة على التحكم في كل شيء من حولك بما فيها قوانين الفيزياء.

وهذا هو أحد الفروق الأساسية والجوهرية بين الفيزياء الكلاسيكية وفيزياء الكم. حيث أن من مباديء فيزياء الكم الفلسفية أن الأشياء موجودة لأننا نراها وليس أننا نراها لأنها موجودة.

تأثير المُراقِب

وهذا هو المصطلح المعروف بإسم تأثير المُراقِب او The Observer Effect، حيث يتأثر الجزيء او النظام المراقَب بنظام المراقبة نفسه. أي أنك عندما تراقب شيئًا ما فإنه سيتصرف بطريقة مختلفة عن تلك التي سيتصرف بها في حال أشحت بنظرك بعيدًا عنه. ببساطة تستطيع أن تقول أن القمر موجود لأنك تنظر إليه الآن أما لو نظرت في أي جهة أخرى فإنه سيتلاشى من الوجود تمامًا، ولن يظهر ثانيةً الا إذا نظرت أنت إليه مرة أخرى.

قد يبدو أمرًا مجنونًا تمامًا، ولكنه مُثبت علميًا على مستوى الإلكترونات والتي هي مكون مشترك في جميع عناصر الكون. فكل شيء في الكون مكون في أصله من نفس الجزئيات الذرية مثل البروتونات والكواركات.

مهندس/ هشام صبري
استشاري نظم إدارية وجودة

 

إقرأ أيضاً:  البحث عن الحقيقة


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

"حسين فوزي".. السندباد العصري، والعالِم البحري

الثلاثاء يونيو 15 , 2021
تمت قراءته: 5٬246 (حسين فوزي) طبيب وأديب، بيولوجي وصحفي، رحّالـة وموسيقي، أكاديمي موسوعي من رواد النهضة الأدبية خلال القرن العشرين‮. وُلد (حسين فوزي) (1900-1988م) في حي الحسين، وكان والده مهندسًا، وألحقه بكُتَّاب الشيخ “سليمان جاويش” في (باب الشعرية) بالقاهرة بين عامي (1905-1907م)، فحفظ ثلث القرآن الكريم. وتلقى تعليمه في مدارس […]
"حسين فوزي".. السندباد العصري، والعالِم البحري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة