شكسبير ملهمًا

من المؤكد أن وليام شكسبير، الكاتب والشاعر الإنجليزي، من أعظم كتاب المسرح، ليس لمكانته ضمن الكتابة الدرامية والممسرحة في عصره أو غزارة إنتاجه المسرحي والشعري فحسب، بل لاستمرار شهرته عبر القرون، ولاهتمام النقاد والمخرجين المسرحيين والسينمائيين من كل المذاهب الأدبية والفنية بإنتاجه عبر العصور.

وليام شكسبير
BBC

“مسرحت” كتابات وليام شكسبير!

فقد “مسرحت” كتاباته، وما تزال “تمسرح” في كل أرجاء العالم، كما ترجمت إلى أكثر من سبعين لغة، وكتبت عنه دراسات نقدية لاتحصى. هذا الكاتب العظيم الذي أصبح ملهم العديد من الشخصيات التي تغنت باسمه وتأثرت به أيما تأثر، ومن بين هؤلاء؛ الروائي والمسرحي غومبروفيكس الذي غادر بولندا وانتقل للعيش في الأرجنتين واستقر فيها، ويعد من أعظم كتاب زمانه، إذ كان ذا مزاج متفائل، ويروقه التعمق في شخصية الآخرين. كان شديد الغضب ويثير الجميع بشخصيته الغريبة كما نقل عنه صديقه يان كوت، عاشق شكسبير وصاحب كتاب (شكسبير معاصرنا).

إقرأ أيضاً:  "إسماعيل ياسين": الكوميديان البائس

مساحة إعلانية


حياة غومبروفيكس

وبالجملة كانت حياة غومبروفيكس عرضًا مسرحيًا صادقًا للمرارة، وكذا للمعاناة المستخرجة، والمستوحاة من مسرحيات أستاذه والأب الروحي له “شكسبير”. وإلى جانب غومبروفيكس، نجد شخص آخر من الملهمين به والمتأثرين بشخصية هذا المسرحي الإنجليزي، وهو البولندي المسرحي فيتكيفيكس، ابن القرن التاسع عشر، المتأثر بالناقد الفني والأدبي غوغين، يعد هذا المسرحي البولندي من المقربين فكرًا إلى شوبنهاور من خلال نظرته التشاؤمية للحياة، ذلك أنه تنبأ بنهاية الإنسان، ومحنته المعاصرة وفقدان القيم، وأزمة الفكر والفلسفات. وقد ترك بصمته في الأدب والفلسفة، وتعد كتبه اليوم من أوسع الكتب انتشارً. إنه سابق لزمانه مثل معلمه شكسبير، عبقري كل الأزمان.

وليام شكسبير وإميل سيوران

غير أن شكسبير لم يكن ملهم هؤلاء فقط، بل سرق أيضا فكر وعقل الفيلسوف العدمي إميل سيوران، هذا الفيلسوف الروماني الذي تماهى كما تماهى مع ما كتبه أولئك الذين اعتبرهم يملكون الحقيقة، الحقيقة التي قال أنها وجدها لدى شكسبير. هكذا قال في أكثر من شذرة وفي أكثر من مؤلف، حتى أنه قرر ذات يوم وكان يعد كتابًا عن القدِيسين، أن لا يتحدث إلا مع شكسبير.

ومن الحكايات الطريفة التي نقلت عنه من طرف كريستيان بوشارد [1]موسوعة اكورا أنه قال:

كان سيوران جالسًا ذات يوم في مقهى، فاقترب منه أحد أساتذة الرياضة، وسأله إن كان يسمح له بالجلوس إلى جانبه، فصاح في وجه سيوران: ومن أنت؟ هل أنت شكسبير؟ فأجابه الأستاذ مذهولًا: طبعا لا، وأنت تعرف ذلك، فواصل كاتبنا اللعبة: كيف؟ أنت لست شكسبير؟ إذن فلتذهب إلى الجحيم. وما كان من الأستاذ إلا أن نجا بنفسه مرددًا في كل مكان أن سيوران قد جن دون شك.
إقرأ أيضاً:  سيدات الطرب العربي

مساحة إعلانية


شكسبير معاصرنا

وعلى الرغم من ذلك، لم يغترف أحد من معين الفكر الشكسبيري وإبداعاته ومسرحياته بشكل كبير كما فعل يان كوت، أحد الشخصيات المتخصصة في عوالم شكسبير الأدبية، والذي عاش في الولايات المتحدة الامريكية. وتعود شهرة هذا الكاتب إلى كتابه الموسوم بـ (شكسبير معاصرنا). ويعرف عن يان كوت أنه من أهم عشاق شكسبير، فقد كتب عنه عدة كتب وسيلًا من المقالات والدراسات، وساعده في ذلك مهنته كأستاذ مكلف بتدريس “الأثر الشكسبيري” في إحدى الجامعات في نيويورك.

هذا العاشق الذي يعود كل مرة لقراءة كتب شكسبير إلى حد أنه ينام وفي يديه كتب هذا المسرحي العظيم. يقول كوت:

إنني كلما عدت إلى قراءة هذه الأعمال، عثرت على شيء غاب عني في قراءاتي السابقة لها.

ولا غرابة في ذلك، إذ فتح شكسبير لهذا الكاتب المبدع جميع أبواب الشهرة والمجد، فقد سبق ليان كوت أن اشتغل مع أسماء معروفة ومرموقة من رجالات المسرح وعالم السينما.

وليام شكسبير أحد أهم الكتاب المسرحيين

عطفًا على ذلك، يبقى شكسبير أحد أهم الكتاب المسرحيين في إنجلترا، بل في العالم بأكمله، أثر في أجيال سابقة وامتد تأثيره إلى عصرنا هذا، بقصصه وكتاباته الرائعة التي لا يتجاوزها الوقت والثقافة فقط، بل لا تنقضي ولا تموت، إنما تُسرَد بطرق جديدة لتناسب العالم الحديث، نظرًا لما تحمله من مشاعر إنسانيّة لا تتغيّر مع الوقت أو باختلاف الثقافات، حتى بات الكتاب والنقاد يعتقدون أن تقديم تلك المشاعر الإنسانيّة، مثل الحبّ أو الموسيقى أو التقدّم في العمر لم يتمكّن أي كاتب غربيّ من التعبير عنها بكلماتٍ مؤثّرةٍ وبليغةٍ كما فعلَ شكسبير.

حفيظة فرحان
المغرب

 

إقرأ أيضاً:  "حسين فوزي".. السندباد العصري، والعالِم البحري


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


الملاحظات أو المصادر

الملاحظات أو المصادر
1 موسوعة اكورا
⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

قول ومقالة

الأحد أكتوبر 17 , 2021
تمت قراءته: 2٬356 القول – قول ومقالة القول هو كل كلام ينطقه اللسان بحسن وبلاغة، أو بسوء وباطل، فاللسان هو الأداة الفاصلة فيما يقال، وقد جاءت كلمة القول في الآية الكريمة (يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا) [ابراهيم 27]، والمقصود أن من علامات الإيمان القول الثابت والحكيم […]
قول ومقالة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة