الحفلات الهندية بمناسبة يوم الجمهورية في الهند

من الأمور التي لا تنتطح فيها عنزان ولا يختلف فيها اثنان أنّ ليوم الجمهورية في الهند مكانة مرموقة في ضمائر المسلمين والهنود والمسيحيين واليهود، قد ساهم لاستقلال الهند جميع من الأكباد والأجساد، ورفرفت أعلام الأمن والسكون والفرح والسرور في بقعة الهند، وقد نشر في يوم الجمهورية هذا قانون الهند في 26 يناير سنة 1950م.

يوم الجمهورية في الهند
تور فلاج

إنّ الحكومة البريطانية قد سجنت طيور الهند في قفصهم. القهر والغضب والبلاء والعذاب، وقسموا أرض الهند إلى باكستان وبنغلاديش ونيبال، وقتلوا العديد من كبراء أهل الهند في ذاك الزمان بغير عذر ونقص.

في بداية العصر كان البريطانيين يرتحلون إلى الهند بقصد التجارة فقط، ولكن بعد مزون العصر الدقيق جعلوا أن يزرعوا هنا بذور الحقد والغيظ بين أكباد الملوك الهندية بعضهم بعضا، هكذا قد أفلحوا في مقاصدهم القبيحة وعزائمهم الفاحشة، وشدوا أهل الهند في عقدة الاستبداد والاضطهاد، والتفتوا إلى طريق أهل الهند مع بنادقهم.

بعد محاولات عديدة لا تحصى ومساهمات كثيرة لا تنسى اعتقوا الإنسان كله من عقدة العنف والشدة، وجعلوا الهند المظلم نورا وفرقدا، أمنا وسلامة للأقوام الآتية، حتى صار الهند شجرة مخضرة تتمايل فيها الأوراق فرحا وسرورا، تتفتح فيها الأزهار وتعيش مع الأمن رقبة برقبة، وتنشر ريحها إلى أنحاء العالم، ولكن في هذه الأيام قد يبست هذه الشجرة المخضبة، تتفتح الأزهار والورود الآن أيضا، ولكن الحقد موجود بينها فكيف تنشر ريحها إلى زاوية من زوايا الأرض، وكيف تعيش مع الأمن هناك؟

ومن الأجدر بالذكر أنّ أهل الهند أعلنوا الحرب سنة 1930م تحت رعاية جواهر لال نهرو خلافا للحكومة البريطانية، وفي هذا السن بدأت الحروب الحاسمة لاستقلال الهند من قبضة البريطاني، هكذا ما زال أصحاب الهند أن يحارب مع البريطانيين، كثير من الصغار زاروا قبورهم حال كونهم في سن صغير، عديدا من المفكرين قد قد قتلوا بالحنق والخنق، حتى بلغوا إلى منازلهم ووجدوا الهند ذا الأمن والسلامة في 15 أغسطس سنة 1947م.

إقرأ أيضاً:  سلطان المال

مساحة إعلانية


بعد حرب الاستقلال للهند تفكر أهله لقيام قوانين مخصوصة وقواعد معينة، ما عليهم وما لهم في حياتهم الغالية، وفيما عليهم الاجتناب والابتعاد، فاختاروا بعضا من المفكرين والمعلمين لقيام القانون للهند، ورئيس هذا الأمر المهم د\ بي. آر أمبيدكار، الذي ساهم للهند مساهماته الفعالة وخدماته الجذابة، فتم هذا القانون الأزمي في 26 يناير سنة 1950م بين سنتَين وإحدى عشر شهرا وثمانية عشر يوما، لذا في هذا اليوم يحفل أهل هذا الوطن حفلات نيرة وبرامج مختلفة.

من سنة 1950م إلى يومنا هذا يحتفل أهل الهند بمختلف الحفلات عادة، يقيمون زحف الجندي وخطبة رئيس الأعظم ويعلون أعلام الهند في ركن طويل، ويتغنى الأطفال والأولاد النشيد الوطني بصوت البلبل، ويترنمون به بصوت واحد معا، ولكن المساكين والمسلمين يحتفلون بهذه الحفلة معنويا لا حقيقيا لأنّ يقع عليهم ظلم بظلمات متشعبة، فأين لهم الأمن والسلامة في أرضٍ يحتفلون حفلات مختلفة بمناسبة يوم الجمهورية للهند؟ بين “ارتيكل” 30-25 أُلف في قانون الهند أنّ لكل فرد هناك حق لحياته “اللذيذة” مع الحب والسكون، وجل الإنسان له حقه في نشر مذهبه إلى أنحاء هذا الأرض، ولكن وللأسف أين حقوق المساكين في ارتفاء أصواتهم، وأين حقوق المسلمين في نشر مذهبهم؟

ما بال أقوام المسلمين في هذه الأيام على وجه الأرض! وما بال الفقراء بين الناس، أما كان الفقراء والغرباء يشتركون في حرب الاستقلال؟ أما كان المسلمين والمساكين يحضرون في هذا الحرب الحاسم؟ أما كانوا يزورون المقابر في هذا المجال الحربي؟
إنّ المسلمين في هذا العصر ظلوا في موكب الاستبداد والاضطهاد، وتدخلت في عروق الإنسان والإنسان العنف والفاشية والعصبية والإرهابية، وتلطخت في دماء الهنود الدعايات الاستبداد.

فيا أيها القراء! لا تجد الحل إلا بصمت مطبق، عليكم أن تنهضوا بالأمة إلى معارج الارتقاء والانتماء، فإنّ نهضة الأمة أوّل مادة لصلاح العاقبة.

محمد شاه جهان بن تيمول حق
طالب جامعة دار الهدى الإسلامية
بنغال الغربي
الهند

(وعلمك ما لم تكن تعلم)

إقرأ أيضاً:  الأطباء المُبجلون عند قدماء المصريين


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

الخلق بين علم الله وغيبه

الأثنين مارس 14 , 2022
تمت قراءته: 935 مازلنا مع رسائل قصة سيدنا موسى عليه السلام محاولين أن نتدبرها ونستقرأ معانيها. ومن أبرز ما ذكر فيها حكاية كليم الله أحد أولي العزم من الرسل مع الخضر. فهي مليئة بالأحداث والمواقف المثيرة للدهشة والحيرة التي تستحق التوقف عندها. كان سيدنا موسى عليه السلام في رحلة مع […]
الخضر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة