أكادير الساحرة

“أكادير”: اسم أمازيغي “الحصن المنيع/ السور المُحصن/ مخزن الحبوب”. حيث تُخصص الغُرف لشتى عائلات القبيلة بغرض تخزين الحبوب، وإليه تلجأ القبيلة أوقات الخطر. (أكادير الساحرة)

أكادير الساحرة
Azamara

وقد أطلقت على مدينة “أكادير” عدة أسماء تصل لعشرين اسمًا. منها ما هو محلي، ورسمي، وما أطلقه عليها المستعمرون. واندثرت أغلب الأسماء ماعدا: “أكادير”، و”فونتي”(اسم حيّ بها). ومن الأسماء المحلية: آكادير إغـِر ـ أكادير لعربا ـ لعين لعربا ـ فونتي ـ تكمي أوكادير لعربا ـ تكمي أورومي. ومن الأسماء البرتغالية: Santa cruz de Aguer – Santa Cruz du cap do Gue

و”أكادير” أو “أغادير” بلدة مراكشية مُشرفة علي المحيط الأطلسي. عند ملتقي جبال أطلس العليا بسهل السوس. وتعتبر من المراكز التجارية القديمة عبر التاريخ. تردد على خليجها الفينيقيون، واحتله البرتغاليون ابتداء من 1515م، ثم حررها المغاربة عام 1526م. وليس من الواضح هل كانت تقوم هناك محله قبل وصول البرتغاليين. ولكن ثمة رسالة مؤرخة في السادس من يوليه سنة 1510م تتحدث عن “أكادير الأربعاء”. وهذه الرسالة ارسلها أهل ماسّة إلي الملك “عمانوئيل” الأول ملك البرتغال.ويحي هذا بأن مكانًا اسمه “أكادير” كان يوجد هناك بالقرب منه سوق متنقلة تعقد كل أربعاء. ويذكر ” محمد بن الحسن الوزّان الزياتي المعروف بليو الأفريقي هذه المحلة باسم “كَـارتكـَُوسّم” (رأس كسيمة) نسبة إلي قبيلة بربرية كانت تعيش بالقرب من البلدة.

وفي النصف الثاني من عام 1505م أقام نبيل برتغالي يدعى “جآو لوبيز دي سكويره” قلعة من الخشب هناك. ولعله بهدف حماية أسطول الصيد، أو بموافقة من ملكه لعرقلة ألسابنيين في جزائر الكنار من تحقيق أطماعهم في الساحل الجنوبي لمراكش. وكانت القلعة تقوم بالقرب من نبع عند سفح تل يسيطر على الطريق العام. ومازال هذا الموقع يحمل اسم “فونتي”. وإن كان أول الأمر يسمي رسميًا: “سانتا كروز دل كابو دا أكور” بسبب قربه من رأس “غٍر” وقد اشترى ملك البرتغال هذه القلعة في 25 يناير 1513م. ولقد أدي استقرار البرتغاليين في “سانتا كروز” إلي رد فعل عنيف من قبائل البربر في السوس. وكان أتباع الطريقة الجزولية (مكنت لنفسها في السوس قبل خمسين عامًا) قادرين على مقاومة البرتغاليين. وكان بعضهم يحبذون قيام دولة السعديين (بني سعد) وهي أسرة من الشرفاء قدمت من “دَرعَة”، ونودي بشيخ هذه الأسرة محمد قائدًا للمقاومة حوالي سنة 1510م. وقد لقب هذا القائد فيما بعد بـ”القائم بأمر الله”. (أكادير الساحرة)

ومنذ هذا التاريخ تعرضت القلعة البرتغالية لحصار عسكري اقتصادي متقطع، وإن كان مرهقًا. كما تعرضت لهجمات تزايدت في الشدة بتزايد سلطان السعديين. وفي سبتمبر 1540م استولى سلطان السوس السعدي محمد الشيخ بن القائم بأمر الله على التل الذي تحكم في سانتا كروز وحشد عليه مدفعية قوية. وقد بدأ الحصار في 16 فبراير 1541م وانتهي في 12 مارس بتسليم المحافظ د.”جوتير دي مونروي” ومن بقي على قيد الحياة من رجال الحامية. وظلت سانتا كروز أكادير مهجورة عدة سنوات حتى أقام السلطان السعدي عبد الله الغالب بالله (1557-1574م) قلعة على قمة تل أكادير ليحمي المرسى من أساطيل الأعداء. وأصبحت أكادير منذ ذلك الوقت من الأماكن التي يزورها التجار الأوربيون بانتظام، وخاصة لحمل أوساق من السكر إلي السفن. وتبوأت أكادير مكانتها بوصفها ثغرًا تجاريًا حتي انشاء البلدة الإسلامية “مغادور” (الصويرة) عام 1773م. (أكادير الساحرة)

إقرأ أيضاً:  قصر الأمير "محمد علي" بالمنيل: تحفة معمارية باهرة

مساحة إعلانية


أكادير الساحرة
I Yimaziɣen Merra

وقد اكتسبت محلة أكادير شهرة كبيرة في عام 1911م. عندما ألقت المدمرة الألمانية “بانتر” مراسيها في مسالكها لتأييد المطالب الألمانية هناك، ولحماية الجالية الألمانية المقيمة بالمدينة. مما أشعل “زمة أغادير”بين فرنسا وألمانيا. ولما أبرم اتفاق الحماية احتل الجنود الفرنسيون “أكادير” عام 1913. وكان عدد سكانها آنئذ أقل من ألف نسمة. وقد حدث توسع في ثغر أكادير الذي انشئ عام 1914م. وقبيل منتصف ليل 29 فبراير 1960م دمر زلزال المدينة بشكل شبه كامل. فانخفض عدد سكانها ليصل إلى 16000 نسمة، بعد أن كان يراوح 45000 نسمة قبل الكارثة. وأصاب الدمار جل أحيائها (تالبرجت القديمة، منطقة القصبة). وبعد مشاهدة آثار الكارثة الطبيعية صرح العاهل المغربي “محمد الخامس”: “لئن حكمت الأقدار بخراب أغادير، فان بنائها موكول إلى إرادتنا وعزيمتنا”. (أكادير الساحرة)

وبنيت “أغادير الجديدة” على بعد 2 كم جنوب المدينة القديمة. وتميزت المدينة الجديدة بشوارعها الفسيحة وبناياتها الحديثة ومقاهيها. وميناؤها الجديد يصدر الكوبالت والمنجنيز والزنك، ويخدمها مطار أكادير المسيرة. وتعد ” أكادير” نقطة للتصدير إلى أوروبا لا سيّما فرنسا. وتتضمن الأحياء الصناعية: حي أنزا، والبطوار وكلاهمـا لم يتضرر من الزلزال. فحي البطوار حي صناعي جنوبي يشغل 256 هكتار، وعرف ارتفاعا في قدرته الإيوائية. أما المنطقة السياحية: فتشمل كل الأراضي المتصلة بالبحر داخل المحيط الحضري، حتى شارع محمد الخامس وتتسع في اتجاه الجنوب، وتبلغ مساحتها 190 هكتار، لبناء الفنادق، وفصل بين هذا الحي والأحياء الأخرى بمنطقة مشجرة.

وتشكل السياحة والزراعة والصيد مصادر الدخل الأولى لهذه المدينة. وتعتبر “أكادير” ثاني مدينة سياحية بعد “مراكش، حيث الطقس المعتدل. وسمائها الصافية وشمسها المشرقة لـ 300 يوم في السنة. كما تتميز بطول شواطئها الزرقاء، ورمالها الذهبية الممتدة، على الأطلسي، لنحو 30 كيلومترًا. والتي تُعد واحد من أجمل شواطئ جنوب المغرب. وهذه الميزة هي التي جعلتها تحتل مكانة سياحية ممتازة، حيث تصطف فنادق ومنتجعات فخمة على الشاطئ وكلها تتوفر على ممرات مفتوحة في اتجاه الشاطئ. هذا بالإضافة إلى العمارة المغربية التي تميز هذه الفنادق والمنتجعات بجانب اللمسة العصرية. فضلًا عن غناها مرافق لممارسة الأنشطة الرياضية مثل الغولف وكرة المضرب والفروسية وغيرها، دون إغفال مرافق العلاج الصحي التي تعد من أكبر وأهم المنتجعات الصحية في المغرب وإفريقيا، خصوصًا في مجال “التلاسوثيرابي”، أي العلاج بمياه البحر.

شاطئ أغادير - أكادير
TripAdvisor

ومن معالمها الهامة: “حديقة أولهاو” Olhao، و”وادي الطيور”، و”ساحة الأمل” الخ. أما “القصبة” المعروفة محليًا بـ “أكادير اوفلا” فمعناها القصبة الموجودة في الأعلى. معلم تاريخي حي يجسد تاريخ المدينة، خاصة أنها شهدت الزلزال دون أن تتأثر به فبقيت شامخة. وتقع “القصبة” على قمة جبل يعلو بـ 236 متر عن سطح البحر وذلك بشمال مدينة أكادير التي يشرف عليها. ولقد تأسست عام 1540م على يد السلطان “محمد الشيخ السعدي” للتحكم في ضرب البرتغاليين الذين استقروا عند قدم الجبل منذ 1470م في إطار بحثهم عن طريق الهند. وقد أنشأوا عند الساحل قرب عين “فونتي” حصنًا وأقاموا على سفح الجبل برجًا آخر لمراقبته.

مما دفع “السعديين” إلى بناء القصبة على قمة نفس الجبل. لقد مكن هذا الموقع الاستراتيجي من قصف المنشآت البرتغالية بالمدافع سنة 1541م. ثم تحرير الحصن البرتغالي المسمى “سانتاكروز”. ثم تناقصت أهمية “القصبة” إلى أن أعاد “الغالب بالله السعدي” بناءها. وكانت أهم مكونات “القصبة” قبل الزلزال: سور خارجي مدعم أبراج وله باب مصمم بشكل ملتو وذلك لأغراض دفاعية – مسجد كبير – مستشفى – مبنى الخزينة والبريد – منازل وأزقة وساحات صغرى – ملاح وهو حي خاص باليهود – معبد – أضرحة من أهمها ضريح “سيدي بوجمعة أكناو” خاص بطائفة كناوة – ضريح للايامنة.
وتطل “القصبة” اليوم على الشاطئ بشعار المملكة: “الله – الوطن – الملك”.

وتنعقد بالمدينة عدة مهرجانات: مهرجان تيميتار، مهرجان الموسيقى الأمازيغية وموسيقى العالم. ينظم المهرجان كل صيف بساحة الأمل وساحة بيجاوان ومسرح الهواء الطلق منذ انطلاقته في يوليو 2004. ومهرجان “إسني ورغ” مهرجان السينما الأمازيغية. ومهرجان سوكار/ “سوق الفنون” الذي نظم في دورته الأولى بالمدينة في مايو 2010م. وتعتبر الزراعة (الحمضيات، والخضراوات) قطاعًا اقتصاديًا رائدًا في منطقة أكادير. وتعتبر مصدرًا مهما للعملة الصعبة، ومشغلًا هامًا لليد العاملة، فضلًا عن تطويرها للصناعة الغذائية. فهي زراعة موجهة للتصدير، تجعل من المدينة أكثر تنافسية ومنفتحة على مناطق العالم. كما يعد قطاع الصيد (الصيد الساحلي والصيد في أعالي البحار والصيد التقليدي) ثالث قطاع من حيث الأهمية الاقتصادية، بعد السياحة والفلاحة. فميناء أكادير بفضل طاقته الاستقبالية، وبنياته التحتية وبتجهيزاته الأساسية يحتل المرتبة الأولى على الصعيد الوطني من حيث عبور وتصدير المنتجات البحرية المتنوعة كما أنه يحتضن مقر” بورصة الصيد البحري”. وإذا كانت اليابان أول سوق للسمك المغربي، فهذا السمك بمعظمه يأتي من أكادير.

أ.د. ناصر أحمد سنه
كاتب وأكاديمي مصري

أكادير الساحرة

إقرأ أيضاً:  أبراج "وقف الملك عبد العزيز": "ليس من رأى كمن سمع"


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

لماذا يقل أداء مكيف السيارة ويعود طبيعي مرة أخرى؟

الأحد أغسطس 29 , 2021
تمت قراءته: 1٬573 لماذا يقل أداء مكيف السيارة ويعود طبيعي مرة أخرى؟ فيه ناس وغالبًا اللي معاهم عربيات أوروبي بتشتكي من تكييف عربيتها في الصيف إن لما يهدي أو يقف. التكييف يضعف شوية ولما ييجي يتحرك يحس إن الهواء اللي طالع سخن. ويبدأ السعي في طريق التصليح والحلول، ولو عربيته […]
لماذا يقل أداء مكيف السيارة ويعود طبيعي مرة أخرى؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة