الأمهات السامة: أنواعهن وطرق علاجهن

غالبا لا نكون قادرين على فهم متى نواجه علاقة سامة، ولا يمكننا التعرف على الضرر الذي يمكن أن تسببه هذه العلاقات في حياتنا اليومية. لذلك، في بعض الأحيان قد تكون العلاقات السامة بين الأم والطفل بسبب شخصية الأم السامة. (الأمهات السامة: أنواعهن وطرق علاجهن)

الأمهات السامة: أنواعهن وطرق علاجهن
Times of India

في العلاقات السامة، يعاني طرف أو طرفان يتألفان من العلاقة أكثر مما يستمتعون به ويعانون قدرا كبيرا من التآكل العاطفي، وذلك ببساطة من خلال البقاء معا والحفاظ على العلاقة. الأشخاص السامون هم أولئك الذين لا يساعدونك على النمو كشخص، بالإضافة إلى جعل حياتك أسوأ. الأمهات السامة على وجه الخصوص هن اللواتي يولدن الكثير من الانزعاج لأطفالهن. سواء أكان ذلك بوعي أو بغير وعي، فإن أسلوب الأبوة والأمومة الإهمال له عواقب سلبية على أطفالهم.

في العديد من المناسبات، لا نحدد العلاقات السامة، وحتى أقل الضرر الذي لا يمكن تصوره الذي يمكن أن تسببه لنا.
يزداد مستوى التوتر السلبي لديك عندما تكون مع هذا الشخص. عادة ما يجعلك الشخص السام تشعر بالسوء. يجبرك على تغيير طريقة وجودك، واللباس، والتفكير، من بين أمور أخرى. بسبب هذه التغييرات، ينتهي الأمر بتدمير فكرة من أنت.

يجعلك تشعر بالاعتماد العاطفي.

يجعلك تشعر بالإهانة.

يجعلك تشعر بأنك عديم الفائدة.

تشعر أن والدتك تتلاعب بك.

الشخص السام يجعلك تشعر بالذنب.

تشعر كيف يمتص الشخص طاقتك.

يتسبب في انخفاض احترامك لذاتك.

على العكس من ذلك، فإن العلاقة الصحية تسبب كل شيء ولكن، على سبيل المثال، الشخص الآخر يجعلك تشعر بالرضا، وتشعر أن هذا الشخص يقدرك ويحسنك، وما إلى ذلك.

إقرأ أيضاً:  دور إطار الدعم الاجتماعي في أجرآة التربية الدامجة

مساحة إعلانية


أنواع الأمهات السامة – الأمهات السامة: أنواعهن وطرق علاجهن

هناك أنواع مختلفة من الأمهات السامة. من بين الأنواع المختلفة الموجودة، يمكننا التمييز بين 10 أنواع من الأمهات السامة:

1. الأم المستبدة

هذا النوع من الأم السامة هي الأم التي تتميز برغبتها في معرفة كل شيء عن أطفالها، وماذا يفعلون، وأين يذهبون، ومن هم أصدقائهم، وما إلى ذلك. علاوة على ذلك، فأنت تتحكم في أطفالك لدرجة أنك لا تسمح لهم باتخاذ قراراتهم بأنفسهم أو اختيار ما يريدون أو ما يجب عليهم فعله. الأم هي المسؤولة عن التحكم في حياة أطفالها وإدارتها. عادة، يشعر أطفال الأمهات المسيطرات بعدم الأمان والعزل في المواقف التي لا تقرر فيها والدتهم أمرهم، لأنهم غير معتادين على اتخاذ قرارات مهمة.

2. الأم المفرطة – الأمهات السامة: أنواعهن وطرق علاجهن

هذه هي الأم التي تقلق بشكل مفرط على أطفالها، وتخشى أن يحدث لهم شيء سيء، وبالتالي تميل إلى عدم ترك مساحتها الخاصة لأطفالها. عادة ما يتوقعون المشاكل لأنهم يريدون حل كل شيء يمكن أن يسبب نوعا من الألم أو العواقب السلبية لأطفالهم.

3. الأم الماصة والملكية

الأم هي التي تحتاج إلى قضاء أكبر قدر ممكن من الوقت مع أطفالها ولا تترك لهم مساحة أيضا، ولكن ليس خوفا من حدوث شيء ما، ولكن لأنها تحتاج إلى أن تكون معهم وتستغرق الكثير من الوقت.

4. أم الكمالية والمطالبة – الأمهات السامة: أنواعهن وطرق علاجهن

هذا النوع من الأم السامة هو الذي يأخذ في الاعتبار فضائل وقدرات أطفالها، ولكن عندما اتضح أنها تسعى إلى الكمال ومتطلبة، فإنها تميل إلى المزيد من الكمال والتميز في أطفالها. عادة لا ترى الأم المثالية والمتطلبة العملية (على أنها جهد وثبات) التي يمر بها طفلها للوصول إلى أهدافها، ولكنها تلاحظ فقط النتائج التي تم الحصول عليها.

إقرأ أيضاً:  السلطانة راضية

مساحة إعلانية


5. صديقة الأم

الأم هي التي تعتبر نفسها شريكة أو رفيقة أو صديقة لأطفالها، ولكنها لا تدرك أن أطفالها لا يحتاجون إلى صديق في المنزل، بل يحتاجون إلى أم تتصرف على هذا النحو، وتكون قدوة ومثالا لهم، على الرغم من أنه يمكنهم أيضا الاستمتاع معها دون الحاجة إلى أن تكون صديقتهم.

6. الأم المهينة – الأمهات السامة: أنواعهن وطرق علاجهن

ومن بين أنواع الأمهات السامة نجد هذا النوع من الأمهات اللواتي لا يقدرن قدرات أطفالهن أو نجاحاتهم، فهي تميل إلى احتقارهم، سواء بسبب أفعالهم، أو نتائجهم في المدرسة، أو لنتائجهم في الرياضة، من بين أمور أخرى.

7. الأم الغائبة

هذا هو نوع الأم غير المتاح عاطفيًا لأطفالها. إنه نوع من الأم التي تعيش في المنزل مع الأطفال، ولكنها لا تهتم بهم، ويرى الأطفال أنها شخصية يتعذر الوصول إليها عاطفيا، على الرغم من أنه قد يكون هناك أحيانا نوع من الأم غائبة ولا يمكن الوصول إليها جسديا، على سبيل المثال، من خلال إرهاق خارج المنزل.

8. الأم التنافسية – الأمهات السامة: أنواعهن وطرق علاجهن

هذا النوع من الأم السامة هي التي تتنافس مع أطفالها، ويجب أن تشعر دائما بالتفوق، على سبيل المثال، إذا تمكنوا من الوصول إلى هدف ما، فعليها التغلب عليه بنتيجة أفضل، بالإضافة إلى إخبار أطفالها بأنها أفضل.

9. الأم غير مستقرة عاطفيا

يتميز هذا النوع من الأم بعدم الاستقرار العاطفي، أي التغيرات في الحالة العاطفية، وهي حقيقة تشير إلى أن الأطفال لا يطورون علاقة عاطفية مستقرة مع أمهم.

10. الأمهات المتلاعبة والضحايا – الأمهات السامة: أنواعهن وطرق علاجهن

تشير إلى الأمهات اللائي يتلاعبن ويفرضن القواعد ويجعل أطفالهن يشعرن بالذنب إذا لم يفعلوا ما يريدون. كل شيء يدور حولهم، فهم يفكرون فقط في أنفسهم ويستخدمون أطفالهم.

إقرأ أيضاً:  استبكاء الحمائم

مساحة إعلانية


الأمهات السامة: علم النفس والعلاج

إن التعامل مع الأمهات السامات أمر معقد للغاية ومدمر للأطفال، ولهذا ينصح باستشارة اختصاصي يمكنه تفضيل العلاقة بين الأم والأطفال ويمكنه تكييف خدمتهم مع خصائص كل حالة. عادة ما يكون الخيار الأفضل هو الابتعاد، ولكن كيف تتخلص من تأثير الأم السامة؟ للتمكن من التعامل مع الأمهات السامة يوصى بما يلي:

استشر أخصائي وساطة: الوساطة هي إجراء لحل النزاع يهدف إلى تحسين التواصل بين الأشخاص الذين يجدون أنفسهم في حالة نزاع (في هذه الحالة، الأم والأطفال)، بحيث يكونون هم الذين يتمكنون من إيجاد حل للمشكلة. تتكون شخصية الوسيط من كونه محايدا وغير متحيز، ويعزز ويسهل سيولة التواصل بين مختلف الأطراف التي تشكل النزاع.

الذهاب إلى العلاج الأسري: يتعامل هذا النوع من العلاج مع المشكلات التي تنشأ في سياق الأسرة، ويثبت أنه مفيد جدا في حل النزاعات الأسرية وديناميات العلاقات التي تنشأ في سياق الأسرة والتي تضر بأفرادها.

العلاج الفردي: من ناحية، وقبل كل شيء للأمهات غير المستقرة عاطفيا، سواء بسبب طبيعتهن، أو الاضطراب العقلي، أو الإدمان، إلخ. من ناحية أخرى، قد يكون العلاج الفردي مفيدا ليكون قادرا على التعامل مع الضيق العاطفي للأطفال على المستوى الفردي.

لذلك، يكمن مفتاح تحسين العلاقات السامة بين الأمهات والأطفال في التواصل.

د. إيمان بشير ابوكبدة

(الأمهات السامة: أنواعهن وطرق علاجهن)

إقرأ أيضاً:  الترجمة السينمائية "Subtitling"، وكيفية احترافها؟


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

الأصول في علم تأويل الفصول

الأثنين ديسمبر 26 , 2022
تمت قراءته: 3٬252 إن الأصل هو المشروع الذي يُبنى على شروط مهمة ورئيسية في الحياة الدينية عند المسلم والفصل فيها بين الجواز والتحريم فنقول مثلا الصلاة عبادة هذا هو الأصل فيها لكن لها شروط ونواقص فمن صلى متعمدا خمس ركعات في الظهر أو العصر فالفصل في المسألة هو بطلانها وكذلك […]
أحلام الطفولة بين الواقع والخيال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة