الحياة بين الأم والبنت

تُعجبني مقولة لأحدهم يقول فيها (تخيل نفسك أنك تحمل معك كل يوم اثنين كيلوا غرام من البطاطا بشكل دائم لمدة تسعة أشهر كاملة) وهذا فقط مجرد تصور لما تحمله الأم في بطنها في هذه المدة لمرحلة الحمل. (الحياة بين الأم والبنت)

الحياة بين الأم والبنت
pinterest

الأم – الحياة بين الأم والبنت

إن الأم مدرسة لأولادها منذ نعومة أظافرهم فهي المعلمة وهي المرشدة والناصحة لهم إلى غير ذلك وفي حديث النبي صلى الله عليه وسلم “جَاءَ رَجُلٌ إلى رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ، فَقالَ: مَن أَحَقُّ النَّاسِ بحُسْنِ صَحَابَتِي؟ قالَ: أُمُّكَ قالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قالَ: ثُمَّ أُمُّكَ قالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قالَ: ثُمَّ أُمُّكَ قالَ: ثُمَّ مَنْ؟ قالَ: ثُمَّ أَبُوكَ. وفي حَديثِ قُتَيْبَةَ: مَن أَحَقُّ بحُسْنِ صَحَابَتي وَلَمْ يَذْكُرِ النَّاسَ.” [1]الراوي : أبو هريرة | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم | الصفحة أو الرقم : 2548 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] | … Continue reading وهذا يعود لشدة معاناتها في المراحل الصعبة وكما يقال (إن الأم ليست فقط من تلد بل هي من تربي) وهذا يعود إلى المعلمة والأستاذة في المدرسة والمؤسسة خصوصا أن الأطفال يُقدمون لها وهم صبيان يتعلمون النطق والكتابة والقراءة معها وكما أن المرضعة إن لم تلده وقامت بإرضاعه فهي أمه. وتحرم الرضاعة ما تحرمه الولادة في شريعة محمد صلى الله عليه وسلم وكذلك الخالة بمنزلة الأم بما جاءت به النصوص الشرعية.

الرضاعة

(على قدر نوايا النساء يخرج الرجال قيل أن المرأة في سالف العصور كانت عندما تريد أن ترضع طفلها تسم الله بنية أن يكون ذا شأن عظيم يكبر فارسا أو عالما أو قائدا لهذا كان أجدادنا عظماء أما اليوم فإن معظم نسائنا يرضعن أطفالهن بنية أن يناموا لذلك الأمة معظمها نائمة) أنظر ص 27 لكتاب من هنا نبدأ لبن عودة حفظه الله.

إقرأ أيضاً:  صَعقات التّنمر داخل وخارج المجتمع

مساحة إعلانية


فترة الطفولة – الحياة بين الأم والبنت

إن الطفل في مرحلة الصبا يحب التقليد فلا يجد من يقلد سوى أمه فيقلدها في حركاتها ومعاملاتها وكلامها فتجده يُعيد ما تقوله أمه فيجب استغلال هذه المرحلة بالتقليد الحسن والمعاملة الطيبة فإذا نشأ الولد أو البنت نشأة جيدة سيكمل الطريق بتلك التصرفات طوال حياته ولهذا فلتحذر الأمهات في التلفظ بالكلمات القبيحة أو المعاملة السيئة لأن الطفل كالعجين كما أردت أنت تشكيله شكلتيه ولهذا جاء في الحديث الشريف أن الولد يولد على الفطرة التي فطر الله بها عباده فأبواه هم المسؤولين عن تغيير هذه الفطرة سواء في الدين أو الدنيا.

فترة الدراسة – الحياة بين الأم والبنت

إن الدراسة في المرحلة الأولى من الابتدائي هي التكوين الجيد للطفل في نشأته العلمية ومن هذا الجانب نرى العجب العجاب من بعض الأمهات حيث يتركن كل ما هو مطلوب ويخصصن أوقاتهن فقط لتجميل بناتهم أو أبنائهم عند اقتراب موعد الدراسة أو كل صباح وهذا ليس محرما وإنما هناك فقه الأولويات فإن الجمال الحقيقي هي الأخلاق والحشمة والتواضع والأدب في الكلام والمعاملة واحترام الغير وتعليمهم الصلاة والقرآن أما ما نراه اليوم أصبح تنافس في المظهر وعدم الاهتمام بالباطن كالقلب وإصلاحه فمن أين جاء هذا التبرج نعم من تلك العادات التي أصبحت اليوم فرضا ومنافسة لمن يكون الأجمل في المدرسة والله المستعان فكنا ننتظر من هذه المدارس أن تقدم للأمة علماء يقودون الأمم إلى التطور فأصبحنا نرى عرض الأزياء فيها ربما من جهل بعض الأمهات فهناك فرق بين الحرص على نظافة الطفل وملابسه وبين تجميله وتزيينه.

المطبخ

الكثير من الناس يعتقد أن المطبخ خاص بالنساء فقط وهذا خطأ لأن الطبخ أصلا فن وليس محتكرا على أحد ومنه مساعدة الأم أو الزوجة فيه سواء في الطبخ أو التنظيف والأساس هو تعليم الأبناء مرة على مرة هذه المهارات في الصبا حتى يتعودوا مستقبلا وخصوصا البنت لأنه يُعد تكوينا لها من أجل أن تكون حاضرة أيام زواجها فكم مرة سمعنا عن فتاة هي تعاني في بيت زوجها لأنها لم تتعلم الطبخ عند أمها وأصبحنا نسمع مقولة “مساعدة الزوجة سنة فيرد عليه الآخر ويقول وهل مساعدة الأم بدعة” والجواب لهؤلاء أن مساعدة الزوجة سنة نعم لأن النبي صلى الله عليه وسلم عاش يتيما وساعد أزواجه على خدمة البيت ولهذا يعتبر سنة لإتباعه أما مساعدة الأم فهي واجبة فمن ُطلب منه خدمة ورفضها يعتبر عاق لوالديه وخصوصا أمه وقد أمرنا الله عز وجل بالإحسان لهما بالطاعة لأوامرهم من غير قول كلمة أف.

إقرأ أيضاً:  "شياطين" السينما العربية

مساحة إعلانية


الأمومة – الحياة بين الأم والبنت

إن بعض الأمهات هداهم الله بهدايته يحرضن أبنائهن على الآباء خصوصا بعض المطلقات منهن وهذا محرم لأنها فتنة فما بينكما من خلاف أتركيه جانبا ولا تدخلي الأبناء فيه ومنه أيضا تحريضهم على الأعمام والقرابة بأسلوب أن الأم ضحية بينهم فهم لن يُكذبوا أمهم حتى وإن كانت هي تكذب فلا تكوني سببا في قطع الأرحام وهجر الأقارب فقد تصطلح الأمور بينكم يوما ما وتبقى العداوة عند الأبناء من دون سبب.

مرحلة تزويج البنت

هذه المرحلة تسمى الحياة الزوجية والبنت قد اختارت نصيبها لكن المؤسف أن بعض العائلات يتدخلوا في حياة بناتهم وأحيانا أخرى هم سبب طلاق بناتهم لأسباب تافهة فالبنت تكون هي الضحية لكن بعد فوات الأوان حين إذٍ لا ينفع ندم فمن فرق بين الزوجة وزوجها فهذا قد ارتكب إثما عظيما والشيطان يحب هذا الفعل ويناصره بل ويقرب من فعل هذا إليه من الشياطين الأخرى.

العيش مع زوجة الابن

بعض الأمهات عندما تدخل عروسة إلى بيتها لا تعتبرها ابنة لها لكن تعتبرها عدوة من بداية العرس وهذا تفكير غير منطقي فلو سألنا هذه المرأة هل ترضين لإحدى بناتك هذا الجواب منها طبعا لا وستبرر بأن لها ألف حق في معاملتها هذه وأن زوجة الابن هي المخطئة أحيانا الخطأ يكون من الجانبين ومرة يكون من جانب واحد فقط فكما للأم حق الرأي فلزوجة الابن حق الرد والدفاع ومن كان صاحب حق يأخذ حقه سواء في الدنيا أو الآخرة.

دور الجدة – الحياة بين الأم والبنت

للحياة أدوار حتى تنتهي قصة كل واحد منا في الدنيا ودور الجدة هي من أجمل الأدوار لأنها تكون في الختام وهناك من لم يوفق لهذه المرحلة فكثيرا غادروا وهم شباب أو كهول والجدة هي الأم مرتين لأبنائها وأبناء أبنائها والنبي صلى الله عليه وسلم رباه جده عبد المطلب في صباه وهناك من وفقها الله لرؤية أحفاد أبنائها وهذه نعمة عظيمة من الله عز وجل ودور الجدة نجدها تقصُ علينا حياتها بأسلوب مشوق فخبرتها وتجربتها تلعب دورا هاما في حياة الأبناء للتعلم منها والاحتياط للمستقبل القادم.

المسلسلات

وإن الطامة الكبرى هو أن تشاهد الأم وبناتها أو أحفادها أو أبنائها المسلسلات المخلة للحياء في شاشات التلفاز فأين الاحترام وأين الحشمة والعفة وأين الشرف فإن مشاهدة هذا النوع من المسلسلات معصية والمجاهرة بها من الكبائر والعياذ بالله زمن قد كثرت فيه الفتن بأنواعها نسأل الله السلامة منها والعافية.

بقلم شعيب ناصري

(الحياة بين الأم والبنت)

إقرأ أيضاً:  الوسائد الهوائية (اﻹيرباج): لماذا لم تنطلق في الحادث؟!


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

عالم الكتابة بين الموهبة والهواية

الأربعاء أكتوبر 26 , 2022
تمت قراءته: 674 إذا حمل الكاتب القلم فأول شيء يُشترط فيه هو بناء شخصيته قبل كل شيء. (عالم الكتابة بين الموهبة والهواية) الهيبة – عالم الكتابة إن شخصية الكاتب لها مميزاتها الخاصة في البروز كالتأهيل للنجاح وخوض غمار في الإبداع والفن الكتابي والاستعداد لمواجهة أي انتقاد من الناس بأنواعه وكذلك […]
عالم الكتابة بين الموهبة والهواية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة