الذعر الليلي

الذعر الليلي يشبه إلى حد كبير الكابوس ولكنه أكثر دراماتيكية بطبيعته، يعرَف الرعب الليلي بأنه اضطراب في النوم يتميز بالاستيقاظ جزئيا من النوم بالصراخ، والمشي أثناء النوم، والركل، والتعرض لنوبة هلع. عادة ما يعود الشخص إلى النوم العميق بعد نوبة من الذعر الليلي. لوحظت هذه الظاهرة في المقام الأول عند الأطفال في الفئة العمرية من 3 سنوات إلى 12 سنة. لوحظ حدوث ذروة الذعر الليلي عند الأطفال بعمر 3.5 سنوات.

الذعر الليلي
Cleveland Clinic

الفرق بين الرعب الليلي والكوابيس

المشي أثناء النوم والذعر الليلي يتم تصنيف الكوابيس بوضوح على أنها أحلام سيئة ومرعبة تحدث أثناء مرحلة حركة العين السريعة من النوم. هذه هي مرحلة النوم حيث نميل إلى الحلم بشكل أكثر وضوحا.

تميل الكوابيس إلى الحدوث أثناء النوم العميق جدا، أي في وقت متأخر جدا من الليل أو في الصباح الباكر.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للناس أن يتذكروا كوابيسهم إلى حد، إن لم يكن كلها. تظهر الكوابيس في الناس من جميع الأعمار.

من ناحية أخرى، تحدث نوبات الذعر الليلي أثناء مرحلة نوم حركة العين السريعة، غالبا أثناء الانتقال من المرحلة 3 إلى المرحلة 4 من نوم حركة العين السريعة، أو 90 دقيقة في النوم. الفرق الأكبر بين الرعب الليلي والكوابيس هو أن الناس قد يصرخون ويركلون ويبدون خائفين وحتى يمشون وهم نائمون قبل العودة إلى النوم.

لا يمكنهم عادة تذكر ما إذا كانت نوبة الرعب الليلي قد حدثت أم لا. أيضا، غالبا ما يعاني الأطفال من الرعب الليلي ونادرا ما يظهر عند البالغين.

إقرأ أيضاً:  باكتيريا حمض اللاكتيك في منتوجاتنا الغذائية

مساحة إعلانية


الأسباب

يميل الذعر الليلي إلى الحدوث عندما ينتقل الدماغ من أعمق مستوى من نوم حركة العين السريعة وهي مرحلة النوم حيث نحصل على أحلام وكوابيس. يحدث الانتقال في معظم الناس بسلاسة، لكن في البعض الآخر يتسبب في نوع من الخوف، وبالتالي يتصرف الشخص أثناء النوم.

ما الذي يمكن أن يدفع شخصا ما لتجربة الذعر الليلي؟

هذه بعض الأسباب الأكثر شيوعا التي قد تزيد من احتمالية تعرض الشخص للرعب الليلي:

  • على الرغم من عدم العثور على الرابط الدقيق حتى الآن، إلا أن الأطفال الذين لديهم تاريخ عائلي من الذعر الليلي يميلون إلى الشعور بالرعب الليلي بشكل أكبر.
  • الحرمان من النوم يزيد أيضا من خطر الإصابة بنوبات الذعر الليلي.
  • إذا كان الطفل يعاني من حمى أو مرض حموي، فمن المرجح أن تظهر عليه أعراض الذعر الليلي.
  • يؤدي الربو الليلي والارتجاع الحمضي إلى زيادة احتمالية الإصابة به.
  • يميل أكثر من 50٪ من الأطفال المصابين باضطراب طيف التوحد إلى إظهار نسبة أعلى من اضطرابات النوم مثل الأرق والذعر الليلي والنوم المتقطع.
  • الأدوية المستخدمة لاضطرابات الجهاز العصبي المركزي أو تلك التي تؤثر على الجهاز العصبي المركزي تزيد أيضا من خطر الإصابة به.
  • عوامل الخطر الأخرى المرتبطة بالرعب الليلي هي الإجهاد، وتوقف التنفس أثناء النوم، والتخدير للعملية الجراحية، والنظام الغذائي غير السليم.
  • تؤدي الحالات الموجودة مسبقا مثل الصداع النصفي ومتلازمة تململ الساق وإصابات الرأس إلى تفاقم الحالة.
إقرأ أيضاً:  المسكنات

مساحة إعلانية


الأعراض

يحدث عادة خلال المراحل الأولى من النوم وبعد النوبة يعود الشخص إلى النوم العميق على الفور. فيما يلي الأعراض الرئيسية التي لوحظت عندما يعاني الشخص من الذعر الليلي:

  • الصراخ والصراخ في منتصف النوم.
  • المشي أثناء النوم.
  • التعرق الغزير بدون سبب.
  • الخفقان.
  • تنفس ثقيل.
  • اتساع حدقة العين.
  • يصعب الاستيقاظ من النوم.
  • ارتباك عند الاستيقاظ.
  • تصبح العضلات جامدة.
  • لا توجد استجابة للمحفزات الخارجية.
  • لا توجد ذاكرة للحدث.

هل يتم تشخيص نوبات الذعر الليلي كحالة طبية؟

إذا استوفى المعايير التالية:

  • النوبات متكررة ولا يستيقظ الشخص من النوم.
  • تحدث النوبة خلال 1/3 من النوم.
  • الشخص يصرخ وتظهر عليه علامات الاستثارة الجسدية (تسارع ضربات القلب، التنفس الثقيل، التعرق الغزير).
  • من المستحيل تهدئة الشخص.
  • لا يوجد تذكر للذعر الليلي من قبل الشخص.
  • نوبات الذعر الليلي تعيق بشكل كبير الحياة اليومية والأداء.
  • النوم المتقطع أو اضطرابات النوم التي تؤدي إلى الرعب الليلي لا تنتج عن تعاطي المخدرات أو أي حالة طبية عامة.

تتداخل العديد من أعراض الذعر الليلي مع أعراض الكوابيس ونوبات الصرع أيضا.

العلاج

إذا كان طفلك يعاني حاليًا من نوبات من الذعر الليلي، فإن أفضل شيء هو الانتظار بصبر وحماية طفلك من إيذاء الآخرين. لا توجد معالجة طبية ثابتة مثل هذه النوبات لأنها عادة لا تسبب أي ضرر للطفل. ومع ذلك، يمكن استخدام الخطوات التالية لإدارة حدوث هذه الأحداث وتقليلها بشكل فعال:

  • حاول إراحة الطفل واحتضانه أثناء النوبة. إن إمساك الأيدي وجعلها هادئة تعمل في معظم الحالات.
  • إذا تسببت نوبات الرعب الليلي في إحداث تأثير كبير على الحياة اليومية أو كانت شديدة بما يكفي لإلحاق الأذى بالطفل، فسيصبح التدخل الطبي ضروريا.
  • يؤدي علاج الحالة الصحية الأساسية مثل توقف التنفس أثناء النوم أو القلق إلى تشخيص أفضل.
  • يجب أن تكون غرفة النوم أكثر ملاءمة للنوم.
  • يجب أن يكون الجو مظلما وخاليا من الضوضاء والحيوانات الأليفة.
  • يجب الحفاظ على جدول نوم مناسب لضمان نوم الطفل في نفس الوقت كل يوم.
  • إذا كان الطفل متوترا أو قلقا، فحاول إيجاد السبب الجذري ومساعدته على التأقلم معه بطريقة صحية.
  • إذا كان الطفل يعاني من اضطراب عاطفي على شكل صراعات أسرية أو تنمر في المدرسة، فمن الحكمة استشارة معالج نفسي.
  • في حالات نادرة جدا، يمكن وصف الأدوية من قبل الطبيب المعالج، ومعظمها من مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية لتنظيم التوتر والقلق.

الوقاية (من الذعر الليلي)

  • تتبع حدوث الذعر الليلي وسجل وقت حدوثه. الحلقة تحدث. أيقظ الطفل قبل ذلك بـ 15 دقيقة وأبقه مستيقظا. خذه إلى الحمام مرة واحدة.
  • استمر في هذا الروتين لمدة أسبوع ومعرفة ما إذا كان هناك انخفاض في وتيرة النوبات.
  • تحدث إلى طفلك عن أي صراع عاطفي قد يمر به في المدرسة أو في المنزل.
  • التأكد من أن الطفل لا يشاهد الأشياء المخيفة أو المزعجة على التلفاز خاصة قبل النوم.
  • قراءة قصص ما قبل النوم وجعل الطفل ينام بمزاج سعيد وإيجابي.

د.إيمان بشير ابوكبدة

 

إقرأ أيضاً:  أدهشت طواغيت الإستعمار فقرّروا إعدامها


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

اللغة العربية

الأثنين ديسمبر 19 , 2022
تمت قراءته: 701 بمناسبة اليوم العالمي للّغة العربية، والّذي يطلّ علينا كلّ عام في الثّامن عشر من شهر (ديسمبر)، لابدّ للمرء أن يدرك حقيقة اللّغة وما مكانتها وموقعها في النّفس، وإلى أيّ مدى تمثّل ارتباطا وثيقا بين الإنسان وواقعه ومحيطه، وأنّها ليست مشكلة، بل وسيلة من وسائل الحلّ، وطريقة من […]
اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة