الطلاق والانتحار

قد يعيش الإنسان حين من الدهر يتنعم بين أحلامه وطريق آماله تعلو الهمة كثيرًا وتنخفض أحيانًا يتقبل الصعاب ويتحداها يبارزها ولا يدري أنه محارب بارع يقاتل عراقيله كأشجع الفرسان، يعلم أن الدنيا وسيلة والغاية هي لقاء الرحمن. في رضاه يتقلب. بين أنين هذا وتوجعه وبين سماع الخير من الغير وتعلو همته. (الطلاق والانتحار)

الطلاق والانتحار
iStock

شباب على قدر المسؤولية رغم صغر سنهم

وساعتها كنت ترى شبابًا يناطحون السحاب يساون الرجال يتمتعون بعبقرية الأحلام يحطمون العراقيل على صخرة أمانيهم.
وبالرغم من بساطة أحلامهم وضعف واقعهم إلا أن الشباب كانوا يملكون الدنيا بما فيها ولو بكلمة بسيطة أو بإبتسامة رقيقة.
شباب ملأوا الدنيا أفراحًا وعمروها ديارًا تخرج منها أعلامًا. ليس بكثير مال ولا وفير جاه ولا سلطان. وإنما كان ذلك بعظيم الإيمان بموعود رب الوجود والعمل من أجل دار الخلود والتلذذ بالرب المعبود.

نعم فكان معهم إيمان راسخ لا يتزعزع ولا يتوارى. ربما يضعف أحيانًا ولكنه يعلو كثيرًا.

إيمان لا تغريه الدنيا بشهواتها وملذاتها وكأنه طلق الدنيا تطليقًا.

ولما غاب ذلك الإيمان – الطلاق والانتحار

رأينا خلفاء هؤلاء الشباب شباب كثر بينهم الطلاق والانتحار وما ذلك إلا لضعف الإيمان كثيرا بالدار الآخرة وما عند الله من ثواب وعقاب.

ثواب على البناء والتعمير وعبادة الواحد القدير. ثواب لذرية تأتي من وراء أسر تحملت وتعبت وعلمت أنها مسؤولة فضحت كثيرا لإستكمال الرسالة.

رسالة العمارة والبناء والعبادة. رسالة من كان يحب الفأل في أمره كله. رسالة من كان يبشر بملك كسرى وقيصر وهو في أصعب حالاته. رسالة من كان يصدقه وهو يربط الحجارة على بطنه جوعًا. رسالة حب الخير للغير حتى وإن ضاقت به الحياة. رسالة من كانوا يؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة.

نعم رسالة النعيم الذي لو علمها الملوك لجالدوهم عليها.
إنها رسالة بلال وياسر وعمار. رسالة هؤلاء الكبار العظام قدرًا ومكانة

فالطلاق والانتحار

أكثر ما نراه وسط شباب لم يعلموا عظم اللقاء والحساب بين يدي رب الأرض والسماء.
شباب محطم منكسر حتى ولو امتلك الدنيا بأسرها ضعف عندهم دور المسؤولية حتى أنهم لا يندمون على خطأ اقترفوه ولا عن قرار اتخذوه يدمر ما بنوه أو حتى بناه غيرهم.
شباب يبحث عن الشماعة يبحث عن ما يتوارى خلفه لينكر خطأه دائم الأعذار والمبررات ناقم على حياته لا يعيش واقعه متأملًا في حياة غيره.

يدعي سلامة الصدر وسماحة النفس ولو صدق لرضي وقلة الرضا تدل على سخطه وحقده وحسده لغيره.
فكثر بينهم الطلاق وزاد في زمنهم الإنتحار

إقرأ أيضاً:  من الظواهر السيئة

مساحة إعلانية


فاصل كبير بين الخبرة والشباب

صنعوا بأيديهم وبهواتفهم فجوة بينهم وبين آبائهم فلم يسمعوا لنصيحة ولم يتعلموا من خبرة.
كل الذي يدور أمام أعينهم طاقات سلبية إلا من رحم رب البرية ناقمة على الحياة يائسة من المعيشة قانطة من رحمة الرحمن الرحيم.
حنانيكم شبابنا أمهلونا فرصة أخيرة للتواصل معكم خذوا منا الصبر واكسبونا الفكر. نعم نريد التواصل معكم من أجل مستقبل كلينا فإننا نهلك بدونكم ونخسركم وأنتم كذلك تخسرون الدين قبل الدنيا وأنتم لا تعلمون.

وكذلك من الأسباب الفراغ – الطلاق والانتحار

الفراغ قاتل. الفراغ سيف مسلط على رقابكم سهم موجه إلى قلوبكم. فهو كذلك بالنسبة لكم هو سبب لكل بلية. سبب لكل شر. سبب لهدم بيوتكم والخلاص من حياتكم التي وهبكم رب العالمين اياها. ضحيتم بها وهي ليست بملككم نعمة وهبها لكم ربكم ثم أنتم تهدرونها نسيتم أنكم عليها محاسبون وبين يدي ربكم واقفون وأنه لا تزول قدم عبد إلا ويسأل عن أربع أولها عمره فيما أفناه.

ذلك الفراغ الذي قتلكم كان أفضل الأوقات لاستكمال الطاعات ألم تعلموا قول نبيكم في اغتنام الخمس ومنها فراغك قبل شغلك. فراغ تملؤه بذكر لله وطاعة وعبادة. فراغ يقرب من الجنة ويبعد عن النار. فراغ لا تدع فيه للشيطان لحظة ليبعث برأسك.
فراغ تتنقل فيه بين بساتين العبادة تتقلب فيه بين الذكر والصلاة والصيام والطاعة والإصلاح بين الأنام.

وأخيرًا وليس بآخر اقتلوا ذلك الفراغ قبل أن يقتلكم واعلموا أن هذا السخط الذي تعيشوه برغم النعم التي تنكروها فكانت أحلام يصعب على الكثير أن يراها.

فاحمدوا الله يا أحباب ودعكم من التنظير وعدم الرضى فأنتم جنتنا التي لا غنى عنها. ولتعلموا أن الدنيا بها معارك شتى فلا تجعلوا علاقتكم بأسركم واحدة منها.

حفظكم الله من كل مكروه وسوء. ومتعكم بكل جميل وخير.

كتبه
محمد خيري بدر
معلم بالتربية والتعليم بمصر

 

إقرأ أيضاً:  بين الشيطنة والملائكية يكون الإنصاف


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

السينما السودانية

الأربعاء سبتمبر 8 , 2021
تمت قراءته: 2٬874 من بين السينمات العربية. لم تنل صناعة السينما السودانية الحظ الكافي من إلقاء الضوء عليها، والإهتمام بجوانبها المتعددة. صناعة، وإنتاجًا، وتمثيلًا، وإخراجًا، وتسويقًا، وتطورًا. مع أن، تلك الصناعة – مقارنة بنظيرتها المصرية – تجاوزت، أيضًا، المئوية من عمرها. في فبراير 1912، تم عرض أول فيلم تسجيلي سوداني، […]
السينما السودانية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة