بالأبيض.. والأسود

الأبيض والأسود لونان يعكسان حياة كل شخص منا كيفما كان نوعه وكيفما كان مستواه الاجتماعي أو الثقافي؛ فالأبيض رمز النهار والأسود رمز الليل، وكذلك الأبيض رمز السعادة والأفراح والأسود لون الحزن والأسى.

يعني أن الأبيض كل ما هو جميل في الحياة، والأسود هو رمز لكل ما يؤرق على الإنسان حياته وينغص عليه ويجعل جزء منها أشبه بالجحيم.

الأبيض والأسود
The Emotion Machine

كذبة بيضاء وقلوب سوداء

حتى الكذب فيه الكذبة البيضاء التي لا تضر أحدًا، وكذلك السوداء التي يمكنها الإطاحة برؤوس وتشتيت عائلات وبيوت؛ وكذلك كل إنسان منا، لديه إما شخصية بيضاء تعكس قلبه الأبيض وتجده بشوشًا مرحًا محبًا للخير متسامح مع الغير؛ أو شخصية قلبها أسود محبة للشر حقودة حسودة غير مقبولة منبوذة من المجتمع، وهذه الشخصية تكون لها سمات وملامح لا يستأنسها الغير ولا يرتاح لمصاحبتها، عكس الأولى التي تجدها مقبولة محبوبة من طرف جميع من يقابلها، لكونها محاطة بهالة من الطاقة الإيجابية، التي يمكن أن تنعكس إيجابًا على كل من يقترب منها أو يحيط بها.

معيشة بيضاء وسوداء

حتى في المستوى المعيشي، نجد من يعيش الترف في حياته ويعيش أيامًا بيضاء، وكذلك من يعيش حياته فقيرًا على الكفاف، بالكاد قادر على أن يكسب قوت يومه. وتجد أمثال هؤلاء دائمًا ما ينعتون حياتهم بالسوداء، لأنها في أعينهم الحياة مظلمة، بدون شمعة أمل تنير مستقبلهم. وكذلك في كثير من الأوساط العائلية المتشنجة، خصوصًا بين الزوج والزوجة، تجدهم يثيرون اللون الأسود ويصفونه على أول يوم لقاء جمعهم، كقول الزوجة أو الزوج (كان يومًا أسودًا عندما التقيتك).

كما أن هناك الكثير من الأمثلة والحكم التي تعبر عن اللونين كمقولة (القرش الأبيض ينفع في اليوم الأسود)، وهذه الحكمة تُعلم الإنسان أن عليه أن يدخر بعض المدخرات للمستقبل، خوفًا من أن يأتي اليوم الأسود؛ واليوم الأسود هنا يمكن أن يكون له عدة وجوه، منها مثلًا أن يصاب بعلة أو مرض، أو أن يفقد عمله وشغله القار، أو أن تأتيه مصيبة دون أن تكون في الحسبان، أو دون أن يتهيأ لها ويستعد، خصوصًا عندما تتكالب الأيام عليه، ويدور الزمن بدورته لتأتي المصائب من كل حدب وصوب لا قدر الله.

إقرأ أيضاً:  حياتي ذكرياتي... ومستقبلي الآتي - مراحل الحياة (فلسفية)

رموز وتقاليد بالأبيض والأسود

كما أن للونين الأبيض والأسود دلالة أخرى بخصوص لون شعر الرأس واللحية، فالسواد بهما يعني الشباب، بينما تكاثر الشعر الأبيض فيهما يعني بداية الشيب والشيخوخة والهرم. وهناك عدة رموز أخرى فمثلًا في مجموعة من دول المعمورة، تجد أن العروس في ليلة زفافها يشترط أن ترتدي اللون الأبيض، لأنه رمز العفة والنقاء، وأحيانًا العذرية، لينفذ مع الزفاف طلب العروس بوضع الأسود على الأبيض، وهي جملة متعارف عليها، وتعني وضع القلم الأسود فوق الورقة البيضاء لكتابة عقد القران أو الزواج لدى العدل أو المأذون -كما يصطلح عليه في بعض الدول العربية- وهناك من ترتدي اللون الأبيض حزنًا على وفاة زوجها كما هو الشأن في المغرب؛ إذ ترتدي كل أرملة تُوفِّيَ زوجها جلبابًا أبيضًا وقفازين أبيضين، حتى تتميز بين أفراد المجتمع بأن زوجها تُوفِّيَ حديثًا، ولا يُسمَحُ لها بارتداء أي ثوب به ألوان، إلا بعد قضاء مدة معينة.

أما في مجموعة من الدول العربية، فترتدي الأرامل اللون الأسود بعد وفاة أزواجهن، ولكل بلد طقوسه وأعرافه، ليبقى للونين الأبيض والأسود رمزية تختلف بين المجتمعات والأعراف المتداولة.

وجوه بيضاء وسوداء

كما أن اللونين لم يقتصرا فقط كرمزين على ما هو دنيوي، بل حتى فيما هو مرتبط بالجزاء يوم القيامة؛ ومنها مجموعة من الآيات الكريمة، منها على سبيل المثال تلك التي جائت في سورة آل عمران والتي جاء فيها «يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ»(106)، وغيرها من الآيات التي ذكر فيها اللونين الأبيض والأسود، وتعنى بالجزاء والدرجة التي يكون عليها العبد عند لقاء ربه: إما شقيًا لون وجهه أسودًا والعياذ بالله، أو مؤمنًا سعيدًا لون وجهه أبيض. ومن هنا يصبح اللونان الأبيض والأسود أكثر من لونين، بل الأقرب إلى دلالات على درجة التقوى، وكذلك درجات الجزاء، وتصنيف في الآخرة بين قسمين من الناس: كفار ومؤمنين.

إذن كما للونين معًا دلالة على الوضعية الاجتماعية، وكذلك في التعبير عن مشاعر السعادة والحزن، وحالة الفقر والغنى، وراحة العباد… إلخ.

زمن بالأبيض والأسود

ولهما رمزية للزمن الجميل، إذ كانت تعرض الأفلام بالأبيض والأسود، وهذه فترة برز فيها العديد من الفنانين والكوميديين والمغنين من خلال أفلام أو مسلسلات. وكل منا لا زال يهوى الفرجة عليها باللونين الأبيض والأسود، لأنها تُرجعنا إلى ذكريات الزمن الجميل. وكيف لا والأبيض والأسود لونان يرسُمان طريق كل واحد منا، لتبقى حياتنا مربوطة بهما، فإما أن نكون من المنعمين بالأيام البيضاء، أو من قدر عليهم الشقاء وحتم عليهم الارتباط باللون الأسود.

من هنا وحسب رأي يتضح لنا أن للونين الأبيض والأسود رمزية أكثر من باقي الألوان الأخرى، وربما لهما قدسية خاصة في كل المجتمعات، حسب الأعراف والتقاليد؛ كما يعتبران عنصرين أساسيين لتركيب ومزج الألوان؛ كما يُعَبِّران عن مِزاج كل منا، ويشكلان خلطة الحياة لكل منا. ويكفي أن اللون الأبيض رمز أخر ثوب نرتديه عند خروجنا من هذه الدنيا.

مع تحيات
سعيد لقراشي

 

إقرأ أيضاً:  صاحبة الجلالة.. تخاطبكم


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


 

⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

انتقال الطاقة البشرية!!!

الأربعاء مايو 12 , 2021
تمت قراءته: 5٬245 الطاقة البشرية تنتقل من شخص لآخر؛ فالبشر لهم القدرة على أن يمتصوا الطاقة أو أن تُمتص منهم، سواءً كانت تلك الطاقة إيجابية أم سلبية. الطاقة البشرية يجب أن نعلم جيدًا أننا فعليًا نتأثر بمن حولنا أو بمن هم بصحبتنا، وهم أيضًا يتأثرون بنا. فعندما نُخالط أناسًا إيجابيين، […]
الطاقة البشرية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة