وادي هونزا

مقالتي اليوم عن شعب يتغذى من فتات، لكنه صحيح، ويشرب من قشة لكنه شديد، إنهم قبائل الهونزا الذين بسطوا للعالم والعلماء والاكتشافات والمعرفة كفة من ألماس، عن نظام الصحة ونواة الحياة، ستندهش من نمط حياتهم وستتمنى يوما بين دفء أفكارهم ونور عزيمتهم وحكمة عاداتهم وتقاليدهم. (وادي هونزا)

وادي هونزا
Verywell Health

شعب يرى العمر رقما. فحسب – وادي هونزا

“وادي هونزا”، يقطنه شَعبٌ له العديد مِن الغموض، كلمة “هونزا” تعني «إتّحاد في تيّارٍ واحدٍ مثل السِّهام». يقع هذا الوادي على ارتفاع 2000 متر عن سطح البحر، يبعد 200 كيلومتر عن اقليم ”كلكت بلتستان”، بأقصى شمالي باكستان. فضاء منغلق، يهرول أغلب سكانه نحو الخلود. قبائل الهونزا، أسالت أحبارًا غزيرة وحامت حولها كاميرات مُصْطَفَّة، لأنّها بحق، قِبلة لاكتشافاتٍ نادرةٍ وأبحاثٍ جَمَّة. ولأنّ سكانها غير العاديين، يعيشون لأعمارٍ تقارب ال 145 عامًا، يتمسّكون بنشاطهم وقوّة صحتهم حتى عمر ال100. أُطلق على الوادي الذي يعيشون فيه «وادي الخالدين.»

السرطان؟ – وادي هونزا

ينتشر في عصرنا هذا مرض السَّرطان الذي أرَّق وعَذَّب ويتَّم، لكن شعب الهونزا لم يصله طرفة منه ولا تُسجَّل لديهم أيُّ إصابة سرطانية، وهذا أمرٌ ميّزهم كثيرًا عن باقي الشّعوب وابتعد بهم من حفرة النّمطيات الفطرية التي تصيب الإنسان، ثُمّ أنّ نساءهم تتمتّعن بصِحّة ممتازة تسمح لهنَّ بالحمل والولادة إلى غاية سنّ السبعين.

أصولهم – وادي هونزا

يُقال أنّهم سلسلة متأصِّلة من أحد جيوش الإسكندر الأكبر، الذين ضلُّوا سبيلَهم بأحد جبال الهيمالايا، الواقعة في قارّة آسيا، القريبة من دولة باكستان. وهي منطقة منعزلة تماما عن باقي العالم، ولا زالوا يقطنون هناك إلى يومنا هذا. (حسب بعض الأبحاث والمواقع).

يصل تِعداد تلك القبائل إلى حوالي 90 ألف نسمة، يتّبعون الدّيانة الإسلامية على مذهب الطّائفة الإسماعيلية. من أتباع ”آغا خان الرّابع”، وهو الإمام الحاضر التّاسع والأربعون للطّائفة الإسماعيلية النِّزارية (طائفة من الإسلام الشّيعي)، ويُعتبر الأمير كريم الحسيني، المعروف باسم “الأمير شاه كريم الحسيني”، رجل أعمال بارز، هو الزّعيم الأوّل لتلك القبائل وحامل لقب “آغا خان الرّابع”.

إقرأ أيضاً:  قرية "الحرانية" تغزل فنوناً عالمية

مساحة إعلانية


الأمراض تهاب صلابة أجسامهم وعقولهم

الابن والوالد من وادي هونزا
الوالد على اليسار 95 عاما والابن على اليمين 78 عاما – The 110 Club

نَمَط عيشهم بسيطٌ جدًّا، يعتمدون على قُوتٍ بسيط، ووسائل متواضعة لممارسة حياتهم اليومية، ربما لا يمكن لفردٍ عادي أن يتحمّل الرّوتين الصّحي واليومي الذي تقتدي به تلك القبائل، لكن بالارتكاز على هذا النّمط المُتَّسِق، اِستطاعوا أن يوفّروا رعاية صحيّة مِثالية، بل غير عادية، لم تسجّل بينهم أيّ إصاباتٍ بالأمراض المزمنة كالسّكري وضغط الدّم، أو باقي الأمراض العصرية كالسّرطان ومشاكل العُسر الهضمي، وقرحة المعدة والإثني عشر، أو التهابات الزّائدة الدّودية والقولون، كما لا يوجد بينهم مرض البدانة وارتفاع نسبة الكولسترول في الدّم، كذلك، انعدام تامّ للشّحوم الزائدة في الجسم. لم تَطئ سكينتهم أيٌّ من الأوبئة التي غزَت العالم بأسره قديمًا أو حديثًا. المرض الوحيد الذي سُجِّل لديهم، هو عللٌ في العين، نظرًا لكثافة الدّخان الذي تتعرّض له العين أثناء استعمالات النّيران في طبخ الطّعام والتدفئة، لا يعرفون شيئا من قطع الوسائل الحديثة.

تجنُّبهم لأكل اللّحوم إلاّ مرّةً أو مرّتين في العام(لحم الضأن) وكونهم نباتيون تمامًا، وغيرها من الأنظمة الغذائية والفيزيائية التي يتّبعونها طيلة حياتهم، كل هذا جعل منهم مجتمعا شابًّا مديد العمر والصّحة.

حبات المشمش المجففة تراث وعادة وقوّة

حبَّات المشمش المجفَّفة واحدة من الأغذية الرّسمية ضمن نظامهم الغذائي، وسِرٌّ من أسرار شبابهم وريعان صحّتهم وعافيتهم، وهذا ما توصّل إليه ”روبرت ماكريسون”، طبيب وأخصّائي تغذية من إيرلندا الشّمالية، الذي عاش فترة بحث طويلة بين قبائل الهونزا، كانت رحلة من أجل التّوصل إلى سيرورة صحيحة وصِحّية في التغذية ليبسطها أمام لوحة مفاتيح العالم بأسره. اِكتشَف بينهم عِدّة أسرار غذائية تمدُّ الفرد بصحّة متينة وعمر زكي، كذلك، المكسّرات التي تجتاح مائدة طعامهم، من بندق ولوز، والزيوت التي يستخلصونها منها. مصدرهم الرّئيسي للبروتينات يكون من الألبان والأجبان الطبيعية، لا يتناولون اللّحوم بتاتًا، ولا الملح والسّكر، ولا الخبز كذلك، هل يعقل هذا في عصرنا اليوم؟! منذ ولادتهم لا يعرفون الوجَبات المُعلَّبة ولا الحلويات التي يتفنّن الطّباخون في تحضيرها اليوم. جميع وجباتهم طبيعية تمامًا، من الخضراوات والفواكه.

حاولت في مرة من المرّات أن أعتمد حِميةً مشابهة للنّظام الذي يعيش به شعب الهونزا يوميا، كان أمرًا صعبًا لكنه صحيّ حقًّا، بحيث يتناولون وجبتين فقط في اليوم، ثُمَّ صيام سبعة أيام متواصلة خلال فصْل الرّبيع، خلال كل تلك الفترة، لا يتناولون سوى العصائر الطبيعية المستخلصة من الخضراوات والفواكه والمياه الكثيرة فقط. يركّزون على بناء أجسام أطفالهم منذ ولادتهم، لتكون مقاوِمة لشدائد الدّنيا، بدء من إرضاعهم طبيعيًّا لثلاث سنوات كاملة دون نقصان.

شهرة الهونزا

في عام 1984، في مطار لندن، اِستوقف رجال الأمن أحد الشّباب يُدعى عبدمبندو، وطلبوا منه إظهار جواز سفره، لكن الغريب أنه كان من مواليد 1932 ولم يكن شابًّا، طلبوا منه توضيجا فحكى لهم بعض الأسرار فأدهشهم وجعل من مجتمعه ذاك، قبلة للأبحاث والزّيارات الإنسانية والعلمية، من هنا عُرِف موطن الهونزا واشتَهر عشُّه المليء بالأسرار.

انسجامهم في عزلتهم

العُزلة التي يتميّزُ بها شعب الهونزا منحتهم حضارةً مختلفة وتطوّرًا مميزًا، فالبرّغم من انعدام التّكنولوجيا ووسائل الإتصال والتّواصل وغيرها من عوامل المُعاصرة، إلاّ أنّهم تمسّكوا بوِحدةٍ منقطعة النّظير، وانسجام في العقول والأبدان والقلوب، هم بعيدون عن الجريمة وأهوال الفتن بنسبة عالية، كما أنه شعب يحرص على إعلاء قيمة المرأة ويُمجِّد جهودها وحقوقها ويعتني بواجباتها، تعمل نساؤُهن في التّعليم والبناء وباقي الأعمال والأشغال، إنّه حقًّا وادي الخلود.

يُجيد أغلب أفراد الهونزا القراءة والكتابة ويتقنون بعض اللّغات المحلّية وكذلك الإنجليزية. إنه مجتمع ذو أفراد منفتحين على العالم بأسره، إنها قبلة للسّياح صيفًا وشتاء.

مجتمع نمودج، أفراد خارقون حقًّا، عسانا نعيش لحظة من حياتهم، ونرتشف رَشفةً من عاداتهم الحميدة.

عبد المالك عزاوي
كاتب روائي، كاتب مقالات متنوعة، أستاذ لغة فرنسية
الجزائر

(وادي هونزا)

إقرأ أيضاً:  "آسفي" المغربية: حضارات، صناعات تقليدية


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

الموضوعية الغائبة

الأربعاء أبريل 13 , 2022
تمت قراءته: 1٬756 عزيزي القارىء دعني أبدأ حديثي معك بعدة تساؤلات ربما نستطيع من خلال هذا الطرح الإجابة عليها سويا. ترى ما الذي يفقد الإنسان الموضوعية في الحكم على الأمور؟ فقد وهبه الله العقل ومنحه القدرة على التمييز بين الخطأ والصواب والطالح والصالح! لذلك هو مكلف ومحاسب من الله عز […]
تأثير الإعلام على الشعوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة