الوحدانية والأحدية بين الصفات والمواصفات الربانية

قال ابن ناصر السعدي رحمه الله في تفسيره على سورة الإخلاص (فهو الأحد المنفرد بالكمال الذي له الأسماء الحسنى والصفات الكاملة العليا والأفعال المقدسة الذي لا نظير له ولا مثيل). (الوحدانية والأحدية)

الوحدانية والأحدية
الموسوعة العربية الشاملة

الفرق بين الوحدانية والأحدية

الله واحد أحد في صفاته وأفعاله وأسمائه وذاته فمعنى الوحدانية أي أنه الواحد الذي يُعبد وحده فهي تنفي الشريك في الملك والعبادة معا وأما الأحدية فتكون في صفاته ومواصفاته فهي نفي للأهل والمثل والولد والزوجة أما الوحدانية فلا تنفي الأهل والمثل والولد والزوجة فنستطيع أن نطلق على الشخص بأنه واحد أو أنه وحيد بمعنى أنه يعمل لوحده أو يعيش لوحده أو يحب الوحدة بمعنى آخر البقاء لوحده بدون مخالطة لكن هو ليس مقطوع النسب لأنه مخلوق والمخلوق خرج من صلب مخلوق آخر أما الأحدية فلا نستطيع أن نقول فلان أحد لأنها من خصائص الله جلا جلاله في ذاته وأفعاله وصفاته ومواصفاته وأسمائه ليس كمثله شيء وهو العلي العظيم فهو الخالق الرازق المدبر المسير لكونه كما أننا نقول لله يد لكن لا نعلم كيفيتها ولا مثلُها ولكن الإيمان بها واجب بنص القرآن الكريم وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم أما الإنسان فله الشبه من الخلق وكذلك لا يجوز لنا التخيل بمواصفاته الربانية حتى وإن ذكرت في القرآن الكريم والسنة المطهرة لأن هذا من الغيب أما الجنة فهي من الغيب أيضا لكن يجوز لنا أن نحاول تخيلها لأنها مخلوقة ولكن مهما تخيلها المسلم فلن يرسم لها صورة معبرة لأنها جزاء المؤمن في الآخرة أعدها الله للمتقين فلم يسبق لعين أن رأت ولا أذن سمعت.

قال تعالى (قل هو الله أحد 1 الله الصمد 2 لم يلد ولم يولد 3 ولم يكن له كفؤا أحد 4) سورة الإخلاص.

هذه السورة كاملة نزلت في أحدية الله عز وجل بالدرجة الأولى ثم في وحدانيته تبارك وتعالى وهي سورة الإخلاص وقد جاء في حديث قصة الصحابي الجليل الذي كان يحب القراءة بها في صلاته فبشره النبي صلى الله عليه وسلم بأن الله يحبه وهذا لذكر أعظم صفاته فيها وهي التي تعدل ثلث القرآن في الأجر والثواب عند القراءة كما ثبتت في النصوص الشرعية وقال أهل العلم (الأحدية هي في ذاته وأفعاله وصفاته وأسمائه وليس كمثله شيء سبحانه وتعالى).

وقال الشيخ إبن ناصر السعدي رحمه الله (فهذه السورة مشتملة على توحيد الأسماء والصفات) يقصد سورة الإخلاص.

وقال ابن باديس رحمه الله (وهو الواحد في ذاته وأسمائه وصفاته وأفعاله فلا ثاني له ولا نظير له ولا شريك له في ذاته ولا ثاني له ولا نظير له ولا شريك له في أسمائه ولا ثاني له ولا نظير له ولا شريك له في صفاته ولا ثاني له ولا نظير له ولا شريك له في أفعاله) أنظر ص 13 العدد 20 من مجلة الإحياء للشيخ الفركوس حفظه الله.

قال تعالى (وإلهكم إله واحد.) البقرة 163

قال عبد الرزاق البدر حفظه الله بحفظه (هو المتفرد بصفات المجد والجلال المتوحد بنعوت العظمة والكبرياء والجمال) شرح إسم الله الواحد الأحد له انظر ص 132 فقه الأسماء الحسنى له.

إقرأ أيضاً:  أحلام الطفولة بين الواقع والخيال

مساحة إعلانية


الفرق بين الصفة والمواصفة – الوحدانية والأحدية

إن الصفة للفرد يصفها الشخص كما هي من لونها وشكلها أما المواصفة فهي تشبيه بتلك الصفة التي تنطبق عليها وهناك نوع آخر يسمى بالإتصاف فهي التمثيل بالغير ليكون على نفس صفاتهم الشكلية مثال أن يقول لك شخص ما فلان أسمر فهذه لا تحتاج إلى تخيل شكله لأنها واضحة من البداية أما المواصفة كأن يقال لك فلان مثل اللاعب الفلاني فهنا ستستعمل أنت التخيل والتفكير لتحاول وصفه لكنك لن تصل لصورته الحقيقية أما الإتصاف بالغير فهذه لها علاقة بالتقليد ونحن نراها في بلداننا الإسلامية من شبابنا اليوم فيحلق شعره على طريقة اللاعبين والفنانين ليشبههم شكلا والله المستعان وهذه الحالات الثلاث بين الخلق فيما بينهم ولا تليق بالخالق جلا جلاله فهو الموصوف بلا منتهى وصفاته تليق بجلاله ولا لعقولنا الضعيفة أن تتخيل الجبار فهو الخالق ونحن المخلوقون ورؤيته نؤمن بها في جنة الخلد جعلنا الله وإياكم من أهلها.

الفرق بين صفة الخالق وصفة المخلوق

فإن الخالق لا يقاس على المخلوق مهما تشابهت أسماء الصفات ولا تُضرب له الأمثال فإن الله أعظم من أن تدركه الأبصار والعقول من خلقه في دنياهم أما صفة المخلوق فهي تُرى وتشبّه لها وتقاس أما صفة بعض الغيبيات كالقيامة والساعة والجنة والنار فهذه لا نعلم بكيفيتها لكن نستطيع تخيل المنظر فيها لكن صفات الله عز وجل لا يجوز لنا تخيلها أو تصورها فهي ثابتة بما يوافق كتاب الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم بلا تشبيه أو قول كيف هذه الصفة أو تحريف للنص أو تعطيله لأن هذا محرم بالإجماع.

بقلم شعيب ناصري

(الوحدانية والأحدية)

إقرأ أيضاً:  العلم وسنة الإستخلاف في الأرض


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

قطوف زاهرة من بستان المقالة

الأربعاء أكتوبر 12 , 2022
تمت قراءته: 909 الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على معلم الناس الخير سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم. يقول الحبيب المصطفى ” خير الأعمال إلى الله سرور تدخله على مسلم” – قطوف زاهرة من بستان المقالة لذا… سوف أطوف بكم في بستان المقالة: روي أن ﺍﻷﺻﻤﻌﻲّ ذات يوم قال: […]
قطوف زاهرة من بستان المقالة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة