فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما

فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما

من الحقائق الغضة الناصعة التي لا تقبل أي جدال أنّه ورد في الكتب الإسلامية كثير من ذكريات الوالدين، عن حقوقهما، واتصالات راسخة وعلاقات وطيدة بالكتب والأحاديث، لا تجد خير بغير أداء حقوقهما، ويحك! تقصر في أداء حقوقهما وتنقص في اتباع أقوالهما، وتنزع أموالهما. هل تظنون أن تكون العاقبة خيرًا لك بدون أداء حقوقهما؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الجنة تحت أقدام الأمهات. [1]حديث ضعيف – دار الإفتاء المصرية

فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما
wishes and quotes

كم من عبر سمعتم وكم من أحاديث دريتم، ولكن ما فائدة السماع والدراية؟ حقًا يا أخي، لا ترى أي بلد خالية من ظلام الوالدين، هذه الأرض ما تسير مع الظالمين! هذه الدنيا ما تبيت مع الفاسقين!

ومن الأجدر بالذكر أنّ رضى الله معلق برضى الوالدين، والله يستجيب دعواتهما، فمن لم يأت حقوقهما وقصر في أداء حقوقهما فكيف يفوز بالدرجات العليا وكيف ينعم بالنعيم المقيم؟ وكيف يتمتع بحظوظ الدنيا والآخرة؟

فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما

لو أمعنا أنظارنا إلى أوراق التاريخ نجد أن المؤرخين بينوا كثيرًا من الحوادث المعبرة والوقائع المبينة، كما سرت واقعة في ورقة من أوراق التاريخ، أن رجلًا كان جزارًا ما عمل أعمال الخيرات من الصلاة والزكاة والصوم، إلا خدمة الأم، يأكل اللحم كل يوم ويطعمها لا غير ذلك، يذهب الجزار إلى ميادين متشعبة لطلب الألوف، لكن يومًا من الأيام لم ينل طعام البقرات فسار لطلبه سيرًا، حتى تأخر في العودة، وكانت أمه مضطربة بسبب غيابه، فانتظرت أمه أمام البيت حتى نامت، فلما عاد الرجل إلى بيته وجد أن أمه قد نامت، قرر أن يسقي أمه اللبن بالكوب فأخذها وقام أمام فراشها.

في وسط الليل استيقظ من النعاس وسألته سبب القيام، قال الرجل كنت أتيت وأنتِ تنامين، أعطاها اللبن وشربت أمه ودعت له دعاء الجنة وخير العاقبة، حتى مرت الأيام ومر الزمان. يومًا مات الجزار، أحد الصالحين من قريته رأى في المنام أن الجزار يتمتع في الجنة، قال الرجل للجزار ما رأيت في الأرض قط لك خيرًا من الأعمال، فأجابه: وصّلتني في هذه المرتبة المرتفعة والمنزلة العليا خدمة الوالدة فقط.

تعب الوالدين

كانت هذه نبذة يسيرة معتبرة عن عمل الرجل، فهذه الواقعة دليل واضح لحديث النبي: إن الجنة تحت أقدام الأمهات. كم من أحاديث تواترت وكم من آيات تكررت لبيان فضل الوالدين. قد تهمل مشكلات ضخمة ومعضلات جمة لا توصف بأي صفات ولا تعبر عنها بأي عبارات. توجه المعضلات المتنوعة منذ أن كنت نطفة، الولد معلق في صلب أبيه ثم في بطن أمه، فكم من نهار تركت طعامها اللذيذ الشهي، وكم من ليالي سهرت أمك، وكم من أمراض أهملت بغير علاج، وكم من أوجاع أصابت بغير دواء، كل ذلك لأجلك ولوجودك يا أخي، فكيف تستطيع أن تعذب تلك المرأة الغير العاصمة، هل لك نجاة من النار بتعذيبها؟ هل لك فلاح باستبدادها؟

القرآن شاهد والبرهان لامع والأمثال فيها كثيرة فلا تحصى، وفضائلهما غزيرة فلا تحكى، منها ما قال الله سبحانه وتعالى (فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا (24)) [الإسراء].

عن النبي صلى الله عليه وسلم (أَقْبَلَ رَجُلٌ إلى نَبِيِّ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ فَقالَ: أُبَايِعُكَ علَى الهِجْرَةِ وَالْجِهَادِ، أَبْتَغِي الأجْرَ مِنَ اللهِ، قالَ: فَهلْ مِن وَالِدَيْكَ أَحَدٌ حَيٌّ؟ قالَ: نَعَمْ، بَلْ كِلَاهُمَا، قالَ: فَتَبْتَغِي الأجْرَ مِنَ اللهِ؟ قالَ: نَعَمْ، قالَ: فَارْجِعْ إلى وَالِدَيْكَ فأحْسِنْ صُحْبَتَهُمَا) [2]الراوي : عبدالله بن عمرو | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم. الدرر السنية. فنستدل أن النبي بهذا الحديث فضل خدمة الوالدين عن الخدمات الأخرى.

خدمة الوالدين (فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما)

تبادرت إلى ذهني هذه الكلمات: أن خدمة الوالدين أفضل من الجهاد في سبيل الله، واتفق العلماء العباقرة والفقهاء النبلاء والأولياء الأوفياء أن خدمة الوالدين مفتاح الجنة ورضى الله تعالى.

إن الأمة المسلمة التي ظهرت نواتها قبل قرون لم تبعد عن خدمة الوالدين ولم تكسل عن أداء حقوقهما، ولكن اليوم كثير من الظلام بسبب البعد عن ذكر الله.

لكل شيء من الأشياء له مفتاح.. كمفتاح الصلاة الوضوء، ومفتاح الكتب القراءة، كذا مفتاح الجنة الصلاة، ولكن لا تقبل صلواتك وأورادك بتعذيبهما، لهذا أكتب لكم أن تعملوا عملًا صالحًا، وترجعوا إلى ربكم، ولا تعذبوا الوالدين.

محمد شاه جهان بن تيمول حق
طالب جامعة دار الهدى الإسلامية
بنغال الغربي

 

إقرأ أيضاً:  التربية عملية مجتمعية


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


الملاحظات أو المصادر

الملاحظات أو المصادر
1 حديث ضعيف – دار الإفتاء المصرية
2 الراوي : عبدالله بن عمرو | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم. الدرر السنية
⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

محطة النوبل

الثلاثاء يونيو 29 , 2021
تمت قراءته: 1٬779 «نوبل» هل جذبتكَ لجائزة مثلها؟! هناك جوائز تقدّم للمؤسسات أو الأفراد الذين تركوا أثرًا طيبًا في العالم؛ في مجال الطّب، الكيمياء، الفيزياء، الأدب، الاقتصاد والسّلام. تُنسب هذه الجوائز لعالم الكيمياء السُّويدي ”ألفريد نوبل” تناولت في هذا المقال تفصيلا مُبسّطًا عنها. العرب الحاصلين على جائزة نوبل. من هو […]
العرب الحاصلين على جائزة نوبل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة