“حسين فوزي”.. السندباد العصري، والعالِم البحري

(حسين فوزي) طبيب وأديب، بيولوجي وصحفي، رحّالـة وموسيقي، أكاديمي موسوعي من رواد النهضة الأدبية خلال القرن العشرين‮.

"حسين فوزي".. السندباد العصري، والعالِم البحري
ماسبيرو زمان

وُلد (حسين فوزي) (1900-1988م) في حي الحسين، وكان والده مهندسًا، وألحقه بكُتَّاب الشيخ “سليمان جاويش” في (باب الشعرية) بالقاهرة بين عامي (1905-1907م)، فحفظ ثلث القرآن الكريم. وتلقى تعليمه في مدارس القاهرة، وحصل على (الباكالوريا) من المدرسة السعيدية، وجاء ترتيبه الرابع على القطر، بينما كان الأول صديقه (محمد كامل حسين). والتحق بكلية الطب، وبرز فيها، وتخرج بعدما شارك في ثورة 1919م وهو طالب. وقضى عامين طبيبًا، واختار التخصص في الرمد، وعمل في مستشفى الرمد بالجيزة بعض الوقت. ثم تقدم لبعثة لدراسة بيولوجيا الأحياء المائية “الهيدروبيولوجيا” في فرنسا، ووقع عليه الاختيار.

في نوفمبر عام 1925م، ركب الباخرة (الجنرال متزنجيه) من ميناء الإسكندرية متوجهًا إلى (تولوز). ‮ ‬وحصل على ليسانس العلوم من جامعة (السوربون)،‮ ‬ودبلوم الدراسات العليا للأحياء المائية من‮ ‬(جامعة تولوز)/فرنسا. وأتيحت له زيارات عدة لمتاحف علوم البحار، وتاريخ الحضارة، ودرس بيئات المياه العذبة والمالحة، وأعد بحوثًا ودراساتًا إضافية في هذا المجال.

وبعد عودته إلي مصر، عُيِّن مديرًا‮ ‬لإدارة بحوث مصايد الأسماك بالإسكندرية (1931‮-‬1941‮‬‬م)، واختير ليكون البيولوجي المصري ضمن الرحلة العلمية في بعثة (جون مري) علي السفينة‮ “‬مباحث‮” ‬التي طافت المحيط الهندي‮. ‬وعندما تأسست جامعة (الإسكندرية)، كان أول عميد لكلية العلوم عام (1942م)،‮ ‬وأستاذًا ‬في علم الحيوان،‮ ‬ثم مديرًا لها عام 1945م. ‬ثم اهتم خلال الفترة ما بين (1948-1952م)‮ بإنشاء قسم (علوم البحار) في كلية العلوم، بالاشتراك مع زميله الدكتور (عبد الفتاح محمد).

كما عُين وكيلًا لوزارة الثقافة، وساهم في إنشاء (البرنامج الثاني) للموسيقى، في (الراديو المصري/الإذاعة المصرية) في مايو 1957م. ووضع أسس أوركسترا القاهرة السيمفونى، ومسرح العرائس، وفرق الفنون الشعبية. وكان قد طالب بإنشاء (المجلس الأعلى للفنون والآداب والعلوم الاجتماعية) قبل تدشينه عام 1957م. وهو أول من نادى بتدشين (أكاديمية الفنون) في مصر، ثم عُين مديرًا لها ما بين (‬1965-‬1968). ثم ‬انتخب رئيسًا للمجمع العلمي المصري عام (1968م).

‬بداياته الأدبية

نشر “حسين فوزي” أول قصة له في مجلة (السفور) عندما كان يتولى إصدارها الأخوان (محمد، ومحمود تيمور) ما بين (1919-1920م). ثم نـشر (ما بين 1919- 1924م) أكثر من خمس وعشرين قصة في مجلات (السفور)، و(الفجر)، وكاد يستمر في هذا الطريق لولا سفره إلى فرنسا. لذا فهو يعتبر واحدًا من رواد القصة القصيرة الذين نثروا بذورها في أعقاب الحرب الأولى. كما له عشرات المؤلفات الأدبية، والمقالات الصحفية، وبخاصة في مجال أدب الرحلات، والتأملات في التاريخ، منها‮: (‬سندباد عصري) (1938)‬، و(حديث السندباد القديم) (1943)، و(سندباد إلى الغرب) (1950)، و(الموسيقى السيمفونية) (1950)، و(‬سندباد مصري) (1961)‬،‮ و(‬سندباد في رحلة الحياة) (1968)،‮ و(‬بيتهوفن) (1971)، و(سندباد في سيارة) (1973)، و(سان جوست ملاك الإرهاق) (1975)، و(‬سندباد عصري‮ ‬يعود للهند) (1978)‬،‮ و(‬تأملات في عصر الرينسانس) (1984)‬. ومن مؤلفاته أيضًا:‮ ‬(رحلة تاريخية في البحار السبعة)، و(لندن تطفئ الأنوار)، و(هو وهي)، و(قلوب للبيع)، و(المرأة كتاب)، و(مشروع انتحار)، و(الأسكندرية في الخريف)، و(الموسيقى وحياتى)، و(روائع الموسيقى)، و(فى حرية الفكر والفن)، و(الثقافة الإنسانية)، وغيرها‮.‬

حسين فوزي

ويعتبر (فوزي) الرائد الأول لأدب الرحلات في مصر. وتمثل سلسلة كتب (السندباديات) تراثًا فكريًا ضخمًا يحمل -إلى جانبه العلمي والوصفي الدقيق- لمحات ذكية دقيقة من النظرة النقدية الفاحصة، والرؤية التأملية العميقة. كما إن رحلاته ليست في المكان فحسب، ولكنها في الزمان كذلك. ورحلاته في الزمان ليست تأريخًا بقدر ما هي طراز فريد من أدب الارتحال الذي يعنى بوضع الصورة الكاملة. وحينما سُئل عن (أدب الرحلات) الذي اشتهر به، قال:

الأديب هو من يعرف كيف يقرأ كتابًا، أما الرحالة فهو من يعرف كيف يزور مدينة.

ومن سيرته نجد تأثره بعلوم الغرب وثقافته، وبخاصة فرنسا التي يفرد لها فصولًا في كتابه (سندباد إلى الغرب)، بعضها عن الدولة وطرقها في تقبل الدمار الذي لحق بها أثناء الحرب العالمية الثانية، ثم إعادة إحياء مقومات حضارتها: الفكر، والعلم، والأدب، والفن؛ وبعضها الآخر أكثر إنسانية، حين يرثي في فصل مؤثر زميليه في مختبر جامعة (السربون)، والذي قضى أحدهما نحبه في أولى رحلاته البحثية إلى آيسلنده. وفي معظم الفصول، نجد دلالات وإشارات إلى كُتَّاب وموسيقيين وأماكن قد يعرفها الشخص المطلع وقد لا يعرفها، وكذا عبارات كثيرة بالإنجليزية والألمانية واللاتينية.

ولا ينسى حبه الأثير للموسيقى، فيفرد لها كتبًا مثل (الموسيقى السيمفونية). وقد استغرق إعداده كتاب (‬بيتهوفن) اثني عشر عامًا (1969-1957). ونراه يختار للموسيقى الركن الأخير في كتابه (سندباد إلى الغرب)، وهو (ركن الموسيقيين) الذي يدعو من خلاله محترفي الموسيقى الشرقية لدراسة الموسيقى السيمفونية، كي لا تعتمد الموسيقى الشرقية على عامل واحد فقط هو (الطرب)، وإنما تلحق بالتطور الذي طال كل الفنون. وعلى صعيد المواهب الشخصية، فإنه من أمهر عازفي الكمان في الشرق، هذا مع كثرة هواياته، ودقة مهاراته.

و‬في كتابه (تأملات في عصر الرينسانس)، أعرب (فوزي) عن اهتماماته من وراء مؤلفاته،‮ ‬فقال‮:

يقظة الشعوب هي التي تعنيني،‮ ‬أيا كان مصدرها‮.. ‬يعنيني ما نقلته الحروب الصليبية من مظاهر الحضارة الإسلامية إلى الغرب‮، ‬وما أفاده الشرق الأوسط منها‮. و‬ما كسبه العرب من الروم‮ (‬بيزنطة‮)‬،‮ ‬ومن الفُرس،‮ ‬ومن الهند‮، ‬وما نقلته الفتوح الإسلامية إلى صقلية،‮ ‬وشبه جزيرة إيبريا إلى أوروبا‮، ‬وفضل الثورة الفرنسية على الدنيا‮.

وقد وَصَفَ الدكتور “فوزي” نفسه بأنه (ليس مؤرخًا). وإن كان غير مجرد تمامًا من الإحساس بالتاريخ، فاعتمد في كتاباته على (الخلجات الروحية)، وعلى ما طالع من كُتب الأولين والآخرين في تاريخ بلاده، وعلى القليل الذي عاشه من ذلك التاريخ بلحمه ودمه وتفكيره. ويقول إن دوره أشبه ما يكون بدور (المخرج السينمائي) الذي يستخدم ما تضعه حرفة السينما وصناعتها بين يديه من ممكنات، ليجمع ذلك في صورة تتجلى في ذهنه أولًا، وقد ينجح في تنفيذ الصورة الذهنية وقد يخيب.

إقرأ أيضاً:  برك وبحيرات البحتري، ولامارتين

مساحة إعلانية


(حسين فوزي) كما عرفه، ورَثَاه مُعاصروه

يقول عنه الأديب (نجيب محفوظ):

عرفناه أول ما عرفناه من رواد القصة الحديثة زميلاً لتيمور ويحيى حقي، وهي المجموعة التي أنشأت القصة المصرية الحديثة. ولقد فاقت شهرته العامة تخصصاته العلمية، وتركزت أفكاره حول الدعوة للعلم والصناعة واللحاق بركب الحضارة الحديثة، مع عنايته خاصة بنشر الموسيقى. وتعتبر كتبه في التاريخ المصري من الكتب الجامعة بين الأدب الرفيع، والتاريخ الوطني، فهو من أكبر المؤرخين لروح الشعب المصري. وظل طوال حياته وفيًا لمبادئه، للثقافة الحديثة، ويعتبر بذلك المرشد والمعلم. فضلًا عن هذا، كان من أرق الناس، وأعذبهم، وأفضلهم خلقًا. ويعتبر هو وتوفيق الحكيم عَلَمَين في حقل واحد: حسين فوزي في اتجاهه للفكر، وتوفيق الحكيم في اتجاهه للفن. عاشا متقاربين، ورحلا متقاربين، وكلاهما يعتبر من التراث المصري العريق الحديث.

ووصفه الأديب (ثروت أباظة):

شرفت بمعرفة د. حسين فوزي في بدايات الخمسينيات وفوجئت بهرم ضخم من الثقافة الشاملة التي لا تترك فنًا إلا حَوَت أُسُسَه، وتفاصيله، وحناياه، وأعطافه. كل هذا في ذوق فني رفيع، ويخطئ من يظن أن حسين فوزي كان مؤرخًا فقط أو عالمًا في الموسيقى فقط، وإنما هو كان عالمًا في كل فن من فنون الحياة، وعلى صلة وثيقة بالثقافات العالمية أجمع. كل ذلك في خلق إنساني رفيع، فلم أرَ صدقًا في المودة كصدقه، ولا شرفًا في المعاملة كشرفه، ولا تعلقًا بالمُثُل الرفيعة كتعلقه. وهو يفعل ذلك كله على سجية مواتية، وطبيعة مِعطاء لا تَكَلُّف فيها ولا ادعاء. رحم الله حسين فوزي في الخالدين، وهيأ لمصر أن ترد إليه بعض ما قدم إليها.

ورثاه الكاتب الكبير الدكتور (يوسف إدريس) بقوله:

أخيرًا استراح جبل الثقافة، وجبل العلم، وجبل الأهرام، صديقي وأستاذي الدكتور حسين فوزي. الرجل الذي تسلم مع رفيقه توفيق الحكيم الثقافة المصرية بنايات بلا أُسُس، فتركها أساسات عميقة، وإن كان لا يزال ينقصها في أحيان بعض البنيان.

وحسين فوزي، وتوفيق الحكيم عملاقان معًا، قَلَّ أن يجود بهما الزمان في جيل واحد وفترة واحدة. ولم يكد ينقضي عام على وفاة الأول حتى راح الثاني. لأن حسين فوزي قد غادرنا فحالته الصحية في الفترة الأخيرة كانت هي التي تستحق أن يذرف لها الإنسان الدموع، ووحدته الرهيبة بعد وفاة قرينته كانت مأساة مروعة، وأَصْدُقُ إن قلت: سعيد لأنه استراح، وكنّ العملاق الهائل في استقراره المهيب الأخير. هذه دمعة من نوع خاص مصنوعة بمواد أخرى غير مواد ودموع الثكالى والمتباكين. دمعة صمت اذرفها من داخلي إلى داخلي. وأكذب إن قلت أني قد ذرفت الدموع حزنًا لوفاة عظيم من أساتذتنا لم يرث العظمة، وإنما أنشأها إنشاءً، ولم يبخل بها لأنه هو الذي خلقها، وهو الذي أعطاها، وظل يعطيها. حبذا لو المجال أوسع من دمعة -إذن لأرسلت الدموع مدرارًا- لكنها مفاجأة اللحظة، والخبر والصاعقة، فاعذروني ولتعذرني أيها الأستاذ.

(حسين فوزي خسارة لا تعوض، ولا يمكن أن تفي بحقه كلمات سريعة.. وأعتقد أن جيل الشباب مرجوٌ بأن يعكف على دراسة أعماله، فهو كاتب قصة قصيرة في بدء حياته، ثم عمل طبيبًا للعيون، فخبيرًا في الأحياء المائية. وألف لنا كتاب (سندباد إلى الشرق) حين كان في السفينة باحثًا في المحيط الهندي، واشتغل في تطوير التعليم العالي بجامعة الإسكندرية، وكان له فضل كبير في إنشائها. ثم لحسن الحظ، التحق بوزارة الثقافة وكيلًا لها، فوضع أسس عمل هذه الوزارة من الوجهة العلمية الدقيقة بإنشاء المعاهد الفنية العليا، وتشكيل الكونسرفتوار وبقية المعاهد الفنية. ولا ننسى فضله في التعريف بالموسيقى الكلاسيكية في برنامجه المعروف (شرح وتعليق) الذي يُذاع كل يوم جمعة. وبعد ذلك مؤلفاته العديدة عن الموسيقى والتاريخ وأهمها: (سندباد مصري) الذي استحدث فيه طريقة جديدة في كتابة التاريخ، بأن يبدأ من الحاضر ويرجع إلى الماضي. كان حسين فوزي يدعو إلى التفكير العلمي والوطنية المصرية ولم يتزحزح عن مبدئه قط) (حسين فوزي… والدعوة إلى التفكير العلمي. بقلم يحيى حقي، الأهرام بتاريخ 22-8-1988).

في الختام

يُعد (حسين فوزي) من الأدباء الرواد المجددين ومن الصحفيين الفحول. فهو متعدد العطاء في عدة مجالات، عُرِفَ طبيبًا، وعالمًا، وموسيقيًا، ورائدًا في أبحاث البحار، وسندبادًا جسورًا أمضى حياته يدرس ويشاهد ويلاحظ الحوادث من حوله. فهو (من الشخصيات النادرة التي تؤكد المعنى الكامل للإنسان المثقف في العصر الحديث. جمع إلى عقليته ودراسته العلمية المتخصصة ثقافة أديب وفنان تعمق في الآداب إلى ما هو أرفع من مستوى الاحتراف، وأعمق من مستوى الهواية)، وفق ما جاء في تقرير المجلس الأعلى للفنون والآداب والعلوم الاجتماعية (المجلس الأعلى للثقافة) عند منحه جائزة الدولة التقديرية في الفنون (1966). كما حصل على الدكتوراه الفخرية في الفنون (1979). وتقديرًا ‮‬من الجامعة الأمريكية بالقاهرة لدوره الثقافي، وعينته مستشارًا‬ لها في النصف الثاني من ثمانينيات القرن الماضي.

د. ناصر أحمد سنه
كاتب وأكاديمي مصري

 

إقرأ أيضاً:  عمالقة "العصا السحرية"


لا تنس أن تشترك في النشرة البريدية الأسبوعية لمنصة المقالة ليصلك جديدنا على بريدك الإلكتروني كل يوم جمعة، وذلك من خلال النموذج أدناه و بنقرة واحدة:



هذه المقالة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن منصة المقالة.


مساحة إعلانية


⇐ لا تنس عمل مشاركة (Share)

المقالة التالية

من قعر المجتمع

الأربعاء يونيو 16 , 2021
تمت قراءته: 2٬643 هناك جوانب خفية قد لا تظهر للسطح في الحياة العامة للأفراد، نتيجة خصوصية وطبيعة المجتمع العربي عمومًا واليمني خصوصًا. (مساوئ وسائل التواصل الحديثة) بالرغم من التراجع الملحوظ للمستوى العلمي والثقافي العربي عامة، فنحن على النقيض من ذلك نستخدم أكثر الوسائل التكنولوجية تطورًا، بحيث باتت تلك الوسائل لصيقة […]
مساوئ وسائل التواصل الحديثة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: رجاء عدم محاولة النسخ، وعمل مشاركة/شير أو استخدم رابط صفحة المقالة كمرجع في موقعك - جميع الحقوق محفوظة لمنصة المقالة